منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في منتدى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الهيئة العربية للمسرح تسمي أربعين باحثاً لمؤتمرها الفكري القادم
الأربعاء 06 سبتمبر 2017, 11:51 من طرف الفنان محسن النصار

» رائعة سلطان القاسمي المسرحية في محطة عالمية جديدة الإعلام السويدي يحتفي بـ«النمرود».. والجمهور يتزاحم
السبت 19 أغسطس 2017, 18:33 من طرف الفنان محسن النصار

» الإعلان عن الأبحاث المشاركة في المؤتمر الفكري لمهرجان المسرح العربي الدورة العاشرة سيتم نهاية شهر أغسطس الحالي
الخميس 17 أغسطس 2017, 11:32 من طرف الفنان محسن النصار

» المسرحيات الفائزة بجائزة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي
الأحد 30 يوليو 2017, 10:49 من طرف الفنان محسن النصار

» كلمة الأمين العام اسماعيل عبد الله في افتتاح الملتقى العلمي الأول لمنهاج المسرح المدرسي
السبت 20 مايو 2017, 23:10 من طرف الفنان محسن النصار

» أستاذة التمثيل بريجيت ماكرون تنتقل إلى خشبة مسرح أكبر
الجمعة 12 مايو 2017, 20:46 من طرف الفنان محسن النصار

» جلسات ثقافية بلا جمهور.. لماذا؟
السبت 06 مايو 2017, 22:16 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للكبار النسخة العاشرة2017
الجمعة 21 أبريل 2017, 03:13 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن شروط مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للطفل لسن 12 إلى 18 للعام 2017
الجمعة 21 أبريل 2017, 03:08 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


سبتمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

«العاصفة» خلاصة مسرح وليام شكسبير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

07062013

مُساهمة 

«العاصفة» خلاصة مسرح وليام شكسبير





ميزة الأعلام الكبار أن أعمالهم كنوز لا تفنى، يجد فيها القارئ في كل عصر ومصر ما يشحذ فكره، ويعينه على تبيّن وجوده في هذا العالم، وفهم العلاقات التي تربط الناس بعضهم ببعض، فهي وإن كانت وليدة عصرها تصوّر مشاكله وتقلباته، منفتحة على الدوام، لما حوته من قضايا جوهرية، فضلا عن سبرها أعماق النفس الإنسانية. في هذه الورقة قراءة لمسرحية «العاصفة» لشكسبير التي تُعرض حاليا في مسرح «أحياء إيفري» جنوبي باريس.
وليام شكسبير (1564 – 1616) هو أعظم كاتب في الآداب الإنكليزية، بفضل أعماله الخالدة مثل «تاجر البندقية» و»الملك لير» و»ريتشارد الثالث» و»روميو وجولييت» و»هاملت» و»عطيل» و»مكبث»… فضلا عن «سونيتاته» الشهيرة، التي تبرز تمرّسه بالأشكال الشعرية والمسرحية، وقدرته على تمثّل ملامح الطبع البشري بأسلوب قلّ نظيره، ولا تزال أعماله حاضرة في الذاكرة العالمية من خلال ترجمات فاقت الأربعة آلاف، كما لا تزال مسرحياته تُعرض بانتظام في شتّى مسارح العالم، بلغاته المختلفة، وتُقتطف منها مقولات أثيرة كمرجع ومضرب أمثال.
طوباوية العالم الأفضل
«العاصفة» هي آخر أعماله التي تبلغ سبعة وثلاثين، وقد رأى فيها النقاد خلاصة فكره وتجربته ونظرته إلى الحياة، حيث تتجلى فيها كل القضايا التي شغلت عصره، كالإنسان في مواجهة الطبيعة، وطوباويّة عالم أفضل، نتُوق إليه دون أن نبلغه، والسلطة الحاكمة في بغيها وطغيانها وفي عدلها وحكمتها، وسطوة الدين على سلوك البشر، والمعرفة وحدودها… يقول يان كوط في كتابه الشهير «مُعاصرنا شكسبير»: «العاصفة هي سيرة شكسبير الذاتية وخلاصة مسرحه، هي مأساة الأوهام الضائعة والحكمة المرّة والأمل الهشّ والعنيد في الآن نفسه».
يرجع تاريخ تأليف هذه المسرحية إلى العام 1611، أي في فترة الاكتشافات الكبرى، والأحلام التي لا تخطر ببال، والجزر النائية التي لم يطأها إنسان، حين كان دا فنشي يبحث عن وسيلة للطيران في الجو كالعصافير، فيما كان كوبرنيكوس يخلخل المعتقدات الكنسية السائدة حول مركز الكون. وشكسبير، باعتباره متجذرا في بيئته وعصره، يكشف لنا عن هذا العالم الذي يتجاذبه قطبان، أحدهما درامي والآخر مدهش، يتبدى في أعطافه الإنسان في لحظات عنفوانه وبؤسه، فإذا طبعه البدائي ينافس توقه إلى الرقي والتقدم، مما يجعله يتعثر باستمرار في سعيه الدائب إلى الإمساك بأسباب المعرفة مستفيدا من عثراته تلك.
وهو عصر شهد فيه الغرب تطوّر علم الفلك وتحوّل علامات الحضارة الأرضيّة إلى عالم ما ورائي مجهول، ومجال غير مسبوق هو الفضاء السرمدي.
أبطال «العاصفة» بشر تائهون بعد أن ألقت الأمواج بسفينتهم على ساحل جزيرة مهملة، خيانات، وأرواح سامية أو سافلة، وحب وجنون، وعجيب وغريب، وآمال قد تتحقّق. في فصول خمسة، تصوّر المسرحيّة صراع بروسبيرو دوق ميلانو ضدّ كل من خانه، بدءًا بأخيه أنطونيو الذي أزاحه عن عرشه ونفاه هو وابنته إلى جزيرة مهجورة، سوف تصبح بدورها مسرحا للصراع والخيانة.
وبفضل السحر الذي حازه من كتبه، امتلك بروسبيرو قدرة عجيبة تمكّنه من السيطرة على الأذهان وعلى عناصر الطبيعة، خصوصا أريال، روح الهواء ونفَسُ الحياة، وكاليبان رمز الأرض والعنف والموت.
من ثالوث خائن إلى ثالوث متصالح
تنفتح المسرحية بإغراق أريال لسفينة الثالوث الخائن: ألونسو ملك نابولي، وأخوه سيبستيان وأنطونيو، صحبة فرديناند ابن ألونسو والعجوز الوفي غُنزالو، بإثارة عاصفة ألقت بهم على ساحل تلك الجزيرة، حيث استغل بروسبيرو طاقاته العجيبة للانتقام منهم، عقابا لهم على خيانتهم إياه. فيخضعهم لعدة اختبارات من أجل اكتشاف الحقيقة. حتى ميراندا ابنته كانت مدعوّة إلى تعلم التمييز بين الخير والشرّ، إذ انتهت إلى صدّ كاليبان ابن الساحرة سيكوراكس، والانجذاب إلى فرديناند الذي استطاع هو أيضا أن يُدرك الحقيقة بفضل العمل. وفي النهاية يتصالح بروسبيرو مع أخيه وملك نابولي ويزوّج ابنته لفرديناند ويسرّح أريال وكاليبان، ثم يتخلى عن السحر لاستعادة ملكه، وبذلك تنتصر قوى الخير.
هذه الرحلة ليست مغامرة ماديّة تنقل بروسبيرو من مكان إلى آخر، بقدر ما هي رحلة روحيّة ينتقل خلالها البطل من البراءة إلى الخبرة، ومن الجهل إلى المعرفة. هي رحلة لاكتشاف الذات، ومغامرة ليس لها من قبلة سوى أعماق النفس، حيث القوّة والضعف في صراع متّصل. من خلال ميرندا يقدّم لنا شكسبير رؤيته للإنسان، وتشوّفه لعالم يتجدّد فيه البشر والأرض داخل منظومة كونيّة قابلة للتجدّد هي أيضا. وهو واقع يجعل الإنسان قادرا على وضع العالم بين يديه، بدل تدميره وإذلاله مثلما اعتاد أن يفعل. يقول العجوز غُنزالو في نهاية «المسرحية: «لا أستطيع أن أجزم إن كان هذا واقعيا أم لا»، فقد تسامى خيال شكسبير على الواقع دون أن يهمل العقل، أو أنه قاد العقل والواقع وراء الحدود المتعارف عليها.
في هذا العرض، ساهم استغلال الفضاء الركحي والكيفيّة التي استُعملت بها الأضواء والصوت في إضفاء أبعاد عميقة لمضمون المسرحية، مما خلق عرضا فرجويا رائعا حمل لمسات المخرج فيليب آوات، الذي أدخل على النص الأصلي بعض تعديلات لم تُفقده قوّته وعمقه، واستعان بفرقة 14:20 المتخصصة في الخدع السينمائية ليخلق مشاهد مدهشة عن غضب عناصر الطبيعة في جو عاصف، حيث ومض البرق يعشي الأبصار وهزيم الرعد يهز القاعة، ويجعل المتفرّج يعيش ما يعيشه أبطال المسرحيّة.
أبطال رُفعوا اليوم إلى مقام أسطوري، حيث عادة ما يُستشهد بهم، وتُستلهم منهم أعمال فنيّة في الموسيقى والرقص والسينما والفنون التشكيليّة والآداب بأجناسها، بوصفهم رموزا للسلوك والمشاعر الإنسانيّة. وغالبا ما يُستغلّ أريال وكاليبان مثلا كرمزين للشعوب البدائية، التي أخضعها الاستعمار واستعبدها، فظلت ألعوبة بين أيدي المعمّرين، كما فعل إيميه سيزير في نصّه المقتبس عن «عاصفة» شكسبيرويليام شكسبير (1564 ـ 1616) كبير الشعراء الإنكليز. كان ممثلاً ومؤلفاً مسرحياً. سبر في مسرحياته أغوار النفس البشرية، وحلّلها في بناء متساوق جعلها أشبه شيء بالسيمفونيات الشعرية. من أشهر آثاره الكوميدية كوميديا الأخطاء (1592/1593) وتاجر البندقية (1596/1597). ومن أشهر آثاره التراجيدية روميو وجوليت (1594/1595)، ويوليوس قيصر (1599/1600) وهاملت (1600/1601)، وعطيل (1604/1605)، ومكبث (1605/1606)، والملك لير (1605/1606 أيضاً).

يعد شكسبير من أبرز الشخصيات في الأدب العالمي إن لم يكن أبرزها على الإطلاق. يصعب تحديد عبقريته بمعيار بعينه من معايير النقد الأدبي. وإن كانت حكمته التي وضعها على لسان شخصيات رواياته خالدة في كل زمان. هناك تكهنات وروايات عديدة عن حقيقة شخصيته التي يكتنفها الغموض والإبهام. وعن حياته التي لا يعرف عنها إلا القدر اليسير. والثابت أن أباه كان رجلاً له مكانته في المجتمع، وكانت أمه من عائلة ميسورة الحال. وقيل إنه بلغ حداً من التعليم، مكنه من التدريس في بلدته ستراتفورد – أون – آفون التي يوجد بها الآن مسرح يسمى باسمه، يقوم بالتمثيل على خشبته أكبر الممثلين المتخصصين في رواياته. ومن الثابت أيضاً أنه تزوج من آن هاثاواي، وأنجب منها ثلاثة أطفال، وفي 1588 انتقل إلى لندن وربط حياته بالمسرح هناك. وفي 1589 أخرجت أولى مسرحياته وهي أما مسرحية كوميديا الأخطاء أو الجزء الأول من مسرحية هنري السادس. وفي 1599 اشترك في إدارة مسرح جلوب الشهير. وقد كان شكسبير رجل عصره على الرغم من عالمية فنه إذ تأثر إلى حد بعيد بمعاصريه من كتاب المسرح مثل توماس كيد وكريستوفر مارلو، وخاطب مثلهم الذوق الشعبي في عصره وهو الذوق الذي كان يهوى المآسي التاريخية بما فيها من عنف ومشاهد دامية. كما كان يهوى المشاهد الهزلية ذات الطابع المكشوف التي كانت تتخلل المسرحيات التراجيدية لتخفف من حدة وقعها. غير أن شكسبير هذب القصص التي نقلها عن المؤرخ هوليتشد لتاريخ إنجلترا واسكتلندا كما هو الحال في مسرحيات ماكبث، والملك لير، وسمبلين، وريتشارد الثالث، وعن المؤرخ الروماني بلوتارك كما في مسرحية أنطونيو وكليوباترا. وأضاف إلى ذلك كله عمق تحليله للنفس البشرية، فضلاً عن شاعريته الفياضة في تصوير المواقف التاريخية والعاطفية الخالدة حتى جعل من المسرح الإنجليزي فناً عالمياً رفيعاً. ومن المتفق عليه بين معظم الباحثين والدارسين أن 38 من المسرحيات لا يشكل في نسبتها إليه، وأن مراحل إنتاجه الأدبي يمكن تقسيمها إلى مراحل أربع: أولها (1590 – 1594) وتحوى مجموعة من المسرحيات التاريخية منها كوميديا الأخطاء، وهنري السادس وتيتوس اندرونيكوس، والسيدان من فيرونا وجهد الحب الضائع والملك جون، وريتشارد الثالث، وترويض النمرة والأخيرتان ترجمتا إلى العربية، والثانية هي المرحلة الغنائية (1595 – 1600) وتشتمل على معظم قصائده الشهيرة وبعض مسرحياته الخفيفة مثل ريتشارد الثاني وحلم منتصف ليلة صيف وتاجر البندقية التي ترجمت جميعاً إلى العربية مع بعض روائعه الشهيرة مثل روميو وجوليت، وهنري الخامس، ويوليوس قيصر، وكما تهواه وقد ترجمت جميعاً إلى العربية. ومن مسرحيات هذه المرحلة كذلك زوجات وندسور المرحات وضجيج ولا طحن، أما المرحلة الثالثة (1600 – 1608) فهي أهم المراحل على الإطلاق، إذ تمثل نضوجه الفني، فقد كتب فيها أعظم مسرحياته التراجيدية مثل هاملت، وعطيل، والملك لير وماكبث وأنتوني وكليوباترا، وبركليز وكريولينس ودقة بدقة وقد ترجم معظمها إلى العربية. ومنها ما ترجم أكثر من مرة، ومنها ما بلغ عدد ترجماته العشرة مثل هاملت. ومن مسرحيات هذه المرحلة أيضاً تيمون الأثيني. وخير ما انتهى بخير. ثم تأتي المرحلة الرابعة (1609 – 1613) التي اختتم بها حياته الفنية وقد اشتملت على مسرحيات هنري الثامن، والعاصفة مما ترجم إلى العربية، وعلى مسرحيتي قصة الشتاء وسمبلين. وفي هذه المرحلة نجد العواصف النفسية العنيفة وقد خبت وتحولت في نفس الشاعر إلى نظرة تقبل ورضى وأمل وتأمل.

يمكن تقسيم نتاج شكسبير المسرحي إلى ثلاثة أنواع رئيسة هي: المأساة والملهاة والمسرحيات التاريخية، كما كتب عدداً من المسرحيات التي يصعب إدراجها ضمن هذه التصنيفات المألوفة، واعتاد النقاد إطلاق صفة «المسرحية الرومنسية» أو «التراجيكوميدية» عليها. ومن الممكن، ابتغاءً للسهولة، تقسيم نتاجه إلى أربع مراحل، مع أن تاريخ كتابته للمسرحيات غير معروف بصورة مؤكدة. تمتد المرحلة الأولى من بداياته وحتى عام 1594، والثانية من 1594ـ 1600، والثالثة من 1600ـ1608، والأخيرة من 1608ـ1612. وهذه التقسيمات تقريبية وضعها مؤرخو المسرح ونقاده لمتابعة تطور حياته الأدبية ضمن إطار واضح. تقع المرحلتان الأولى والثانية ضمن مرحلة المسرح الإليزابيثي Elizabethan Theatre نسبة إلى الملكة إليزابيث الأولى، أما المرحلتان الثالثة والرابعة فتقعان ضمن مرحلة المسرح اليعقوبي Jacobean نسبة إلى الملك جيمس (يعقوب) الأول James (Jacob) الذي تولى العرش في 1603 وتوفي عام1625.

.

عدن الغد
avatar
الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3072
تكريم وشكر وتقدير : 5152
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 52
الموقع الموقع : mohsenalnassar.blgspot.com

http://theaterarts.boardconception.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى