منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في منتدى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الهيئة العربية للمسرح تسمي أربعين باحثاً لمؤتمرها الفكري القادم
الأربعاء 06 سبتمبر 2017, 11:51 من طرف الفنان محسن النصار

» رائعة سلطان القاسمي المسرحية في محطة عالمية جديدة الإعلام السويدي يحتفي بـ«النمرود».. والجمهور يتزاحم
السبت 19 أغسطس 2017, 18:33 من طرف الفنان محسن النصار

» الإعلان عن الأبحاث المشاركة في المؤتمر الفكري لمهرجان المسرح العربي الدورة العاشرة سيتم نهاية شهر أغسطس الحالي
الخميس 17 أغسطس 2017, 11:32 من طرف الفنان محسن النصار

» المسرحيات الفائزة بجائزة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي
الأحد 30 يوليو 2017, 10:49 من طرف الفنان محسن النصار

» كلمة الأمين العام اسماعيل عبد الله في افتتاح الملتقى العلمي الأول لمنهاج المسرح المدرسي
السبت 20 مايو 2017, 23:10 من طرف الفنان محسن النصار

» أستاذة التمثيل بريجيت ماكرون تنتقل إلى خشبة مسرح أكبر
الجمعة 12 مايو 2017, 20:46 من طرف الفنان محسن النصار

» جلسات ثقافية بلا جمهور.. لماذا؟
السبت 06 مايو 2017, 22:16 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للكبار النسخة العاشرة2017
الجمعة 21 أبريل 2017, 03:13 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن شروط مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للطفل لسن 12 إلى 18 للعام 2017
الجمعة 21 أبريل 2017, 03:08 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


أكتوبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

مجلة الحياة المسرحية.. مقالات ودراسات حول أبو الفنون ورؤى نقدية لتجارب ممثلين وفنيين مسرحيين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

10042016

مُساهمة 

مجلة الحياة المسرحية.. مقالات ودراسات حول أبو الفنون ورؤى نقدية لتجارب ممثلين وفنيين مسرحيين




حمل العدد الجديد من مجلة الحياة المسرحية الفصلية الصادرة عن وزارة الثقافة باقة من المقالات والدراسات النقدية والبحثية في مجال المسرح إضافة إلى تغطية نشاطات وعروض مسرحية شهدتها خشبات مسارح دمشق وعدد من المحافظات.
ورأى رئيس تحرير المجلة جوان جان في كلمة العدد أن البطل الحقيقي في مهرجان حمص المسرحي الحادي والعشرين كان الجمهور الذي تقاطر إلى صالة المسرح التي قدمت فيها عروض المهرجان بالمئات وقال “الجمهور العاشق للمسرح الذي لم تنسه الأيام مهرجان مدينته السنوي فأقبل على عروضه بنهم وشغف مشجعا للعروض المسرحية التي قدمتها فرق مدينة حمص ومرحبا بالعروض الضيفة الآتية من خارج المحافظة فصفق لهذه مثلما صفق لتلك مؤكدا ذوقه الرفيع ورحابة صدره وترحيبه بكل ماهو مبدع ومتألق”.

وقدم العدد المزدوج من المجلة 94و95عن فصلي شتاء وربيع 2016 تغطية لعدد من المهرجانات والعروض المسرحية منها “مهرجان حمص المسرحي الحادي والعشرون.. عود على بدء ومهرجان الحسكة المسرحي الرابع و مهرجان المسرح الجامعي في دورته الخامسة والعشرين”.
وحول مسرحية “مدينة في ثلاثة فصول” جاء مقال علي الراعي بعنوان “معادل إبداعي لوقائع مريرة” فيما كتبت ندا حبيب علي عن مسرحيتي “بروفه جنرال وعلى شفا موجة وحلم” مقاله بعنوان “إعادة إنتاج للتفاؤل والأمل” في حين اختار الكاتب أحمد علي هلال عرض مونودراما “تغريدة أبو السلام” موضوعا لدراسته التي حملت عنوان “محاكمة واعية للموقف والأفعال”.
وفي صفحات تجارب ورؤى نشرت المجلة مواضيع حول مجموعة من الشخصيات المسرحية من الممثلين والفنيين الذين تركوا بصمة في عالم أبو الفنون منها مقال الباحث أحمد بوبس “صفحات منسية من سيرة عمر حجو المسرحية ومصمم الديكور زهير العربي” بقلم الصحفية أمينة عباس وحول المسرحي اسماعيل خلف جاء مقال عبد الرحمن السيد بعنوان “مثل على خشبته وإخرج له قبل أن يوثقه”.
وعلى صفحات قسم الدراسات والأبحاث نقرأ سبعة ابحاث في هذا المجال منها دراسة بعنوان “ص ناعة المنطوق في مسرحية دستة ملوك يصبون القهوة لعبد الفتاح قلعه جي” بقلم الدكتور حمدي موصللي و”المرئي واللامرئي في العرض المسرحي” بقلم عباس عبد الغني أشار فيها الكاتب إلى أن الصورة المقدسة للمسرح تحتمل جانبين من الوعي أولهما الجانبين المرئي واللامرئي.
واختارت المجلة أربع مسرحيات هي وليمة الشيطان لـ “عبد الفتاح رواس قلعه جي ودو … ري .. مي .. أبجد هوز” لـ جوان جان “وضيف الدب” لـ بيان
الصفدي وسندباد فتى البحار لـ زهير بقاعي لتكون مسرحيات العدد في حين تضمنت صفحات قضايا وآراء ثلاث دراسات اولها بقلم الدكتور هاني حجاج بعنوان “عن الحبكة المسرحية واليات السرد في النص المسرحي” والثانية بعنوان المسرح يتحدى بقلم انور محمد وكتبت الأخيرة كرستين كساب بعنوان “قراءة في كتاب المسرح والشعر” لهيثم يحيى الخواجة.
واختتم العدد بزاوية بعنوان “كواليس حول فن المونودراما” بقلم تمام العواني جاء فيها “المونودراما هذا الفن الطارئ على ثقافتنا المسرحية يستحق منا كل الدعم وواجب علينا أن ننشر هذا الفن الصعب والجميل على خشبات مسارحنا مقدمين تجربتنا الخاصة المتفردة ومستفيدين مما قدمه رواد هذا الفن طيلة السنوات السابقة”.
وعلى الغلاف الداخلي تحت عنوان من ذاكرة المسرح عرضت المجلة مجموعة من الصور لمسرحية “السندباد” للمخرج محمد الطيب والكاتب رياض عصمت التي عرضت عام 1988 ضمن فعاليات مهرجان دمشق المسرحي الحادي عشر.
---------------------------
المصدر : دمشق- سانا 
avatar
الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3072
تكريم وشكر وتقدير : 5152
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 52
الموقع الموقع : mohsenalnassar.blgspot.com

http://theaterarts.boardconception.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى