منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في منتدى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الهيئة العربية للمسرح تسمي أربعين باحثاً لمؤتمرها الفكري القادم
الأربعاء 06 سبتمبر 2017, 11:51 من طرف الفنان محسن النصار

» رائعة سلطان القاسمي المسرحية في محطة عالمية جديدة الإعلام السويدي يحتفي بـ«النمرود».. والجمهور يتزاحم
السبت 19 أغسطس 2017, 18:33 من طرف الفنان محسن النصار

» الإعلان عن الأبحاث المشاركة في المؤتمر الفكري لمهرجان المسرح العربي الدورة العاشرة سيتم نهاية شهر أغسطس الحالي
الخميس 17 أغسطس 2017, 11:32 من طرف الفنان محسن النصار

» المسرحيات الفائزة بجائزة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي
الأحد 30 يوليو 2017, 10:49 من طرف الفنان محسن النصار

» كلمة الأمين العام اسماعيل عبد الله في افتتاح الملتقى العلمي الأول لمنهاج المسرح المدرسي
السبت 20 مايو 2017, 23:10 من طرف الفنان محسن النصار

» أستاذة التمثيل بريجيت ماكرون تنتقل إلى خشبة مسرح أكبر
الجمعة 12 مايو 2017, 20:46 من طرف الفنان محسن النصار

» جلسات ثقافية بلا جمهور.. لماذا؟
السبت 06 مايو 2017, 22:16 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للكبار النسخة العاشرة2017
الجمعة 21 أبريل 2017, 03:13 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن شروط مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للطفل لسن 12 إلى 18 للعام 2017
الجمعة 21 أبريل 2017, 03:08 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


أكتوبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

تقرير لجنة التحكيم مهرجان المسرح العربي الدورة الثامنة الكويت و"صمت الصدى" تفوز بجائزة القاسمي في مهرجان المسرح العربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

18012016

مُساهمة 

تقرير لجنة التحكيم مهرجان المسرح العربي الدورة الثامنة الكويت و"صمت الصدى" تفوز بجائزة القاسمي في مهرجان المسرح العربي




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
تقرير لجنة التحكيم 
مهرجان المسرح العربي
الدورة الثامنة
الكويت
من 10 ـ 16 يناير 2016م.
شكلّت "الهيئة العربية للمسرح" لجنة التحكيم للنسخة الخامسة من جائزة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عرض مسرحي عربي للعام 2015 برئاسة الدكتور مخلد الزيودي – المملكة الاردنية الهاشمية وعضوية كل من: 
• الاستاذ الدكتور سعد يوسف عبيد – جمهورية السودان 
• الدكتور سامي الجمعان – المملكة العربية السعودية 
• الأستاذة شادية زيتون – الجمهورية اللبنانية 
• الأستاذ فؤاد عوض- دولة فلسطين
انتخبت اللجنة الدكتور سامي الجمعان مقرراَ لها, ووضعت خطة وآلية عملها. 
شاهدت اللجنة بكامل اعضاءها جميع العروض المنافسة ودون تغيير على مواعيدها كما وردت في جدول العروض وضمن التسلسل التالي: 
ـ مدينة في ثلاثة فصول ـ تأليف مصطفى الحلاج ومن إخراج عروة العربي ـ سوريا.
ـ سيد الوقت ـ تأليف فريد أو سعده ومن إخراج ناصر عبدالمنعم ـ مسرح الغد ـ مصر.
ـ كا او ـ تأليف جميلة الشيحي ـ إخراج نعمان حمده ـ المسرح الوطني التونسي ـ تونس 
ـ مكاشفات ـ إعداد قاسم محمد ـ إخراج غانم حميد ـ الفرقة الوطنية للتمثيل ـ العراق.
ـ لا تقصص رؤياك ـ تأليف إسماعيل عبدالله ـ إخراج محمد العامري ـ مسرح الشارقة الوطني ـ الإمارات.
ـ صدى الصمت ـ تأليف قاسم مطرود ـ إخراج فيصل العميري ـ فرقة المسرح الكويتي.
ـ وزيد نزيدك ـ تأليف عبد الله البصيري وإخراج فوزي بنبراهيم ـ مسرح جهوي باتنه ـ الجزائر.
ـ التلفة ـ تأليف رشيد أمحجور إخراج نعيمة زيطان ـ مسرح أكواريم ـ المغرب.
إن اللجنة بكافة أعضائها تتقدم من الهيئة العربية للمسرح بوافر الشكر على ثقتها، و تثمن روح الحرية و الشفافية التي تميزت به على امتداد عملها في إعداد هذا المهرجان.
كما تحيي اللجنة هذا التعاون المثمر و الإيجابي بين الهيئة العربية من ناحية و المجلس الوطني للثقافة و الفنون الآداب ليكون لبنة من لبنات بناء التعاون بين المؤسسات العربية المعنية بالثقافة.
هذا و قد خرجت اللجنة بالملاحظات التالية:
1. تبّنت الهيئة العربية للمسرح ومنذ تأسيها شعار (نحو مسرح عربي جديد ومتجدد) و قد اقتربت بعض العروض من ترجمة روح ذلك الشعار.
2. تصدرت موضوعات الحرب والعنف بصيغه المتعددة غالبية العروض المتنافسة، فيما اتسمت المعالجة الدرامية عند بعضها بالبساطة والبعد عن استشراف المستقبل.
3. قدمت بعض العروض محاولات جادة لنبش وتعرية أسباب القهر والظلم وحالة التردي في الواقع المعاش، إلا أنها لم تتمكن من تقديم قراءة فكرية تتجاوز من خلالها الأسباب، أو قراءة فنية مبتكرة تخرجها من الأشكال التقليدية.
4. جاءت بعض العروض جريئة في طرحها موضوع الساعة "الإرهاب" بأشكاله المتعددة ونتائجه وانعكاساته. في حين لامست بعض العروض ذلك بمعالجة خجولة ومتوارية.
5. كرّست بعض العروض ثقافة الحوار مع الآخر بوصفها سلاح المثقف والفنان العربي لمواجهة التطرف عند الأنا والآخر.
6. وفي ظل الدعوة إلى مسرح عربي جديد ومتجدد لم تحاول العروض المتنافسة اقتراح فضاءات بديلة عن ما هو سائد وتقليدي.
7. غاب اسم المؤلف الأصلي في الملفات الفنية لبعض العروض، وأجرت عروض أخرى تغييرات جذرية في النص دون الإشارة إلى الإعداد مما يتنافى مع حقوق الملكية الفكرية. 
8. تشيد اللجنة بحرص بعض العروض على مستوى الأداء التمثيلي، والعناية الفائقة به حد إظهاره في صورة احترافية.
9. العروض التي انسجمت فيها رؤية مصمم السينوغرافيا ورؤية المخرج توفرت على مستوى فني عال.
10. جاءت الرؤى الإخراجية لدى كافة العروض المشاركة بثلاث مستويات.
الأول: اختيار ذكي للنص المرتبط بقضايا الإنسان المصيرية مما نتج عنه اقتراح رؤيا بصرية وسمعية توافقت مع تلك القضايا.
الثاني: رؤية مشتركة بين عناصر الفريق نتج عنها شكل ومضمون ارتبط بثيمة واحدة تعتمد التشظي المتصاعد ليتجاوز العرض حدود السائد والمألوف.
الثالث: رؤى إخراجية تقليدية بقيت ضمن أفق التوقعات.
11. عانت بعض العروض من هيمنة عنصر دون غيره على العناصر الأخرى.
12. تشيد اللجنة بالعروض التي أعطت دورا للدراماتورجيا في عملها.
13. شهدت هذه الدورة مشاركة رموز مسرحية عربية ساهمت عبر تاريخها في إحداث نقلات نوعية في حركة المسرح العربي، الأمر الذي حقق مجايلة مع مساهمة عدد من الشباب المسرحي الذي يبشر بالاستمرارية والإبداع.
وبناء على ما تقدم توصي لجنة التحكيم بما يلي :
1. التطلعِ دائما إلى كل ما هو جديد، والحرص على اقتراح الحلول الفكرية والفنية المبتكرة، لنشر ثقافة قادرة على مواجهة كل ما يعيق كرامة الإنسان وتطوره وقيم الجمال
.
2. العنايةِ بتفعيل دور الدراماتورج في العرض المسرحي.
3. الاهتمامِ بعنصر التأليف الموسيقي لترسيخ البعد الجمالي دراميا. 
4. تقديم شاشة ترجمةِ للأعمال التي تعتمد اللهجة المحكية إلى اللغة العربية الفصحى تقترح اللجنة أن يكون من ضمن شروط المشاركة في المهرجان.
5. الاشتغال الإبداعي على الممثل بصفته لب العمل المسرحي وأداته الأولى، و العمل على جعله محط عناية واهتمام فائقين.
6. تدعو اللجنة إلى احترام حقوق مؤلف النص من خلال الأمانة الفكرية والأدبية والتقنية.
7. و أخيراً... تدعو اللجنة إلى إشاعة مناخِ حريةِ التعبيرِ لتمكين المسرح من لعب دوره التنويري.
قرار لجنة التحكيم
بدايةً..
تؤكد اللجنة على أن تأهل كافة العروض المسرحية المشاركة بالمهرجان في هذه الدورة هو بحد ذاته إنجاز واضافة نوعية للمشهد المسرحي العربي 
أما عروض المسابقة فقد رشحت لجنة التحكيم للفوز بجائزة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي للعام 2015م ـ في الدورة الثامنة من مهرجان العربي التي عقدت في دولة الكويت كلاً من العروض المسرحية التالية:
1ـ كا او ـ للمسرح الوطني التونسي ـ تأليف جميلة الشيحي وإخراج نعمان حمده. من تونس.
2ـ لا تقصص رؤياك ـ تأليف اسماعيل عبدالله وإخراج محمد العامري، فرقة مسرح الشارقة الوطني. من الإمارات.
3ـ صدى الصمت ـ تأليف قاسم مطرود واخراج فيصل العميري ـ فرقة المسرح الكويتي.
وذلك لتوفرها على :
• مساحة من الاشتباك مع الظرف المعاش.
• جدية الاشتغال.
• تقديم مقترحات مسرحية "جديدة ومتجددة" ناغمت بين عناصر العرض المسرحي بشكل واضح.
وعليه فقد قررت لجنة التحكيم بالاجماع منح الجائزة لمسرحية صدى الصمت لفرقة المسرح الكويتي من تأليف قاسم مطرود واخراج فيصل العميري 
د. مخلد الزيودي
د. سامي الجمعان.
أ . شادية زيتون دوغان.
أ . فؤاد عوض.
بروفيسور سعد يوسف.
مرسلة بواسطة مجلة الفنون المسرحية نحو مسرح جديد ومتجدد في الاثنين, يناير 18, 2016    
avatar
الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3072
تكريم وشكر وتقدير : 5152
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 52
الموقع الموقع : mohsenalnassar.blgspot.com

http://theaterarts.boardconception.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى