منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في منتدى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» تكنولوجيا المسرح / الإضاءة المسرحية بين المصمّم وتطور أدوات التصميم.. م. ضياء عمايري
الأربعاء 25 أكتوبر 2017, 23:42 من طرف Deiaa Amayrie

» الهيئة العربية للمسرح تسمي أربعين باحثاً لمؤتمرها الفكري القادم
الأربعاء 06 سبتمبر 2017, 11:51 من طرف الفنان محسن النصار

» رائعة سلطان القاسمي المسرحية في محطة عالمية جديدة الإعلام السويدي يحتفي بـ«النمرود».. والجمهور يتزاحم
السبت 19 أغسطس 2017, 18:33 من طرف الفنان محسن النصار

» الإعلان عن الأبحاث المشاركة في المؤتمر الفكري لمهرجان المسرح العربي الدورة العاشرة سيتم نهاية شهر أغسطس الحالي
الخميس 17 أغسطس 2017, 11:32 من طرف الفنان محسن النصار

» المسرحيات الفائزة بجائزة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي
الأحد 30 يوليو 2017, 10:49 من طرف الفنان محسن النصار

» كلمة الأمين العام اسماعيل عبد الله في افتتاح الملتقى العلمي الأول لمنهاج المسرح المدرسي
السبت 20 مايو 2017, 23:10 من طرف الفنان محسن النصار

» أستاذة التمثيل بريجيت ماكرون تنتقل إلى خشبة مسرح أكبر
الجمعة 12 مايو 2017, 20:46 من طرف الفنان محسن النصار

» جلسات ثقافية بلا جمهور.. لماذا؟
السبت 06 مايو 2017, 22:16 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للكبار النسخة العاشرة2017
الجمعة 21 أبريل 2017, 03:13 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


نوفمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

السينوغرافيا البنائية للعروض المسرحية للمخرج فسيفولود مايرهولد Vsevolod Meyerhold / راندا طه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

07112015

مُساهمة 

السينوغرافيا البنائية للعروض المسرحية للمخرج فسيفولود مايرهولد Vsevolod Meyerhold / راندا طه




السينوغرافيا البنائية للعروض المسرحية للمخرج فسيفولود مايرهولد Vsevolod Meyerhold":
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 ظهر اتجاه "البنائية  Constructivism " فى روسيا عام  1919م  ، كنتيجة أو تحول من المستقبلية الإيطالية، واعتمد على التكوينات والتركيبات التى تساعد الممثل على أداء دوره[- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ] . وتدفقت عروضهم الحركية من خلال تصاميم متماسكة ، وكانت رؤيتهم للمسرح أنه بوتقة crucible تستخدم لتطوير البيئة البصرية الملائمة للتعبيرعن الطريقة الجديدة للحياة. 
ومن أهم روادها " فسيفولود مايرهولد Vsevolod Meyerhold"(1874-1940م) وهو ممثل ومخرج ومدير ومُنظِّر مسرحي روسي - سوڤييتي، وأحد رواد فن الإخراج المسرحي الحديث عالميا، ولد في مدينة بنزا،ومات في المعتقل في موسكو. درس الحقوق في جامعةموسكو مدة عامين (1895- 1896)، ثم انتسب إلى قسم المسرح في المعهد الفيلهارموني . اسس مايرهولد عام 1903 فرقته الخاصة باسم «جمعية المسرح الجديد» وقدم عروضها في عدة مدن روسية، إلى أن عاد عام 1905 إلى موسكو حيث أسس «المحترف التجريبي الأول»في إطار «مسرح الفن»، ثم اخرج للممثلة الشهيرة كوميسارشفسكايا Kommisarshevskaya في عام 1906 أعمال فرقتها المسرحية في بطرسبرغ Petersburg. ، ثم بدأ فى عام 1908 العمل في المسرحين الامبراطوريين ألكسندرينسك  ومارينسكي ،و أخرج مسرحيات كلاسيكية وأعمالاً أوبرالية، وشرع في الوقت نفسه بدراسات معمقة حول تقاليد المسرح العالمي كالصيني والياباني، والفرنسي والإسباني في القرن السابع عشر، إضافة إلى الكوميديا ديلارتِه ومسرح المنوعات ونشر نتيجة دراساته هذه عدة مقالات في (فن المسرح). [-  http://www.arab-ency.com/ar/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D9%88%D8%AB/%D9%85%D8%A7%D9%8A%D8%B1%D8%AE%D9%88%D9%84%D8%AF-%D9%81%D8%B3%D9%8A%D9%81%D9%88%D9%84%D9%88%D8%AF-%D8%A5%D9%85%D9%8A%D9%84%D9%8A%D9%81%D9%8A%D8%AA%D8%B4  -
]
منذ بدايات العمل الإخراجي تبدت خصائص الرؤية الإخراجية لمايرهولد في معاداته السافرة للمذهب الطبيعي، وبحثه عن وسائل جديدة للتغلب على الأشكال المسرحية التي تهدف إلى مطابقة الواقع بيئياً، فأخذ يؤكد في أعمال «المحترف التجريبي» مبدأ «الشرطية» ، والتعميم والترميز. فقد رأى: «أن نؤسلب عصراً أو ظاهرة ما يعني أن نبرز بجميع الوسائل تعبيرية التركيب الداخلي لذلك العصر أو تلك الظاهرة، وتصوير سماتها الداخلية المميزة». وطبق الأسلوب الانطباعي Impressionist مستخدماً اللون كنغمة دالة رئيسية، واستغنى عن الستار والأضواء الأمامية، ليحل مكانها البروسينيوم  (مقدمة خشبة المسرح البارزة)، واستخدم الأحجام المجسمة والسرد الملحمي البعيد عن. [-  http://www.arab-ency.com/ar/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D9%88%D8%AB/%D9%85%D8%A7%D9%8A%D8%B1%D8%AE%D9%88%D9%84%D8%AF-%D9%81%D8%B3%D9%8A%D9%81%D9%88%D9%84%D9%88%D8%AF-%D8%A5%D9%85%D9%8A%D9%84%D9%8A%D9%81%D9%8A%D8%AA%D8%B4]
كان أول عرض بنائى للمخرج " فسيفولود مايرهولد  "  وتصميم المصممة " ليوبوف بوبوفاLyubov Popova  " بإسم" الديوث السمح The Magnanimous Cuckold " عام1922م ويحكى عن طحان يكتشف أن لزوجته عشيق . والمشهد تصميم بنائى أشبه بماكينة فى حالة حراك ذاتى بما يجبر الممثلين على اتخاذ طريقة أداء ميكانيكية تتفاعل مع حركتها ، وألغى "مايرهولد" فى العرض الستائر الأمامية والمحددات الرأسية والأفقية للمشهد ، وفى المنتصف وضع الهيكل البنائى الأفقى الأشبه بالمطحنة المقسمة لمستويات أفقية متعددة تتصل مع بعضها بسلالم مما سمح بقدر أكبر من توالى المشاهد بدون انقطاع ، واستخدم الأقراص الدوارة وأشرعة طاحونة الهواء والمنحدرات وجسر وأبواب دوارة وسلالم خشبية ، وسقالات وعجلات تدور بسرعات مختلفة فى لحظات محددة بالعرض ، ويقوم الممثلون بالحركة والقفز وسط الإضاءة بشكل أشبه براقصى الأكروبات[- James Roose - Evans, Experimental Theatre from Stanislavsky to Peter Brook, Great Britain, Routledge, 4th edition, 1996, p28-29.] ، وأزياء الشخصيات هى زى العمال overall ، ومزج المخرج بين الأكروبات والإيماءات واستوحى فكرته من حركة الروبوت فيما يسمى بـ"البايوميكانيك biomechanics"[- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]  . ورؤية "مايرهولد" هى أن حقيقة الإنسان وعلاقاته وسلوكه لا يُعَبَّر عنها بالكلمات ، وإنما بإيماءاته وحركاته المختلفة [- Gunter Berghaus , International Futurism in Arts and Literature, Walter de Gruyter, Sep 2000, Vol.13, p93.].
 واعتُبِر "مايرهولد" واحداً من أوائل المسرحيين في القرن العشرين الذين نادوا بنقل الإضاءة من الخشبة إلى قاعة المشاهدة مع مساواته لأنظمة الإضاءة و أنظمة الصوت في القوة والدرجة، فالضوء- فى نظره -  يمتلك إيقاعاً كما في الموسيقى، وابتكر بناء مساحة مسرحية جديدة تنحو نحو هجر الأنماط التقليدية لمسرح العلبة الإيطالي مع مناداته بإلغاء الجدار الرابع، وركز فى مسرحه غير التقليدى على الحضور الفيزيائى والرمزى فى مشاهده ، وكان من المتحمسين للرمزية فى المسرح- أول الامر- إلا أنه تحول إلى تصميم المشهد بشكل "بنائى Constructivism" واستخدم تأثيرات السيرك فى عروضه [- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ]، وعبَّر عن مفاهيمه بالتقنيات والآليات المبتكرة فى ذلك الوقت كعنصر سينوغرافى فى عروضه بنائية الاتجاه . 
وفى عام 1922 م ، استخدم  "الرافعة " crane  بمسرحية "كفاح وانتصار السوفييت" فى الهواء الطلق ، و فيها قام المصممان "فسنين" و"بوبوفا" بتصميم قلعة رأسمالية ومدينة المستقبل ، وكانت القلعة ذات طابع حربى أما مدينة المستقبل فكانت على هيئة أقواس وهياكل معدنية وعجلات وسيور ،أعمدة وكابلات ورافعات ، كنموذج معمارى مستقبلى لمدينة المستقبل ذات الماكينات المتحركة دائماً ، وظهرت فى العرض فرق للمشاه والطائرات والدبابات والمدافع . كما صممت "بوبوفا" رافعة محمولة على جسر متحرك فى وسط المسرح  فى عرض "الأرض الماعزية" لمايرهولد ، بالإضافة لعناصر سينوغرافية أخرى من شاشات عروض معلقة فى رافعة وسيارة وجهاز عرض وكاميرا سينمائية وأفلام وشرائح ملونة ودراجات هوائية وملصقات معلقة على جرار زراعى[ - روسا دى دييجو.  التكنولوجيا والمسرح . ترجمة خالد سالم . مركز اللغات والترجمة أكاديمية الفنون . مهرجان القاهرة الدولى للمسرح التجريبى .2007 .ص155-156.].و فى عروضه اللاحقة كما فى عرض" Ring Master "حرك "مايرهولد" ممثليه كعرائس الماريونيت ، واستخدم الأبنية المتنقلة والحوائط المتحركة والشاشات والأقراص الدوارة المقسمة لحلقات والتى يمكن لكل حلقة منها التحرك باستقلال ، وأراد من ذلك خلق الإحساس باستمرارالحركة بشكل مقارب للسينما[- James Roose - Evans, Experimental Theatre from Stanislavsky to Peter Brook, Great Britain, Routledge, 4th edition, 1996, p29. ] . 
وفى عرض " المفتش الحكومى The Government Inspector " عام1926م، قام  "مايرهولد" بعمل تغيير فى النص وعَدَّل فى أماكن الحدث ، والمشهد عبارة عن منصة شبه دائرية ، لها خمسة عشر باباً وتدور الحركة الرئيسية فيها فوق أحد المستويات بالمشهد، وأثناء العرض تنفتح الأبواب الخمسة عشر بشكل مفاجىء ويظهر من خلال كل باب ضابط يطلب رشوة ، وبنهاية العرض ينزل ستار أبيض ليعلن بالأحرف الذهبية عن وصول المفتش الحقيقى [- James Roose - Evans, Experimental Theatre from Stanislavsky to Peter Brook, Great Britain, Routledge, 4th edition, 1996, p29. ]. 
وبعام 1922م عُرض أوبريت كوميدى بنائى بإسم" Girofle-Girofla " ويحكى عن سوء فهم يتورط فيه توأم  ، والمشهد عبارة عن سلالم مطوية ومرايا دوارة وفتحات سحرية[- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كما قُدم عرض بنائى آخر عام  1923م بإسم "الرجل الذى كان الخميس  The Man who Was Thursday" للمصمم المعماري "فسنين Aleksander Vesnin " ، والمشهد عبارة عن تصميم معمارى هيكلى معقد يمثل المدينة الحديثة من خلال عناصرها المميزة كالسقالات والمستويات والمصاعد والإضاءة النيون والملصقات الإعلانية[- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ].

- Gunter Berghaus , International Futurism in Arts and Literature, Walter de Gruyter, Sep 2000, Vol.13, p93.
- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
 - روسا دى دييجو.  التكنولوجيا والمسرح . ترجمة خالد سالم . مركز اللغات والترجمة أكاديمية الفنون . مهرجان القاهرة الدولى للمسرح التجريبى .2007 .ص155-156.
- James Roose - Evans, Experimental Theatre from Stanislavsky to Peter Brook, Great Britain, Routledge, 4th edition, 1996, p29. 
- James Roose - Evans, Experimental Theatre from Stanislavsky to Peter Brook, Great Britain, Routledge, 4th edition, 1996, p29. 
- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
- [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3072
تكريم وشكر وتقدير : 5152
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 52
الموقع الموقع : mohsenalnassar.blgspot.com

http://theaterarts.boardconception.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى