منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في مندى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» فريال كامل سماحة تحلل النقد البنيوي للسرد العربي
الجمعة 16 ديسمبر 2016, 22:11 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تواصل عملها الاستراتيجي ووزراء الثقافة العرب يثمنون مشاريع الهيئة العربية للمسرح الاستراتيجية .
الجمعة 16 ديسمبر 2016, 21:56 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح : الإعلان عن المتأهلين للمرحلة النهائية من المسابقة العربية للبحث العلمي المسرحي للشباب.
الجمعة 16 ديسمبر 2016, 21:46 من طرف الفنان محسن النصار

» عذرا بيونسي... موزارت أحرز أكبر مبيع أسطوانات للعام 2016!
الخميس 15 ديسمبر 2016, 22:29 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن أسماء العروض التي تأهلت للمشاركة في مهرجان المسرح العربي
الأحد 04 ديسمبر 2016, 22:38 من طرف الفنان محسن النصار

» المسرح والتعدد الثقافى
الخميس 17 نوفمبر 2016, 21:32 من طرف الفنان محسن النصار

» الناقد والباحث علي حسين يوسف:هناك اتهام للنقد الأكاديمي موجه من جهات لا تمتلك المقومات العلمية
الخميس 17 نوفمبر 2016, 20:34 من طرف الفنان محسن النصار

» 50 شخصية بينهم كلير وسلون وإلهان وسيمسيون مؤلفو الكتب الأكثر مبيعاً في «الشارقة الدولي للكتاب»
السبت 22 أكتوبر 2016, 16:52 من طرف الفنان محسن النصار

» مبدعون مغاربة يتوجون بجائزة "الأطلس الكبير" الأدبيّة
الجمعة 21 أكتوبر 2016, 17:08 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


يناير 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

الكاتب والمخرج المسرحي “هشام كفارنة” يتحدث عن أحوال المسرح السوري.. ويفتح شرفات روحه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

13102015

مُساهمة 

الكاتب والمخرج المسرحي “هشام كفارنة” يتحدث عن أحوال المسرح السوري.. ويفتح شرفات روحه




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
تحت مقولة الكبت الذي جعل الاستبداد يدوم”  كان المخرج هشام كفارنة قد قدم عملاً باسم (بيت بلا شرفات). حيث تحدث فيه عن الإتحاد الأنثوي بعد غياب الرجل الذي ظهر في أول العرض مشيعاً من قبل تلك النساء وخلال العرض لاحظنا ظهوره بأحلامهن ومراقصته لعواطفهن الجميلة. ومن أجمل ما ظهر في عرض كفارنة هو امتلاء المسرح الكبير وذلك برغم و جود عدد قليل من الممثلين في عدة مشاهد إلا أنهم ملؤوا المسرح بطريقة فنية جميلة. وفي لقائنا مع الكاتب والمخرج هشام كفارنة تحدث بصراحة عن أحوال المسرح في سورية. لماذا اتجهت إلى كتابة النصوص المسرحية مع أنك مخرج أكثر من أن تكون كاتب؟ أعطني أسماء نصوص قوية وغير مستهلكة . كان هناك كتاب أقوياء أثبتوا حضورهم على مدى سنوات طويلة في الستينيات و السبعينيات تعلمنا منهم ولكن غالبية نصوصهم تم عرضها على المسرح أكثر من مرة و بأكثر من وجهة نظر، وهذا لا يمنع من ولادة كتّاب جدد. في الحقيقة وُلِد كتّاب جدد ولكنهم لم يأخذوا حقهم من تسليط الضوء لأننا إذا قمنا بقراءة بانورامية على أسماء الكتاب المسرحيين في سورية فإننا سنجد أن هناك رياض عصمت، فرحان بلبل، محمد الماغوط، سعد الله ونوس وغيرهم الكثير. ولكن أغلب نصوصهم قدمت على المسرح ولا يجوز الوقوف عند إبداع هؤلاء الرائعين ومن حقنا أن نجرب الخوض في التجارب الجديدة. بيت بلا شرفات أليس هنالك كوادر جديدة مهمة بحاجة لشخص مثلك لاستغلالها و إيصالها إلى المسرح كونك لم تخرج إلا لكتاب مبدعين مشهورين؟ أحب التوضيح، أنا كاتب و مخرج، وقد كان لي العديد من الأعمال التي كتبها وأخرجتها في آن واحد ولدي دواوين شعرية صدرت في الثمانينيات فأنا لم أبقى في جميع تجاربي أسير تجربة الإخراج فقد قمت بإخراج عدد كبير من المسرحيات لرياض عصمت و سعد الله ونوس وفرحان بلبل وغيرهم، ولكني استعنت بتجارب العديد من الكتاب العالميين في تاريخ المسرح الذين لم تقتصر تجربتهم على الكتابة بل كتبوا و أخرجوا بنفس الوقت كشكسبير مثلاً. هذا لا يمنع من إقامة حالة تناوب فإن ملكتي في الكتابة تملي علي أحيانا أن أكتب نص و أن أتناوله إخراجياً وفي بعض الأحيان أقرأ نص يغريني جداً يحمل بنية درامية متميزة و له مقولة قوية مميزة أرغب بشدة به و أقوم بإخراجه. قدمت عرضاً ممتازاً كونك استخدمت كوادر كاملة على المسرح حيث لاحظنا بالفترة الأخيرة استخدام معظم المخرجين راقصين الباليه والموسيقيين. أنت بدورك استخدمت الصوت الأوبرالي . هل المسرح الجديد بحاجة إلى هذه الكماليات لإتمامه أم هي كماليات مجملة فقط؟ يسمى المسرح منذ ولادته بـ (أبو الفنون) وسُمي بذلك لأنه فن جامع شامل يستطيع احتواء كل الفنون كالتشكيل و الرقص و الإيقاع و الموسيقى وووو…….الخ. من الممكن أن تكون هذه العناصر هي ما يدفع العمل للوصول إلى ما يسمى عمل مسرحي متكامل وفي خصوصية الظرف الراهن الآن على المسرحيين أن يبحثوا على خصوصية ما يمكن تقديمه على المسرح وأن يبحثوا عن مواضع تعيي الفنون الأخرى التي لا يمكن تقديمها على التلفزيون و السينما لأنه من السهل للمتلقي أن يتلقى فلم حائز على جائزة أوسكار لأن التلفزيون يستخدم الموسيقى والتكنيك. لكن علينا الآن أن نبحث عن خصوصية أدوات العمل المسرحي من بنية النص وطبيعة إخراج المشاهد و رسم الحركة و طبيعة ربط العلاقات السابقة. هذا العرض كان يحتمل كثيراً البنية والمقولة والفكرة الخاصة به فكرة وجود الغناء والموسيقى ورقص الباليه للتعبير عن معانات تلك الإناث. كل عمل مسرحي عليه إيصال مقولة للمشاهد. مقولتك أعطت باطن الغرور الأنثوي أكثر من حقه و شعرت للحظة أنك ظلمت الرجولة. في بلادنا الأنثى هي الأكثر ظلماً في ظل غياب الرجل وغياب الحرية وتحول البيت إلى سجن وفضاء مغلق باتجاه أي شرفة أمل عن طريق لا تقومي، لا تنامي، لا تخلعي السواد، احزني . هذه المحظورات التي كرستها العادات و التقاليد و العقائد و النظم و القوانين التي تجعل من حياة المرأة أشبه برحلة إلى الموت مباشرة. عملنا هو دعوة إلى الحرية و إلى خلق أمل جديد لتصبح بيوتنا و أرواحنا فيها الكثير من الشرفات التي تطل على المحبة و الحرية و الأمل . أنت من خلال العرض ورغم وجود ممثلات شابات بارعات قد استخدمت المشاهير، منهم اللواتي احتللن صدارة العمل منذ بداية حتى النهاية ما السبب ؟ إن جيانا عيد و أماني الوالي خريجات معهد مسرحي و بالتالي كان نصيبهم أكبر في هذا العمل وأنا مع فكرة استقطاب النجوم و توفير فرص جيدة لكي يعودوا إلى المسرح. الآن سنسعى لخطة استقطاب المزيد من النجوم و بالتالي استقطاب عدد أكبر من المشاهدين و إعادة نشاط المسرح.

 حاورته : علياء سعيد 
 bedna7al.com 

الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3056
تكريم وشكر وتقدير : 5136
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 51
الموقع الموقع : mohsenalnassar.blgspot.com

http://theaterarts.boardconception.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى