منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في منتدى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» إعلان واستمارة المشاركة في الدورة العاشرة لمهرجان المسرح العربي، التي ستنظم في تونس خلال الفترة من 10 إلى 16يناير 2018
الثلاثاء 21 مارس 2017, 11:47 من طرف الفنان محسن النصار

» تحميل كتاب: المسرح الهولندي المعاصر
الثلاثاء 21 فبراير 2017, 21:42 من طرف الفنان محسن النصار

» الحداثة وما بعد الحداثة التعريف، الميزات، الخصائص .. رضا دلاوري
الثلاثاء 14 فبراير 2017, 03:57 من طرف الفنان محسن النصار

» الرخام مسرح أشخاص يحضرون غائبين في البياض
الإثنين 13 فبراير 2017, 07:20 من طرف الفنان محسن النصار

» المفكر الكبير ـ عزيز السيّد جاسم .. ديالكتيك المعرفة وجَدَل العلاقة الصَعْبة
السبت 11 فبراير 2017, 20:17 من طرف الفنان محسن النصار

» الحصان الرابح في سباقنا المسرحي
الأحد 05 فبراير 2017, 22:54 من طرف الفنان محسن النصار

» فريال كامل سماحة تحلل النقد البنيوي للسرد العربي
الجمعة 16 ديسمبر 2016, 22:11 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تواصل عملها الاستراتيجي ووزراء الثقافة العرب يثمنون مشاريع الهيئة العربية للمسرح الاستراتيجية .
الجمعة 16 ديسمبر 2016, 21:56 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح : الإعلان عن المتأهلين للمرحلة النهائية من المسابقة العربية للبحث العلمي المسرحي للشباب.
الجمعة 16 ديسمبر 2016, 21:46 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


مارس 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

فاضل خليل.. المسرح بلا خبز وسلام محض كذب و افتراء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

25082015

مُساهمة 

فاضل خليل.. المسرح بلا خبز وسلام محض كذب و افتراء




كتفى صوتهُ وبضع كلمات مقتضبه ان تُفسر مواجعهُ كفنان عراقي يُحزنه واقع الفن , ورغم ذلك لم تمحُ التدهورات التي مرّ بها الواقع العراقي بشتى مجالاته شعلة الامل التي انبعثت مع تنهيداته الحزينة .
 [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الدكتور فاضل خليل لم يكُن فناناً عراقياً قدم الكثير لفنه لتطوى صفحاتهُ منسيةً بل كان أشبه بالاسطورة التي ارتقت بذاتها عربياً وعالمياً , حيثُ ابدع مخرجاً وفناناً واستاذاً اكاديمياً , اعتلى العديد من المناصب الثقافية والاكاديمية والمهنية على الصعيدين العراقي والعربي حيثُ لا يُمكن تلخيص حياة فاضل خليل الفنية والمهنية في سطورنا هذه , إلا انني لمستُ في هدوئه المعهود جُملاً ملغومة أجاب بها عن تساؤلاتي , في حوارٍ أجرتهُ المدى مع فاضل خليل ...
*كيف يمكن المزج بين النص المسرحي الذي يقع ضمن منطقة الثقافة العالية , وفي ذات الوقت الحصول على جمهور يستوعب هذا النص ؟
- من الاخطاء الخطيرة اعتبار الجمهور خارج منطقة الثقافة ، فمن حق الانسان استقبال العمل الفني وفق مقدار مخزونه المعرفي ، ومقدار تلقيه ووفق استيعابه ، فإذا ما انطلقنا من أن " في الجمال آراء قدر ما في العالم من رؤوس – حسب رأي الفيلسوف ( وول ديورانت ) في كتابه ( قصة الفلسفة ) - " , سنلاحظ العديد من المرات وِفِّق فيها المسرح العراقي بردم هذه الفجوة , و إذا ما سلمنا أمرنا لهذا السؤال ، لما اقدمت فرقة المسرح الفني الحديث على تقديم رواية ( النخلة والجيران ) للكاتب الكبير غائب طعمة فرمان ، واخراج المبدع قاسم محمد ، عندها امسكت العصا من الوسط بمسرحية تتحدث عن شعب وهمومه في محلة شعبية ، بامكانات وقدرات مسرحية ترقى الى مستوى أهم ما يقدمه المسرح العالمي . وعليه فالجمهور يستوعب عندما نفكر بأنه أخطر من يستقبل وفق قراءات متعددة تستوعب كل الرؤوس في العالم .
*ماهي مكاسب وخسائر المسرح العراقي بعد 2003 ؟
- لا مكاسب ... والخسائر جسيمة متمثلة في خجل المسرحيين الذين لا حول لهم ولا قوة من غيابه ، إلا إن هنالك مطامح للبعض القليل العاملين من أجل استمراره .
*عُرفت طروحات فاضل خليل بالجرأة خصوصاً فيما يختص بالطروحات المسرحية , هل تسبب ذلك بمشاكل لك ؟
- لا وجود للمشاكل ، لأن قراءات اصحاب القرار في العقوبة ضعيفة ، وحضورهم فيه يكاد يكون معدوما .
*متى وصل المسرح العراقي الى أوج عظمته ومتى شهد أسوأ حالاته ؟
- في كل السنين التي كان الفنان فيها يقود المسرح وصل المسرح الى اوج عظمته ، اما عندما قادته السلطة فقد وصل الى اسوأ حالاته . وهذا معناه ، ان المسرح صار يلفظ أنفاسه منذ بداية ثمانينات القرن الماضي حتى فارق انفاسه مع بداية الاحتلال , حين صارالمسرح أداة تغيير وتحريض .
*ما هي اهم الصعوبات التي من الممكن ان تواجه الفنان العراقي اليوم ؟
- عندما لا يجد مسرحا صالحا لعرض افكاره , والأهم منها عندما اختار ان يكون فناناً .
*ذكرت عدة مقالات إن ( فاضل خليل لا يميل إلى التعليمية والوعظية في القراءة ولا في الخطاب الإبداعي ، بل ولا حتى في التصورات المألوفة , لأنها - حسب رأيه - محكومة بالمباشرة ) , إلامَ تميل نصوص فاضل خليل إذاً ؟
- اتفق مع ما قالته المقالات التي ذكرتها في السؤال , وأميل الى النصوص التي تسعى للاجابة عن تساؤلات الناس في خطابها , وكذلك الى النصوص التي تحاول تخليص ناسها من مخاوفهم , والمسرح بلا خبز وسلام محض كذب وافتراء .
*كونك مخرجا مسرحيا , كيف تتعامل مع فكرة النص ؟ هل تعمل على التدخل في النص حذفه او الاضافة اليه ؟
- لكي اجعل النص يجيب عن تساؤلات الناس في خطابه ، من المؤكد يجب أن أُخضعهُ لمشرطي في الحذف والاضافة , فلا وجود لنص يتفق تماما مع طموحات المخرجين .
*ما هو الاهم بالنسبة لفاضل خليل اولاً , ثم بالنسبة للفن العراقي : الاهتمام بالمسرح ام التلفزيون ؟
- عندما تستحيل الحياة في المسرح نذهب الى السينما وعندما تستحيل الحياة في السينما نذهب الى التلفزيون , في ظل الظروف الآن " لا وقت للمسرح " لصعوبة الوصول اليه ولحاجته للوقت الطويل كي تنضج المسرحية ، و" ما يوكل خبز " .
*هل تعتقد إن من المنطقي هدم كل الارث الفني قبل 2003 فقط لأنه نتاج حقبة معينة ؟
- اذا عملنا على هدم الارث الفني قبل 2003 فعلينا ان نهدم باقي الحضارة و إرثنا منذ سومر وبابل وآشور . وإذا ما هدمناها ماذا سيظل لنا من التأريخ , وهل عوضت انجازات ما بعد 2003 ما سنقوم على هدمه؟!
وكنت مستمرةً في سؤالي الاخير للدكتور فاضل خليل عن اسباب التدهورات التي تواجه الفن العراقي اليوم ، إلا انهُ ترك مساحة الاجابة لي , لأقف امام هذا السؤال عاجزة فبعد ما يواجهه العراق من واقعٍ منخور ماذا ننتظر من الفن والثقافة؟
 

زينب المشاط - المدى 
avatar
الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3062
تكريم وشكر وتقدير : 5142
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 51
الموقع الموقع : mohsenalnassar.blgspot.com

http://theaterarts.boardconception.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى