منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في منتدى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» غادة السَمّان: بغداد ما بعد ألف ليلة وليلة
السبت 25 نوفمبر 2017, 23:00 من طرف الفنان محسن النصار

» تكنولوجيا المسرح / الإضاءة المسرحية بين التصميم والقيمة المعرفية لماهية الضوء ... م.ضياء عمايري
السبت 25 نوفمبر 2017, 19:51 من طرف Deiaa Amayrie

» تكنولوجيا المسرح / الإضاءة المسرحية بين المصمّم وتطور أدوات التصميم.. م. ضياء عمايري
الأربعاء 25 أكتوبر 2017, 23:42 من طرف Deiaa Amayrie

» الهيئة العربية للمسرح تسمي أربعين باحثاً لمؤتمرها الفكري القادم
الأربعاء 06 سبتمبر 2017, 11:51 من طرف الفنان محسن النصار

» رائعة سلطان القاسمي المسرحية في محطة عالمية جديدة الإعلام السويدي يحتفي بـ«النمرود».. والجمهور يتزاحم
السبت 19 أغسطس 2017, 18:33 من طرف الفنان محسن النصار

» الإعلان عن الأبحاث المشاركة في المؤتمر الفكري لمهرجان المسرح العربي الدورة العاشرة سيتم نهاية شهر أغسطس الحالي
الخميس 17 أغسطس 2017, 11:32 من طرف الفنان محسن النصار

» المسرحيات الفائزة بجائزة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي
الأحد 30 يوليو 2017, 10:49 من طرف الفنان محسن النصار

» كلمة الأمين العام اسماعيل عبد الله في افتتاح الملتقى العلمي الأول لمنهاج المسرح المدرسي
السبت 20 مايو 2017, 23:10 من طرف الفنان محسن النصار

» أستاذة التمثيل بريجيت ماكرون تنتقل إلى خشبة مسرح أكبر
الجمعة 12 مايو 2017, 20:46 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


ديسمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

مهرجان بيروت الدولي للسينما في الخامس من تشرين الأول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

22092011

مُساهمة 

مهرجان بيروت الدولي للسينما في الخامس من تشرين الأول





مهرجان بيروت الدولي للسينما..67 فيلماً لمخرجين من 29 دولة


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

لمهرجان بيروت الدولي للسينما، بمشاركة 67 فيلماً لمخرجين من 29 دولة،
تنطلق في الخامس من تشرين الأول (أكتوبر) المقبل الدورة الحادية عشرة
وسيعرض "شجرة الحياة" The Tree of Life للمخرج الأميركي من أصل لبناني
تيرينس مالك، الذي نال "السعفة الذهبية" لأفضل فيلم في مهرجان كان الرابع
والستين في أيار الفائت، في افتتاح المهرجان، وهو من بطولة براد بيت وشون
بن وفيونا شو وجيسيكا شستاينالي، على أن يكون الاختتام في 13 تشرين الأول
(أكتوبر) بفيلم المخرج الدنماركي المثير للجدل لارس فون تراير "كآبة"
Melancholia.
وأضافت "على كل حال، ليست العروض الاولى للافلام هي التي تهمنا، بقدر ما
إن هدفنا هو ان نقدم هذه الافلام الى الجمهور اللبناني، ونتيح له فرصة
مشاهدتها، لذلك قررنا أن نؤخر تاريخ اقامة المهرجان في سنة 2012 الى يوم
الاربعاء من الاسبوع الاخير من شهر تشرين الاول (أكتوبر)، لاتاحة الفرصة
أمام الافلام الشرق أوسطية لاقامة عروضها الاولى في الخليج، ثم المشاركة في
مهرجاننا".
ويترأس لجنة التحكيم المخرج الايطالي لوكا غوادانينو، وتضم الناقدة
السينمائية في "مانيفستو" كريستينا بيتشينو، ومخرجة "غناء العروسين"
الفرنسية كارين ألبو الحاصلة على جائزة سيزار، والمخرجة والمنتجة العراقية
الأصل ميسون الباجه جي، التي تعيش حاليا في بريطانيا، والكاتبة السعودية
رجاء الصانع، مؤلفة رواية "بنات الرياض".
وأشارت نوفل الى أن "حفلتي الافتتاح والاختتام لن تقاما كالعادة في مسرح
قصر الاونيسكو، اذ ان ثمة اشغال صيانة في المسرح". واضافت "يسعدني في
المقابل أن أعلن أن الحفلتين ستقامان في صالة مسرح كركلا في سنتر ايفوار
(حرج تابت). اما العروض العادية فستقام في صالات سينما أمبير سوديكو
سكوير".
وأوضحت مديرة المهرجان كوليت نوفل في مؤتمر صحافي عقدته اليوم في
"اوديتوريوم برنار فتال" في سن الفيل، بحضور رئيسة المهرجان السيدة أليس
إده وعضو مجلس إدارته السيدة لينا مروة، والسيدة جومانا حاتم ممثلة مصرف
"سوسييتيه جنرال"، أن الأفلام الـ67 تتوزع على سبع فئات، ثلاث منها
مسابقات، هي فئة الأفلام الشرق أوسطية الروائية (سبعة أفلام) والأفلام
الشرق أوسطية القصيرة (16 فيلما) والأفلام الشرق أوسطية الوثائقية (ثمانية
أفلام). أما الفئات الأربع الأخرى فهي "البانوراما الدولية"، و"ركن الأفلام
القصيرة"، و "أفلام المطبخ"، و"افلام الأطفال".
ومن بين المخرجين المشاركين 14 لبنانياً. ويتميز المهرجان بحضور لافت
للسينما الايرانية من خلال أفلام لستة مخرجين، خمسة منها ضمن المسابقات
الثلاث، والعراقية من خلال أفلام لخمسة مخرجين، كلها تنافس على جوائز
المسابقات الثلاث، وبين هؤلاء وأولئك سينمائيون أكراد، وهو ما جعل مجموع
المخرجين الأكراد المشاركين أربعة، بينهم عراقيان وايراني واحد وسوري مقيم
في سويسرا، وجميهم يسعون الى الفوز بجوائز. ومن الخليج فيلم واحد بحريني،
في حين تحضر السينما المغاربية بثلاثة أفلام: تونسيان (أحدهما من انتاج
فرنسي) ومغربي واحد. وتعززت المشاركة الأردنية هذه السنة الى ثلاثة أفلام،
ومثلها المشاركة المصرية.
ولاحظت نوفل أن "2011 كانت سنة مهمة للسينما الشرق أوسطية، وثمة أفلام عدة
جيدة، ولكنها يا للأسف ليس ضمن مسابقاتنا، وهذا عائد الى وجود مهرجانات
عدة في الخليج تقدم جوائز قيمة، وتساهم في انتاج هذه الأفلام، ولها تالياً
الحق في أن تكون عروضها الشرق أوسطية الأولى فيها".

البانوراما الدولية

وتضم "البانوراما الدولية"، 25 فيلماً بينها 22 تعرض للمرة الأولى في
الشرق الأوسط. وبين هذه الأفلام ستة أفلام ايطالية، والأخرى من الدانمارك
وفرنسا وألمانيا والنمسا وألبانيا واليابان واسبانيا والولايات المتحدة
وبريطانيا وكوريا الجنوبية والهند وقرغيزستان.
واضافة الى فيلمي الافتتاح والاختتام "شجرة الحياة" و"كآبة"، تشمل
"البانوراما" فيلم "الجلد الذي أعيش فيه" La piel que habitoالذي كان
مرشحاً للسعفة الذهبية في كانّ، وهو من اخراج السينمائي الاسباني بيدرو
المودوفار وبطولة انطونيو بانديراس. ويعرض أيضاً فيلم "أصبح لنا
بابا"Habemus Papam للمخرج الايطالي ناني موريتي، من بطولة النجم الكبير
ميشال بيكولي، و"بدون راحة" Restless للمخرج الاميركي غاس فان سانت،
و"مايكل" Michael، للمخرج النمسوي ماركوس شلينزر. وفي البرنامج أيضاً فيلم
السينمائي الألماني فيم فندرز "بينا" Pina، وفيلم المخرج جون تورتورو
"شغف" Passione، و"ثلاث أمثولات حب" Manuale d'am3re للمخرج الايطالي
جيوفاني فيرونيزي، مع روبرت دي نيرو ومونيكا بيلوتشي.
وضمن "البانوراما" كذلك "ثقافات مقاوِمة" Cultures of Resistance،
للأميركية يارا لي، والوثائقي "يوشكا والسيد فيشر" Joschka und Herr
Fischer للمخرج بيبي دانكارت، و"نحن أميرات كليف" Nous, princesses de
Clèves للمخرج الفرنسي ريجيس سودر.
ومن ايطاليا فيلم "اتجاه واحد، رحلة طوارق" Solo Andata, Il Viaggio di un
Tuareg ، للمخرج فابيو كاراماشي، و"اليابسة" Terraferma، للمخرج ايمانويل
كرياليزي، وفيلم "اللاوعي الايطالي" Inconscio italiano للمخرج لوكا
غوادانينو، رئيس لجنة التحكيم.
وفي القائمة أيضاً "غضب" Outrage للمخرج الياباني تاكيشي كيتانو،
و"سابمارينو" Submarino للدانماركي توماس فينتربرغ، و"صيف حارق" Un été
brûlant للمخرج الفرنسي فيليب غاريل وهو من بطولة مونيكا بيلوتشي والممثل
لوي غاريل، نجل المخرج. ومن الأفلام المهمة أيضاً في "البانوراما" فيلم
"صفح الدم" The Forgiveness of Blood للمخرج الاميركي- الالباني جوشوا
مارستون.
وتحضر الهند بفيلم "الفتاة صاحبة الحذاء اﻷصفر" للمخرج أنوراغ كاشياب،
وتؤدي دور البطولة فيه الممثلة كالكي كوشلين التي كانت العام المنصرم ضمن
لجنة التحكيم في مهرجان بيروت. ومن الهند أيضاً، فيلم "أودان" Udaan
لفيكراماديتيا موتوان الذي أدرج ضمن فئة "نظرة ما" في مهرجان كان 2010.
لكوريا الجنوبية أيضاً حصتها من خلال فيلم "الخادمة" Hanyo للمخرج سانغ-سو
إم، ويعرض فيلم "سارق الضوء" Svet-ake من بطولة واخراج أكتان أريم كوبات،
وهو انتاج مشترك بين قيرغيزستان وفرنسا وهولندا وألمانيا. وفي العروض كذلك
"حب الكتب: قصة من ساراييفو" The Love Of Books: A Sarajevo Story لسام
هوبكنسون، و"يجب ان نتحدث عن كيفن" We Need To Talk About Kevin
للاسكوتلندية لين رامزي، وتؤدي دور البطولة فيه تيلدا سوينتون.


مسابقة الأفلام الروائية
وفي مسابقة الأفلام الشرق أوسطية الروائية، سبعة أفلام بينها فيلمان
لمخرجين مصريين واثنان لكرديين عراقيين، في حين أن الأفلام الثلاثة الأخرى
هي لمخرجين ايراني وتونسي وأردني.
والأفلام المتنافسة على جائزة "ألف" أفضل فيلم روائي شرق أوسطي هي: "فينوس
السوداء" Vénus noire للمخرج التونسي عبد اللطيف كيكيش، و"الخروج من
القاهرة"Cairo Exit للمخرج المصري هشام عيساوي، و"حاوي" للمخرج المصري
إبراهيم البطوط، و"حي الفزاعات" Garaqi Daholakan للمخرج العراقي الكردي
حسن علي محمود، و"ماندو" Mandoo من اخراج الكردي العراقي ابراهيم السعيدي،
و"أحب طهران" I love Tehran للمخرج الايراني ساهاند صمديان، و"مدن ترانزيت"
للمخرج الأردني محمد الحشكي.

مسابقة الأفلام الوثائقية
وفي مسابقة الأفلام الشرق أوسطية الوثائقية، ثمانية أفلام بينها فيلمان
لبنانيان وفيلم لمخرجة ايرانية عن لبنان وفيلم ايراني وفيلم لمخرج كردي
سوري وفيلمان عراقيان وفيلم لمخرج فلسطيني. والأفلام هي: "بيروت عالموس"
للمخرجة اللبنانية زينة صفير، و"تاكسي بيروت" للمخرج اللبناني هادي زكاك،
و"هذه صورتي عندما كنت ميتا" للمخرج الأردني من اصل فلسطيني، والمقيم في
هولندا، محمود المساد، و"الانفال ـ شظايا من الحياة و الموت" للمخرج
السوري الكردي مانو خليل الذي يعيش في سويسرا، و"كولا" للمخرج العراقي يحيى
العلاق، و"وداعا بابل" للمخرج العراقي المقيم في باريس عامر علوان،
و"الاحمر والابيض والاخضر" Red, White and The Green للمخرج الايراني نادر
داوودي، و"تحت الجسر" Under The Bridge للمخرجة الايرانية الأوسترالية
المقيمة في ملبورن نورة نياساري.
مسابقة الأفلام القصيرة
وتضم مسابقة الأفلام الشرق الأوسطية القصيرة 16 فيلماً، ستة منها لمخرجين
لبنانيين، اضافة الى فيلمين لمخرجين ايرانيين، أحدهما كردي، ومثلهما
لمخرجين أردنيين، وفيلم واحد لمخرجين عراقي ومصري وتونسي ومغربي وبحريني
وتركي. والأفلام المشاركة هي: "صابون نظيف" Linge Sale للمخرج التونسي مالك
عمارة، و"بهية ومحمود" Love … Older للأردني زيد أبو حمدان الذي يطمح الى
جائزة الأوسكار 2012 لأفضل فيلم قصير بعدما فاز بجائزة أفضل فيلم روائي
قصير في مهرجان بالم سبرينغز السينمائي الدولي في حزيران (يونيو) 2011. وفي
هذه الفئة أيضاً "سلاح الأجيال" للمخرج البحريني محمد جاسم، و"نصف مضاء"
للمخرج العراقي جاسم محمد جاسم، و"حياة قصيرة" (16 دقيقة) للمخرج المغربي
عادل الفاضلي، الذي نال جوائز عدة بينها الجائزة الكبرى للدورة الثامنة
لمهرجان الفيلم القصير المتوسطي، و Not A Big Deal للمخرجة الأردنية روان
بابية، و"الخط الأزرق" Blue Line للمخرج اللبناني ألان صوما، و"نحنا والقمر
والجيران" Us, The Moon & The Neighbors للبناني محمد رفاعي،
و"جاكو" Jacko للمخرج اللبناني جان حاتم، و"مياه مضطربة" Eaux Troubles
للبنانية كارين خلف، و"حب وشوارب" Love & Moustaches للبناني ربيع
ابراهيم، و"حبيبتي" للمخرجة اللبنانية نور وزي، و"حواس" للمخرج المصري محمد
رمضان، و"رحلة اللاعودة- المحطة الأخيرة مطار فرانكفورت" Reise Ohne
Rückkehr – Endstation Frankfurter Flughafen للتركي غوتشلو يامان، و"كنت
احب ان ينتظرني احد في مكان ما" (دوست داشتم كسي جائي منتظرم باشد) للكردي
الايراني بابك أميني، و"حياة كلب" Zendegiye Sagi للمخرجة الايرانية هانا
مخملباف.
"ركن الأفلام القصيرة"
وخصص "ركن الأفلام القصيرة" للأفلام القصيرة غير الداخلة في المسابقة،
وفيه ستة أفلام لمخرجين لبنانيين، وفيلم فرنسي واحد، وثمانية أفلام قصيرة
لمخرج ايراني. والأفلام المشاركة هي "ياسمين والثورة" Yasmine La
Révolution للفرنسية كارين ألبو، و"ما ينعاد عليك"، للبناني ايلي فهد، و"حب
موسيقى بيروت" (Love Music Beirut) للبناني جان روكز، و"دليلك الى
السعادة" Bonheur mode d’emploi للبناني إيليو سرور، و"بيروت قلبي"
(Beirut, My heart) للبنانية صباح حيدر، و Pelican للبنانية كارمن بصيبص،
و"جارتي" My Neighbour للبناني جان حاتم.
وتعرض ايضاً ثمانية أفلام قصيرة للمخرج الايراني سيف الله صمديان، منها
"جيمي هندريكس في طهران"، و"أسرار"، و"المدخل"، و"غسيل سيارات"، و"يوم صيفي
حار"، وسواها..

أفلام المطبخ"

وتستمر فئة "أفلام المطبخ" للسنة الثانية على التوالي، وتشمل ثمانية أفلام
هي "خبز محمص" Toast للمخرج البريطاني اس.جي. كلاركسون، و"طريق النبيذ" El
Camino Del Vino للأرجنتيني نيكولاس كاريراس، و"خنزير الهي" Divine Pig
للهولندي هانز دورتمانز، و"الأنبوب" The Pipe للايرلندي ريستيرد أودومهنيل،
و"ايل بولي: الطهو جار" El Bulli: Cooking in Progress ، وهو وثائقي
للمخرج الألماني جيريون فيتزل، و"استمتع بوجبتك" او Smakelijk Eten!
(Enjoy Your Meal) وهو وثائقي للمخرج الهولندي والتر غروتنهوس، و"تذوق
النفايات" Taste The Waste الوثائقي للألماني فالنتين ثورن، و"حديقننا عدن"
Unser Garten Eden (Our Garden of Eden)، للكردي السوري مانو خليل، الذي
يعيش في سويسرا.
"أفلام الأطفال"
واستحدثت هذه السنة فئة "أفلام الأطفال" التي تترأسها الممثلة والسينمائية
اللبنانية المقيمة في ألمانيا ميرنا معكرون. وتم التركيز فيها هذه السنة
على افلام من اوروبا وتحديدا خمس دول هي فرنسا والمانيا والنروج والدانمارك
وهولندا.
وقالت نوفل "اضفنا مساحة للاطفال في مهرجاننا هذه السنة، واختيرت أفلام
مسلية لكل العائلة، وهي في الوقت نفسه تثقيفية وتوعوية وتجعل الاطفال
يحلمون ويكتشفون اساطير وقصصاً جديدة، ويسمعون لغات جديدة ويسافرون الى
بلدان جديدة و ويكتشفون ثقافات مختلفة، وهذه الأفلام ستتيح للأطفال
اللبنانيين فهم الآخرين وستثري مخيلتهم وستعرفهم على اطفال لديهم مشاكل
ومخاوف تشبه مشاكلهم ومخاوفهم"

ويتوجه كل فيلم الى فئة عمرية محددة، وكل الأفلام ستحظى بترجمة فورية الى
العربية من خلال سماعات تسهيلاً على الصغار الذي لا يستطيعون قراءة
الترجمة

والأفلام هي:

"7 أو لماذا أنا موجود" 7 or Why I Exist، وهو فيلم ألماني لمن هم في السابعة من العمر فما فوق.
"فوشيا الساحرة المصغرة" Fuchsia The Mini-Witch للهولندي يوهان نيجنهوس، وهو لمن بلغوا السادسة فما فوق.
"الفضة السحرية" Magic Silver النروجي (5 سنوات فما فوق).
"الدب العظيم" The Great Bear الدانماركي (7 سنوات فما فوق).
"كوكبي الصغير العزيز" Ma Petite Planète Chérie للفرنسي جاك ريمي جيرير (4 سنوات فما فوق).


أنشطة لـ"غرينبيس"
وعلى هامش الفيلم الأخير، تقيم منظمة "غرينبيس" أنشطة توعية ولعب في
"سوديكو سكوير" يومي 8 و9 تشرين الأول (أكتوبر) موضوعها بحر لبنان. وقالت
نوفل "دعونا جمعية غرينبيس لتنظيم أنشطة تثقيفية للاطفال بين العروض، لا
تهدف فقط الى التسلية، اذ هي في الوقت عينه تساهم في توعية الاطفال على
البيئة والحفاظ على كوكبنا ليظل اخضر".


المهرجان في عقده الثاني


واذ لاحظت نوفل أن "سنة 2011 كانت حافلة بالافلام القيّمة في العالم وفي
الشرق الأوسط، وكانت سنة سينمائية ديناميكية جدا"، أكدت أن "رياح التغيير
التي شهدتها الساحة السياسية في الشرق الاوسط لم تؤثر سلباً على مهمة
مهرجان بيروت الدولي للسينما، بل جاءت لتعززها".


واضافت "عمل مهرجاننا من دون كلل لتعزيز حرية التعبير، ولتشجيع تنوع وجهات
النظر، في مناخ كان في معظم الأحيان ميالاً الى الاذعان للوضع القائم،
والذي يسود فيه الصوت الواحد. وسنستمر في هذا النهج، فيما يدخل مهرجاننا
عقده الثاني، ويبدأ الشرق الاوسط حقبة جديدة".


وشددت على أن "السينما قد تكون مسألة فنية حصراً، وقد تكون أداة سياسية، ومساحة حوار، ولكن الأهم أنها لحظة استمتاع وفرح".


وقالت نوفل "لقد كبر مهرجاننا وباتت له سمعة اقليمية ودولية، ولهذه
الاسباب لدينا شركاء جدد كتلفزيون فرانس 24 واذاعة مونتي كارلو الدولية
وراديو فرانس انترناسيونال". وأضافت "اود ان اشكر شركاءنا الرسميين، وهم
مصرف سوسييتيه جنرال، واده ساندز وفرانس 24 واذاعة مونتي كارلو الدولية
وراديو فرانس انترناسيونال وكل وسائل الاعلام الشريكة لنا، وهي
اوربت/مياغيتس وتلفزيون المستقبل والمؤسسة اللبنانية للارسال انترناشونال
وتايم اوت بيروت وجريدة الاخبار واذاعة نوستالجي وكل المساهمين، فمن دون
رعايتهم و دعمهم، وتغطيتهم مهرجان بيروت الدولي للسينما لما كان ما هو عليه
اليوم".



avatar
الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3073
تكريم وشكر وتقدير : 5153
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 52
الموقع الموقع : mohsenalnassar.blgspot.com

http://theaterarts.boardconception.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى