منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في منتدى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الهيئة العربية للمسرح تسمي أربعين باحثاً لمؤتمرها الفكري القادم
الأربعاء 06 سبتمبر 2017, 11:51 من طرف الفنان محسن النصار

» رائعة سلطان القاسمي المسرحية في محطة عالمية جديدة الإعلام السويدي يحتفي بـ«النمرود».. والجمهور يتزاحم
السبت 19 أغسطس 2017, 18:33 من طرف الفنان محسن النصار

» الإعلان عن الأبحاث المشاركة في المؤتمر الفكري لمهرجان المسرح العربي الدورة العاشرة سيتم نهاية شهر أغسطس الحالي
الخميس 17 أغسطس 2017, 11:32 من طرف الفنان محسن النصار

» المسرحيات الفائزة بجائزة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي
الأحد 30 يوليو 2017, 10:49 من طرف الفنان محسن النصار

» كلمة الأمين العام اسماعيل عبد الله في افتتاح الملتقى العلمي الأول لمنهاج المسرح المدرسي
السبت 20 مايو 2017, 23:10 من طرف الفنان محسن النصار

» أستاذة التمثيل بريجيت ماكرون تنتقل إلى خشبة مسرح أكبر
الجمعة 12 مايو 2017, 20:46 من طرف الفنان محسن النصار

» جلسات ثقافية بلا جمهور.. لماذا؟
السبت 06 مايو 2017, 22:16 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للكبار النسخة العاشرة2017
الجمعة 21 أبريل 2017, 03:13 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن شروط مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للطفل لسن 12 إلى 18 للعام 2017
الجمعة 21 أبريل 2017, 03:08 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


أكتوبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

نقاد وخبراء: تراجع المسرح أسهم في غياب ثقافة التنوير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

20032015

مُساهمة 

نقاد وخبراء: تراجع المسرح أسهم في غياب ثقافة التنوير




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
اختتمت صباح أمس في فندق هوليداي انترناشيونال فعاليات الملتقى الفكري الذي ينظمه مهرجان أيام الشارقة المسرحية تحت عنوان "المسرح العربي وتحديات الراهن"، بمشاركة نخبة من النقاد والمسرحيين العرب . 
وجاءت الندوة الثانية للملتقى تحت عنوان "المسرح في مواجهة التحديات: تجارب الأمس واليوم" تحدث في جلستها الأولى الكاتب والناقد حافظ جديدي، والمخرج والممثل تامر عربيد، والمخرج والكاتب تقي سعيد، وأدارتها المخرجة والباحثة ليلى محمد . وشارك في الجلسة الثانية كل من الممثلة والمخرجة هاجر الجندي، والمخرج والكاتب بوسرحان زيتوني، والباحث والمخرج علي شوابكة، وأدارها الناقد حميد علاوي .
واستعرض جديدي في ورقته التي حملت عنوان "المسرح وتحولاته عبر الزمن" وضع المسرح كفنّ استطاع تحقيق التواصل مع التقاليد والمقاييس الأولى للمسرح، مشيراً بذلك إلى الحقب التاريخية التي تمتدّ إلى عهد الإغريق وصولاً إلى التحوّلات الكبرى التي عرفها المشهد الفرجوي عموماً في علاقته بالتكنولوجيات الحديثة والكيفية التي تعامل بها المسرح مع هذه المستحدثات .
وتوقف عند التجربة المسرحية التونسية كنموذج للتحول الذي يشهده المسرح العربي اليوم باستعراضه سلسلة من الأعمال التي خرجت من إطار مسرح العلبة وأسست لتجربة مسرح الشارع، وما يطلق عليه: "وان مان شو"، مستعرضا نماذج عدة لفرق مسرحية تونسية قدمت تجاربها بالشارع وفي تفاعل حي مع الجمهور . 
وقدم المسرحي تامر عربيد في مداخلته راهن المسرح السوري، بقوله: "إن المسرح السوري مازال يرتهن إلى الأمل، ولم يتوقف رغم ما يجري على الأرض من اقتتال وشتات وتشظي، حيث شهدت المعاهد المسرحية خلال السنوات الأربع الماضية أكثر من خمسين عملاً مسرحياً، وخرجت العديد من التجارب المسرحية خصوصاً الشابة منها إلى الناس عبر الساحات العامة والشوارع، وظهر خلال هذه الفترة التي مضت تجارب مهمة في مسرح الفرجة قدموا خلالها عدداً من العروض الحية المتجردة من كل التقنيات الصوتية، والديكور وغيرها" . 
بدوره أكد المسرحي تقي سعيد "أنّ الأزمات التي عاشها الوطن العربي تركت أثرها العميق في الثقافة والمثقفين، فهاجر الكثير من المسرحيين وحوصر العديد منهم، ومنهم من تم اغتياله فطغت ثقافة موازية فيها الكثير من الشللية وتشويه الحقائق ولم تعد العروض المسرحية تحمل تلك القيمة الفنية الراقية التي تعبر عن وعي المبدع العربي بقضاياه ومصيره، انطلاقاً من واقع أمته وما تواجهه من مؤامرات وأخطار" .
وبيّن سعيد أن العديد من التنظيمات العربية التي كانت تهدف إلى تنمية وتطوير المسرح العربي كاتحاد المسرحيين العرب اختفت، وغاب معها العديد من المهرجانات التي كانت مناسبة يلتقي فيها المبدعون العرب فتمكنهم من الاطلاع على مختلف التجارب في أنحاء الوطن العربي كافة، واختفت كذلك الملتقيات والندوات المتخصصة خاصة في مجال النقد والكتابة .
واستهلت المخرجة هاجر الجندي مداخلات الجلسة الثانية للندوة، في ورقة تحت عنوان "المسرح العربي . . نحو هندسة ثقافية "قالت فيها: "تتمحور الهندسة الثقافية حول تحديد وضبط النظم والوسائل الضرورية للتخطيط لسياسة واستراتيجيات المؤسسات الثقافية والقطاعات الحكومية والمقاولات الخاصة التي يستدعي تسييرها التعامل مع المعطى الثقافي بكل أبعاده" .
وبينت سعيد "أن الهندسة الثقافية كونها تعد رافداً مهماً لتحقيق التنمية وتطوير المجتمع ومؤسساته، فإنها تأخذ بعين الاعتبار المعطيات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، وتعتمد آليات مناسبة لمجالات تطبيقها، وعليه، فهي تعد رهاناً استراتيجياً من أجل تطوير البلاد" .
وتوقف الباحث علي شوابكة في مداخلته التي حملت عنوان "المسرح العربي والتنوير؟" عند أهم التحديات الداخلية والخارجية التي تواجه المسرح العربي، ودور المسرح العربي الآن في التصدي لهذه التحديات وأهمها القوى الظلامية، التي تعد من أخطر ما حلّ بالواقع العربي، بما تحمله من تطرف من شأنه تكبيل الثقافة العربية وعلى رأسها المسرح العربي .
وتناول شوابكة واقع المسرح العربي، وما اعتراه من تراجع في الشكل والمضمون في الآونة الأخيرة، لافتاً إلى أن ذلك أسهم في غياب الخطاب التنويري الذي كان مهمة المسرح الأصيلة طوال العقود الماضية .
ودعا في ورقته إلى أن يضطلع المسرح والمشتغلون به الآن بدورهم الحقيقي الجاد، معتبراً أن ذلك لا يمكن أن يتحقق إلا بمساندة جادة من أصحاب القرار في المؤسسات الثقافية، ومواصلة في جهود المسرحيين السابقين .
واختتمت الندوة بورقة الكاتب بوسرحان زيتوني التي جاءت بعنوان "المسرح ومصائر التحول"، حيث قال فيها: "المسرح كالكتابة يعيش في كل لحظة موته وولادته في كل عرض، إنه يغادر كل مرة نحو مصير جديد، وقد لا نلحظ تغيره في بعض الأحيان لبطء غير محسوس، ولكن في أحايين حاسمة يتحقق بقفزات ملموسة منظورة" .
وأضاف: "إن الإبداع في الفن وفي المسرح يأبى التكرار والاجترار، لهذا لم تصمد الأرسطية ولا الستانلافسكية ولا البريختية ولا الآرتوية ولا أي من الاتجاهات، لأن كل واحدة إنما تعبر عن مرحلة لا تلبث أن تنتهي، حتى بالنسبة لأصحابها .

الشارقة - محمد أبو عرب
الخليج
avatar
الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3072
تكريم وشكر وتقدير : 5152
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 52
الموقع الموقع : mohsenalnassar.blgspot.com

http://theaterarts.boardconception.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى