منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في منتدى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» تكنولوجيا المسرح / الإضاءة المسرحية بين المصمّم وتطور أدوات التصميم.. م. ضياء عمايري
الأربعاء 25 أكتوبر 2017, 23:42 من طرف Deiaa Amayrie

» الهيئة العربية للمسرح تسمي أربعين باحثاً لمؤتمرها الفكري القادم
الأربعاء 06 سبتمبر 2017, 11:51 من طرف الفنان محسن النصار

» رائعة سلطان القاسمي المسرحية في محطة عالمية جديدة الإعلام السويدي يحتفي بـ«النمرود».. والجمهور يتزاحم
السبت 19 أغسطس 2017, 18:33 من طرف الفنان محسن النصار

» الإعلان عن الأبحاث المشاركة في المؤتمر الفكري لمهرجان المسرح العربي الدورة العاشرة سيتم نهاية شهر أغسطس الحالي
الخميس 17 أغسطس 2017, 11:32 من طرف الفنان محسن النصار

» المسرحيات الفائزة بجائزة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي
الأحد 30 يوليو 2017, 10:49 من طرف الفنان محسن النصار

» كلمة الأمين العام اسماعيل عبد الله في افتتاح الملتقى العلمي الأول لمنهاج المسرح المدرسي
السبت 20 مايو 2017, 23:10 من طرف الفنان محسن النصار

» أستاذة التمثيل بريجيت ماكرون تنتقل إلى خشبة مسرح أكبر
الجمعة 12 مايو 2017, 20:46 من طرف الفنان محسن النصار

» جلسات ثقافية بلا جمهور.. لماذا؟
السبت 06 مايو 2017, 22:16 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للكبار النسخة العاشرة2017
الجمعة 21 أبريل 2017, 03:13 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


نوفمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

الكاتب المسرحي جاسم محمد صالح : مسرح الطفل في العراق ما زال يحبو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

28122014

مُساهمة 

الكاتب المسرحي جاسم محمد صالح : مسرح الطفل في العراق ما زال يحبو




الكاتب المسرحي جاسم محمد صالح : مسرح الطفل في العراق ما زال يحبو
                                                                                     
·        حوار: رحاب الهندي
 
  * جاسم محمد صالح كاتب مسرحي تخصص في عالم الأطفال بفنونه المختلفة من قصة ومسرح وسيناريو ودراسات , له مجموعة من المؤلفات على ضوء المناهج الدراسية المقررة في قواعد اللغة العربية , تحدث معنا عن تجربته في مسرح الطفل في العراق قائلا :




- الفت اكثر من عشر مسرحيات للطفل , وهذه المسرحيات انبثقت بعد مجموعة من قصص الأطفال مثل الشجرة الطيبة والحصار ثم روايات كرواية حميد البلام ورواية الفأس , وقد قدم لي أول عمل مسرحي بعنوان أصدقاء الشمس من إخراج الفنانة أحلام عرب عام 1991,  ثم مسرحية الأصدقاء الطيبون التي قدمها اكثر من مخرج وعرضت اكثر من مرة , واحب أن أقول هنا بأنه لدي مسرحيات أخرى على سبيل المثال الأصدقاء الطيبون , الفار الصغير , الصديقان قدمها اكثر من مخرج في أماكن مختلفة في العراق دون علمي ودون أن احضر هذه العروض .




 
·        لكن لديك بعض الأعمال المكتوبة غير المنفذة , والمتعارف عليه ان العمل المسرحي كتابة بلا تنفيذ عمل فاشل ما تعليقك ؟




-         للمسرح أبعاد تربوية من الممكن أن ينقلها المؤلف إلى الآخرين عبر النص المكتوب , وان كان الإنتاج على خشبة المسرح اكثر فاعلية , لكننا نتشبث بالمتاح وصولا إلى الطموح .




 
 
 
·    هل تتعمد إذن الكتابة للمسرح من اجل القراءة فقط ؟




-         الهدف من كتاباتي أن اقدم نصوصا للطفل , في الوقت الذي تشكو فيه الساحة الثقافية العراقية تحديدا إلى وجود نصوص في مجال مسرح الطفل , حيث أن معظم ما يكتب لمسرح الطفل من قبل أناس غير متخصصين بالجانب التربوي , وغالبا ما تكون اقتباسات فجة لأحداث وحكايات شعبية غير متطابقة تطابقا كليا مع ما يطمح إليه التربويون , لذا أدعو للحذر في التعامل مع الموروثات الشعبية واقتباسها وتقديمها للطفل , كان نطرح إليه الخرافات والمعتقدات البالية على أنها مسلمات فيتقمص الطفل أفعالها في حياته اليومية وهنا تكمن الخطورة.




 
·    هل تحدثنا عن المسرح التعليمي وأهميته للطفل ؟




-         يلعب المسرح التعليمي دورا مهما في إغناء العملية التربوية ورفدها بمفاهيم تحببه للطفل تزيد من تشوقه للمفردة التعليمية , ولكن للأسف الشديد أن جانبنا التربوي يفتقد كليا إلى الإفادة من هذه المفردة في التعليم , حيث لا وجود إطلاقا للمسرح التعليمي في كل مفاصل عملياتنا التربوية .




 
·    لكن هناك من يدعي بوجود مسرح تعليمي مميز للطفل في الفترة السابقة ؟




 - لم تكن  تلك الأعمال سوى أعمال تمجد القائد أو تخدم فكر الحزب , أما المسرح التعليمي في أسسه ومفاهيمه فلم يكن موجودا إطلاقا حسب منهجية المسرح التعليمي , والأسس التي يجب ان تتوفر فيه كأن يكون ذا خط تعليمي يؤسس لتطوير المناهج والمفردات التعليمية التي بحاجة الى تقريبها ليحبها ويتقبلها الطفل .




 
 
 
·     ما رأيك بكلمة تقيمية لمهرجان مسرح الطفل ؟




-         ما زال مسرح الطفل في العراق يحبو على يديه من الناحية التقنية والفنية والإبداعية على الرغم من انه  محاط بهالة إعلامية من الاحتضان والرعاية والتواصل , لكنني على مستوى الواقع لا أجد تغييرا, أي تغيير في تطور مسرح الطفل في الوقت الحاضر .




 
·    ألا تعتبر حكمك قاسيا ؟




-         في كثير من الأحيان تدخل المجاملة على حساب الواقع , وربما تكون  هذه المجاملة غير مرضية, ولا نريدها مع أنفسنا , ولكن نجامل في مضمونها وشكلها وهذا ما يحدث حاليا في مسرح الطفل , حيث ان  كثيرا من الإبداعات والمواهب( وأنا منهم ) ما زالت مهمشة وبعيدة عن اخذ دورها اللائق بها في نمو ونشأة هذا المسرح الذي نطمح  جميعا لتكامله .




 
·    ما هي الأسس لتفعيل مسرح الطفل ؟




-         تبدأ العملية من مؤسسات خلق الإبداع المسرحي,  كان نجعل مادة مسرح الطفل إحدى المواد التي تدرس في كليات التربية والآداب واعداد المعلمين ومعهد الفنون الجميلة .




 
·    مسرح الطفل تتبناه اكثر من جهة , ماذا لو كانت هناك جهة محددة ؟




-         أنا مع القول الذي يدعو الى مائة زهرة تتفتح ومائة مدرسة تتبارى , وهذا نسغ لديمومة الحياة الإبداعية ووجود عنصر المنافسة يشكل الأساس في نمو الإبداع وتطوره , ولكن ما يحدث الآن هو الصراع بين هذه الأطراف للاستحواذ على العملية وليست لديمومة العملية وتقديمها نحو الأفضل , لذا أطالب و أدعو الى منع المسؤولين العاملين في مسرح الطفل من إخراج أعمالهم الشخصية وعدم تقديم مسرحية مكررة في أي مهرجان جديد , كل المسرحيات التي عرضت في المهرجانات السابقة  كانت معروضة سابقا , وهذا لا يصح وأنا شخصيا مقاطع لمسرح الطفل انطلاقا من هذه الأسباب والمعوقات .




 
·    هل ان المؤلف بجميع الفنون مغبون الحق ؟




-  صحيح المؤلف مغبون , فالمسالة محصورة بين المخرج والممثلين على شكل مساومة نفعية وربحية , لذا أدعو الى الاهتمام ومشاركة المؤلف في أي نشاط فني خارج العراق .
avatar
الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3072
تكريم وشكر وتقدير : 5152
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 52
الموقع الموقع : mohsenalnassar.blgspot.com

http://theaterarts.boardconception.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى