منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في منتدى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الهيئة العربية للمسرح تسمي أربعين باحثاً لمؤتمرها الفكري القادم
الأربعاء 06 سبتمبر 2017, 11:51 من طرف الفنان محسن النصار

» رائعة سلطان القاسمي المسرحية في محطة عالمية جديدة الإعلام السويدي يحتفي بـ«النمرود».. والجمهور يتزاحم
السبت 19 أغسطس 2017, 18:33 من طرف الفنان محسن النصار

» الإعلان عن الأبحاث المشاركة في المؤتمر الفكري لمهرجان المسرح العربي الدورة العاشرة سيتم نهاية شهر أغسطس الحالي
الخميس 17 أغسطس 2017, 11:32 من طرف الفنان محسن النصار

» المسرحيات الفائزة بجائزة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي
الأحد 30 يوليو 2017, 10:49 من طرف الفنان محسن النصار

» كلمة الأمين العام اسماعيل عبد الله في افتتاح الملتقى العلمي الأول لمنهاج المسرح المدرسي
السبت 20 مايو 2017, 23:10 من طرف الفنان محسن النصار

» أستاذة التمثيل بريجيت ماكرون تنتقل إلى خشبة مسرح أكبر
الجمعة 12 مايو 2017, 20:46 من طرف الفنان محسن النصار

» جلسات ثقافية بلا جمهور.. لماذا؟
السبت 06 مايو 2017, 22:16 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للكبار النسخة العاشرة2017
الجمعة 21 أبريل 2017, 03:13 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن شروط مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للطفل لسن 12 إلى 18 للعام 2017
الجمعة 21 أبريل 2017, 03:08 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


سبتمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

مسرحية احلام الجماجم تاليف حامد الزبيدي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

16092011

مُساهمة 

مسرحية احلام الجماجم تاليف حامد الزبيدي




مسرحية
أحلام الجماجم
تأليف/ حامد الزبيدي
(مسرحية ذات فصل واحد)




الشخصيات:

- الكائن 1.

- الكائن 2.

- المهرج.

- الأشباح.

المنظر في المسرح ضياء خافت تتميز فيه الأشياء … سجن كبير بعيد الأسوار موحش..في وسطه شجرة كبيرة يابسة وعلى أغصانها المتدلية طيور سود يتكئ على ساقها كائن يرتدي ملابس بالية يتأمل في المكان وينظر الى الكائنات الأخرى – منها كائن كأنه مهرج قذر يحمل سوطاً يضرب فيه قطيع من الكائنات الأخرى ..انها تشبه الأشباح رؤوسها دون رقاب وأذرعها بلا أكتاف عيونها جاحظة بلا أصوات تأن تصرخ ففي الجانب الآخر كائن يرتدي ملابس حديثة عيونه المتوحشة تتأمل المكان..

الكائن2 (الى الجميع) ابصق في وجه الانسان ..أبول على جميع الحضارات ثم أخلع نعلي وأضرب وجه التاريخ (يضحك) ..(صوت رعد-رياح شديدة).

الكائن1 (يدور حول الشجرة) في ذلك المكان …من تلك الساعة يحملني الطوفان..للقادمين من هناك (صوت هطول المطر) في الزمن الاتي ..يرقصون..يفرحون..يضيئون الليل من أوردتي (موسيقى حالمة هادئة) ثم ينامون في أحداق البركان ..فوق أوردتي وينتهي الإنسان.

الأشباح (ترنيمة) هابيل..هابيل..هابيل (أنين ممزوج بموسيقى).

الكائن1 الجذوة تكبر تصبح أكوان من جحيم في أعماق الإنسان..تصعقه تجرده تجعله بلا عنوان.

الكائن2 (يصرخ) آه.. (يهجم على شبح صغير يمسكه ثم ينتزع من رأسه دماغه ثم يأكله بشراهة وبعض من الأشباح الهاربة من الكائن الثاني تقترب من الكائن الأول إلا أن المهرج يضربها تلوذ بالكائن الذي يدور حول الشجرة).

الكائن1 جماجم ورائي تمشي .. هياكل تحمل نعشي..ليل دامس وفجر عقيم (الأشباح تدور حوله وهي تردد كلامه ثم تنصرف الى زاوية أخرى).

الكائن2 (في الزواية البعيدة يدور حول المهرج) إني جائع إني جائع..اريد أدمغة بشرية..ان هذه الأشباح اصبحت كلها فارغة خاوية.

المهرج ألا تنتظرها حتى تنجب.. حتماً ستكون هناك أدمغة طازجة.

الكائن2 (ثائر) أكاد أموت من الجوع..لن أتحمل..اني اتعذب إني أقاسي..تعال..تعال.. وانتشلني من عذابي ..انقذني من هذا الجوع.

المهرج اتريد أن تأكل دماغي؟لا.. لا.. لا يمكن أن تأكل دماغي..اني المهرج كيف لي أن اعيش من غير دماغ..كيف تعيش من بعدي ؟..من ذا الذي يضحكك..من ذا الذي يدخل البهجة والسرور في أعماقك.

الكائن2 أيها الكائن البائس..أن الجوع لا يعرف المسرات ولا يؤمن بالنواميس سوى ناموس الأشباح ..تعال (يطارده المهرج يسقط أرضاً الكائن2 يدور حوله) تعال كي انقذك من بؤسك..عندما أأكل دماغك ستعيش من غير ألم كهذي الكتل اللحمية..لا تفكر بأي شيء.

المهرج بحق خدمتي وركوعي وسجودي اليك ..كفَّ عن هذا المزاح.

الكائن2 ليس مزاحاً ايها الثرثار الممل.

المهرج اني خادمك المطيع..اني يدك التي تبطش بها..والعقل الذي ينير لك الطريق.. بحق ظلمك ونورك وقوتك وجبروتك لا تأكل دماغي (يهجم عليه ويمسكه من عنقه) مهلاً مهلاً ..اني سألبي ما تريد(يؤشر الى الكائن1) لم لا تذهب الى ذلك الكائن سأضعه لك في شباك مكائدي ومن بعده سأنذر لك نفسي وجبة شهية.

الكائن2 (ينهض) أي كائن هذا ..آ..يبدو انه آخر كائن في هذا المكان.

المهرج (يقترب من الكائن2) انه يشبهك … اعتقد ذلك ولكن يبدو قوياً.

الكائن2 لا شيء كمثلي…أما قوته فهي زفيري…أخدعه، ان تكون قناعي اذهب اليه وبأسلوبك الأخاذ الساحر ياغورجياس أخدعه اقلب له الحقائق …اخدعه ياغورجياس بحكمتك ومكرك وكذبك.

المهرج سأفعل ذلك… وسترى ماذا يفعل غورجياس (يؤدي بعض من رقصات الشعوب القديمة والحديثة بحركات بهلوانية يقترب من الكائن1) وبصوت غنائي كيف؟…متى؟…اين؟.

الكائن1 لا أعلم ان كنت هنا قبل الضوء …أو قبل الأشياء…أو بعدها ولكنني هنا من غير اختيار.

المهرج (يقترب أكثر) وما هي جريمتك (الكائن2 يتربص بالكائن1 لكي ينقض عليه).

الكائن1 جريمتي اني هنا بينكم…اتنقل ما بين السجون الحالكة…الى ميقات محاكمتي (الكائن2 يستغل انشغال الكائن1 مع المهرج ويهجم بحركة خاطفة يلتف حول الشجرة. موسيقى عالية. برق خاطف من أعل الشجرة الكائن2 والمهرج يهربان من الفزع نحو الخلف)

المهرج آه لقد احترقنا (تنثور الأشباح).

الكائن2 ايها المهرج عليك بالقوى العمياء …انها ثائرة اردعها بسياطك واجلدها حتى الرضوخ (المهرج يجلدها…الأشباح تقاوم ثم تموت ثورتها تتحرك ببطئ الى مكانها تنام على الأرض بشكل فوضوي) كيف أتمكن منه أنه يلوذ بشجرة ذات سلطان خارق.

المهرج حق انها شجرة خارقة…من يقترب منها يصعق.

الكائن2 ما العمل كيف السبيل اليه؟.

المهرج كل دماغي …افترسني…انه لأفضل عندي من الاقتراب من هذه الشجرة.

الكائن2 لا.. أريد أن اعرف سر هذه القوة..علني اسيطر عليها وأطوعها لمشيئتي.

الكائن1 اذاَ اردت أن تعرف سر هذه الشجرة..عليك بأرجاع جميع الأدمغة التي أكلتها الى أصحابها.

الكائن2 طلبك غير مستجاب ..انه المحال بعينه (يسحب المهرج) ألا تستطيع ابعاده عن هذه الشجرة.

المهرج أحاول ذلك (يعود من جديد الى رقصاته يشيد قصور في الهواء) ألا تساعدني في بناء هذه القصور .

الكائن2 كف عن هذا البناء…لا تتجاوز على ممتلكاتي.

المهرج اني ابني قصوراَ في الهواء …كله خيال في خيال (يعود الى البناء) هنا سيكون قصر كبير..لا لا..بل هنا..(مقاطعة)

الكائن2 كف عن هذا البناء.. لا تتجاوز على ممتلكاتي.

المهرج (هامساً الى الكائن1) ما أقسى أن أكون تحت وطأة هذا الكائن البغيض أنه مستبد..صنع سلاسل الرعب في جماجمنا..رضوخنا منحه القوة والجبروت علينا وسيطر علينا الوهم.

الكائن2 أيها المهرج اللعين (يلتفت نحوه)

المهرج أني لا أتنفس…وأنما أحيك خيوط شباكي (أي الكائن1) أريد أن أبني قصر كبير والتحرز من الخرافة اتساعدني في هذا البناء؟

الكائن1 من الأفضل لك أن لا تعيش في الخيال…اعتق نفسك من الرق ولا تبقى قابعاً تحت ظلال العبودية …ايها الزائل…أن الايام ستقول يوماً…الى الأشجار الباسقة..الى الريح الى القمر والشمس والى كل الأكوان إنك أتفه مخلوق في كل الأزمان .

المهرج انني برهة..لحظة وأريد أن أعيشها..اريد أن اتمتع بكل جزئياتها (بقوة الى الكائن2) وهذا السيل يداهمني…يخنقني له مخالب مغروسة في كل مكان من جسدي .

الكائن1 لا تخشى هذا الوهم..أنه لاشيء.

المهرج بك لا أخشى .. يا حبذا لو تكون صديقي (يقترب أكثر).

الكائن1 قف في مكانك… لا تقترب أكثر..ربما تحترق وتخسر اللحظة التي انت فيها..

المهرج (يتراجع نحو الخلف) نعم النصيحة..لقد نسيت..من أنت وماذا تريد؟.

الكائن1 أنا هنا أشياء كثيرة بالنسبة لهذه الأشياء..ولا شيء بالنسبة للحاكم..أريد أن أراه حتى يخرجني من هذا المكان..أريد ملاقاته أريد أن أتحدث له عن معنى الأحزان.

الكائن2 ان بإمكاني اخراجك من هذا المكان.

المهرج انه يستطيع أن يخرجك من هذا المكان…ثق به…

الكائن2 مقابل ان تسلمني نفسك.

الكائن1 مساومة قذرة..دنيئة.

الكائن2 لتبقَ هنا ولا أحد بمقدوره أن يخرجك من هذا السجن الكبير..وستقع في يدي وأعلمك من أنا.

الكائن1 في يوم ما سأخرج من هنا.

المهرج لا أمل لك في ذلك..لا تحزن.. تعال تعال وأرقص معي رقصة تبدد فيها كل أحزانك وما تعتريه نفوسنا من أدران.

الكائن2 هيا لنرقص ولنغني … هيا لنعيش.. انطلق انطلق.

المهرج ان عقارب الزمن لن تهدأ أو تقف ..انها تبقى يقظة تضرب في نواقيس كياننا تذيبه تمتصه ثم ترميه في العدم…وهكذا تنتهي الدورة الدورة التي بدأنا فيها..لم نعيش في مستنقع الهموم؟.

الكائن1 (يلتقط غراب ميت من أعلى الشجرة ثم يرميه عليها) هكذا أنتم …أما نحن فأشياء أخرى.

المهرج أهرب انه يحاول أن يحرقنا بهذا الطعم.

الكائن2 لا تهرب…اريد أن أحصل على دماغه بأي ثمن كان.. أن دماغ هذا المتأمل يبدو لذيذاً ما أطيب الأدمغة الحكيمة.

الكائن1 يا سجان… يا سجان... اين أنت أيها السجان؟.

المهرج ماذا تريد منه؟… أنه صديقي.

الكائن1 أريد أن يأخذني الى الحاكم…أريد أن أعرض جريمتي…باي زمن اقترفتها وفي أي مكان.

الكائن2 لا تغضب نفسك…أنك لا تراه..ولن تراه (يقترب من الأول).

الكائن1 أحذر لا تقترب مني أكثر والا ستصبح رماد.

الكائن2 ثق بي.. حتى أساعدك على الخروج..أيها المهرج اجلب لنا المعاول لنهدم الأسوار.

المهرج ستواجهنا أسوار أخرى.

الكائن2 عليك بالمعاول…ستتهدم كل الأسوار (بنتوميم يجلب المعاول. يبدأن في التهديم).

الكائن1 أهدما ما شئتما..النهاية ستكون وخيمة.

الكائن2 هلم بنا لنخرج من هذا المكان…ألا تريد أن تعرف هذا المكان (الكائن2 والمهرج يضربان في الهواء).

الكائن1 (يستغل انشغالهم يذهب نحو الأشباح) هبوا عليهما.. اهجموا عليهما انهما منشغلان بتهديم المكان..

الأشباح لا نستطيع…لا نستطيع… لا نستطيع.

الكائن1 بل تستطيعون..هيا قبل فوات الأوان (تعصف الأشباح تتقدم ثم تهجم).

الكائن2 أيها المهرج هجمت علينا القوى العمياء ..أهجم عليهم وبسياطك اضربهم.

الكائن1 القوة الكامنة فيها لن تؤلمها سياطك..أنها ثائرة ثائرة لا محال (الأشباح تدور حول الكائن2 وبأصواتها الغريبة الغربية المرعبة تزداد قوة ونشاط ينهار شيئاً فشيئاً حتى يجثوا على ركبتيه المهرج يقاوم دون جدوى هو الأخر ينهار الكائن1 يصعد فوق الشجرة الأشباح تدور ثم يذوب كل ما هو موجود على المسرح الا الشجرة وفوقها الكائن1 يزداد الضوء موسيقى حالمة الكائن1 يتأمل.

أظلام.
تأليف/ حامد الزبيدي

محمد حسين سعيد بور

عدد المساهمات : 9
تكريم وشكر وتقدير : 36
تاريخ التسجيل : 16/09/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

مسرحية احلام الجماجم تاليف حامد الزبيدي :: تعاليق

avatar

مُساهمة في السبت 17 سبتمبر 2011, 16:27 من طرف الفنان محسن النصار

رائعة ...مسرحية أحلام الجماجم تأليف حامد الزبيدي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى