منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في مندى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» فريال كامل سماحة تحلل النقد البنيوي للسرد العربي
الجمعة 16 ديسمبر 2016, 22:11 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تواصل عملها الاستراتيجي ووزراء الثقافة العرب يثمنون مشاريع الهيئة العربية للمسرح الاستراتيجية .
الجمعة 16 ديسمبر 2016, 21:56 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح : الإعلان عن المتأهلين للمرحلة النهائية من المسابقة العربية للبحث العلمي المسرحي للشباب.
الجمعة 16 ديسمبر 2016, 21:46 من طرف الفنان محسن النصار

» عذرا بيونسي... موزارت أحرز أكبر مبيع أسطوانات للعام 2016!
الخميس 15 ديسمبر 2016, 22:29 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن أسماء العروض التي تأهلت للمشاركة في مهرجان المسرح العربي
الأحد 04 ديسمبر 2016, 22:38 من طرف الفنان محسن النصار

» المسرح والتعدد الثقافى
الخميس 17 نوفمبر 2016, 21:32 من طرف الفنان محسن النصار

» الناقد والباحث علي حسين يوسف:هناك اتهام للنقد الأكاديمي موجه من جهات لا تمتلك المقومات العلمية
الخميس 17 نوفمبر 2016, 20:34 من طرف الفنان محسن النصار

» 50 شخصية بينهم كلير وسلون وإلهان وسيمسيون مؤلفو الكتب الأكثر مبيعاً في «الشارقة الدولي للكتاب»
السبت 22 أكتوبر 2016, 16:52 من طرف الفنان محسن النصار

» مبدعون مغاربة يتوجون بجائزة "الأطلس الكبير" الأدبيّة
الجمعة 21 أكتوبر 2016, 17:08 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


يناير 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

كارمن لبّس : اخترتُ التمثيل في السينما ... وأدرتُ ظهري إلى «خشبة المسرح»

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

18112014

مُساهمة 

كارمن لبّس : اخترتُ التمثيل في السينما ... وأدرتُ ظهري إلى «خشبة المسرح»




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
• «سرايا عابدين» عمل درامي وليس مسؤولاً عن «صحة» الوقائع التاريخية ... وجزؤه الثاني سيُعرَض فبراير المقبل
• على النجمات المغنيات أن يقرِّرن ماذا يردن ... الغناء أو التمثيل ؟
• في موضوع زياد الرحباني قررتُ الإجابة بـ «لا تعليق» على أي سؤال يطرح عنه
• لا يجوز شراء بطاقة سينما لمشاهدة فيلم «مسخرة» أو لا نفهم منه شيئاً


«السينما والمسرح مجالان متعاكسان تماماً... وكان عليّ أن أُفاضل بينهما»! هكذا عبّرت الفنانة اللبنانية كارمن لبّس عن وقوفها في حالة اختيار بين «أبو الفنون» و«الفن السابع»، كاشفة عن انحيازها للسينما، معتبرة أنها الأفضل، بل وأهم أنواع الفنون، مُديرةً ظهرها إلى خشبة المسرح! لبّس أوضحت، في حوارها مع «الراي»، أنها على صعيد التلفزيون تختار الأفضل من بين ما يُعرض عليها، وهي تعترف بأنها تساوم عندما يتعلق الأمر بالدراما التلفزيونية، لكنها لا يمكن ان تساوم أبداً في السينما، لأنها خط أحمر بالنسبة إليها، وإذا لم يكن الفيلم جيداً الى اقصى الحدود لا يمكن ان تقبل به.
كارمن لبّس التي وافقت على مسلسل «تشيللو»، لأنها تقدّم للمرة الأولى من خلاله دور المرأة المتسلطة، تستكمل ايضاً تصوير دورها في مسلسل «سرايا عابدين» الذي سيعرض الجزء الثاني منه في فبراير المقبل.
وفي هذا الحوار، تطرقت لبّس إلى تجربة المغنيات اللواتي يتجهن نحو التمثيل، مبينة «أنهن يجب ان يخترْن بينه وبين الغناء»، وفي هذا الإطار اعتبرت ان تجربة ميريام فارس «جيدة» أما هيفاء وهبي، فوصفتها بـ «العظيمة»، في حين رفضت التحدث عن زياد الرحباني، مُعربةً عن اتخاذها قراراً بألا تتحدث عنه بعد اليوم، والاكتفاء بعبارة «لا تعليق» عندما تُسأل عنه.
الحديث مع كارمن لبّس تفرع إلى قضايا ومواقف، وأماط اللثام عن آراء عدة أدلت بها حول الفن والوسط الفني.
• تزورين مصر حالياً من أجل تصوير الجزء الثاني من مسلسل «سرايا عابدين»، فهل أنت ممن يؤيدون تقديم الأعمال الناجحة في أكثر من جزء؟
- مسلسل «سرايا عابدين» لم يُختتم بنهاية محددة في رمضان الفائت، بل ظلّت نهايته مفتوحة، ونحن لا نقوم حالياً باختراع أحداث له، بل إن أحداثه جُمّدت، وفي الأساس كان يجب أن يكون مؤلفاً من أكثر من 30 حلقة. هناك أعمال تكون في أجزائها الثانية أقل وهجاً من جزئها الأول، وأنا لا مانع عندي من تصوير جزء ثانٍ من العمل الناجح شرط ألا يتعدى الجزأين.
• في حال تَقرر تصوير أجزاء إضافية من «سرايا عابدين»، هل سيكون قرارك الرفض؟
- لا يمكنني أن أعتذر إلا في حال لم يكن الدور جيداً. من حيث المبدأ لا يمكنني أن أرفض عملاً إذا كانت هناك قصة وشخصيات مكملة له وإذا أَحبّه الناس. وبالنسبة إلى مسلسل «سرايا عابدين»، لا يمكنني أن أرفض أجزاء إضافية منه.
• بالرغم من نجاح «سرايا عابدين»، تعرّض لانتقادات شديدة، خصوصاً لناحية احتوائه على أخطاء تاريخية، فهل أنت مع هذا النوع من الأعمال المثيرة للجدل؟
- المشكلة أنه بمجرد أن قيل إن هناك عملاً سيتناول الخديو اسماعيل، اعتقد البعض أنه سيتناول الأحداث التاريخية والسياسية التي جرت في الفترة التي حكمت فيها هذه الشخصية مصر. عند عرْض العمل يُكتب دائماً انه «دراما مستوحاة»، وهذا يعني أنه يحق له أن يتناول القصة بالطريقة التي يريدها وأن يبتكر تفاصيل جديدة. مسلسل «حريم السلطان» حقق نجاحاً كبيراً وأُنتجت أجزاء عدة منه ولكن أحداً لم يعرف عن الأحداث التاريخية التي حصلت داخل القصر مع أن كل الشخصيات موجودة. هذا الأمر يتعلق بالكاتب وخياله وابتكاره للتفاصيل، وهو ارتأى في «سرايا عابدين» أن يكتب العمل بهذه الطريقة، ومن دون التطرق إلى الأحداث التاريخية، التي يمكن للناس قراءتها من خلال كتاب تاريخ كي يعرفوا ماذا فعل «الخديوي».
• نحن نتحدث عن الأخطاء التاريخية في العمل وليس عن الطريقة التي تناول فيها الكاتب القصة؟
- لو كان المسلسل تاريخياً عندها يمكن التحدث عن أخطاء تاريخية، بينما مسلسل «سرايا عابدين» عمل درامي، وهذا يعني أنه متحرر من كل الأخطاء التاريخية، وغير مطالب بحقائق تاريخية صحيحة، وهذا ما لم يستطع الناس استيعابه في العالم العربي. في الدراما يحق للكاتب أن يحرّك الأحداث بالطريقة التي يريدها، وأن يستعين ببنات أفكاره والتي يجدها مناسبة لخدمة العمل.
• نحن نتكلم دائماً عن الدراما اللبنانية، ونقول إنها في حال تطوّر وتَقدُّم، ولكن ألا تعتقدين أن الدراما اللبنانية - في الواقع - لم تتطور إلا عندما تحولت إلى دراما لبنانية عربية مشتركة، أي عندما دخل إليها العنصر العربي. وفي المقابل ألا تجدين أن الدراما اللبنانية الصرفة لم تتمكن من فرض نفسها على الشكل المطلوب منها؟
- وأين تقصدين أنها لم تفرض نفسها؟
• عربياً؟
- هذا صحيح. لأنه في فترة ما وبسبب الحرب (الأهلية في لبنان) تأثرت الدراما اللبنانية. قبل الحرب، كان المسلسل المصري والمسلسل اللبناني هما الأكثر طلباً في السوق العربية، وبعد الحرب دخل المجال أشخاص ومنتجون لا علاقة لهم به، وخرّبوا الدراما اللبنانية، وتراجعنا إلى الوراء، وحلّت الدراما السورية مكان الدراما اللبنانية، واليوم جاء دور الدراما الخليجية. لكن الدراما المصرية لا تزال في الطليعة مع أن الدراما السورية تمكّنت من منافستها. وبالنسبة إلى الدراما اللبنانية، فقد تمكنت من إحداث اختراق ما في مكان ما في السوق العربية من خلال نجوم معينين صار يعرفهم العالم العربي إلى حدّ ما، فالجمهور العربي لا يعرف كل النجوم اللبنانيين لأن المسلسل اللبناني لم يكن يُعرض إلا على الشاشات المحلية، بينما اليوم هم صاروا معروفين عنده. ولذلك، وجدت الدراما اللبنانية نفسها مجبرة على الاستعانة بنجوم عرب كي تُشاهد عربياً، ومعها بدأ النجوم اللبنانيون يبرزون عربياً، وأتمنى أن تُقدَّم خلال الفترة المقبلة أعمال لبنانية صرفة لأننا لا ينقصنا شيء.
• وهل تتوقعين أن يتحقق هذا الأمر؟
- طبعاً.
• كثيرون يزعجهم اتجاه المغنيات نحو التمثيل، وأنت لطالما عبّرتِ عن انزعاجك من دخول «أيٍّ كان» مجال التمثيل. كيف تنظرين إلى دخول المغنيات مجال الدراما؟
- ليس خطأ إذا كانت المغنية تحب التمثيل، ولكن على النجمات أن يقررن ماذا يردن: هل يردن التمثيل أم الغناء، وهل يرغبن في احتراف التمثيل، أم أنهن سيكتفين بتقديم عمل واحد. شاهدتُ عدداً من المشاهد من مسلسل ميريام فارس (اتهام)، وهي كانت جيدة، ولكن إذا كانت ترغب في المتابعة في التمثيل فعليها أن تشتغل على صوتها، وعلى مخارج الحروف لأن صوتها رفيع جداً ويصبح مزعجاً في بعض الأحيان، ويتحول إلى حادّ جداً، ولكنها بدت جيدة. في الأساس المغنيات يمثلّن في الكليبات التي يقدمنها، ومهنة التمثيل تستوعب الجميع، و«حسب شو مطلوب».
• وكيف وجدتِ هيفاء وهبي؟
- هيفاء عظيمة.
• هل ترين أنها نجحت في التمثيل أكثر من الغناء؟
- هيفاء حالة. هي فنانة شاملة وحالة بحد ذاتها في الغناء والتمثيل، وفي كل شيء. «هي حلوة» ولا تقْدِم على خطوة ناقصة في كل ما تقدمه. هي اشتغلت على نفسها منذ أن بدأت وحتى اليوم. هيفاء تتطور إلى الأمام ولم تتراجع قط إلى الوراء.
• هل تتابعين أخبار زياد الرحباني؟
- «لا والله... مش كتير».
• هو سيهاجر إلى روسيا؟
- لا تعليق.
• هل توجد عداوة بينكما؟
-... لا أريد أن أتكلم.
• كيف تنظرين إلى علاقاته بين مايا دياب ومي حريري؟
• يبدو أنه يوجد خلاف بينما؟
- أبداً. كل في الأمر أنني لا أريد أن أتكلم عنه أبداً.
• هل يصدمك عندما تشاهدينه أو تسمعينه؟
- في موضوع زياد، اتخذتُ قراراً بالإجابة بـ «لا تعليق» على أي سؤال يُطرح عنه.
• وما سبب هذا القرار؟
- «أنا اخذت قراري وخلص».
• هل يمكن القول إن مشاركة ممثل لبناني في عمل لبناني مشترك لا تُعتبر غياباً عن الدراما المحلية؟
- لا أعرف كيف يمكن أن ينظر الناس إلى هذا الموضوع، ولكنني لا أعتبره غياباً. أنا لا أزال أمارس مهنة أحبها كثيراً، ولديّ شغف بها وأختار الأفضل كي أقدّمه، وعندما يتوافر عمل محلي جيد لا أرفضه.
• سينمائياً، ألا تحضّرين لأي عمل جديد؟
- للأسف، لا توجد أعمال. السينما هي الشيء الوحيد الذي لا أساوم عليه، وهي خط أحمر بالنسبة إليّ، ويجب أن يكون العمل «فظيعاً» (جيداً جداً) وأكون مقتنعة به إلى أقصى الحدود كي أوافق عليه.
• وهل كلامك هذا يعني أنك تساومين تلفزيونياً؟
• وما الفارق عندك، بين المساومة تلفزيونياً وعدم المساومة سينمائياً؟
- في السينما المُشاهد هو الذي يقصدها. بالنسبة إليّ، السينما هي أهمّ أنواع الفنون، والمُشاهد يشتري بطاقة كي يشاهد عملاً مختزلاً في ساعة ونصف الساعة أو ساعتين أي «زبدة» العمل. ولا يجوز أن يكون شراء بطاقة من أجل مشاهدة فيلم «مسخرة» أو فيلم لا نفهم منه شيئاً.
• هل تتابعين السينما؟ وهل ترين أن ما يُقدّم هو مجرد «مسخرة»؟
- في الحقيقة لم أجد الوقت الكافي لمشاهدة أي فيلم خلال الفترة الماضية، لأنني كنت منهمكة جداً خلال هذه السنة بين مسلسليْ «سرايا عابدين» و«الإخوة».
• ومسرحياً؟
- «خلص» أصبحتُ بعيدة عن المسرح.
• لا تريدين المشاركة في أعمال مسرحية بعد اليوم؟
- السينما هي عكس المسرح تماماً، ويجب الاختيار بينهما، وأنا اخترتُ السينما، وأدرت ظهري إلى خشبة المسرح.
• يبدو أنها المجال الأهم بالنسبة إليك؟
- هي أصبحت تعني لي الأكثر.
• هل تراهنين على السينما المصرية، وهل تلتقين منتجين ومخرجين مصريين وهل تتلقين عروضاً في مصر؟
- لم أفكر في هذا الموضوع.
• ولم تتلقَي عروضاً؟
- في الأساس أنا لا أقيم في مصر بشكل مستمر. أنا أحضر إلى مصر لتصوير أعمالي، ثم أغادر فوراً إلى لبنان.
• كيف تفسرين ابتعاد النجوم عن السينما لمصلحة التلفزيون وفي مقدمهم يسرا وعادل إمام؟
- السينما ليست في أفضل أحوالها. وحتى في مصر هناك تراجع كبير في نوعية الأفلام، ومن الطبيعي ألا يشارك عادل إمام ويسرا في أفلام هابطة. السينما «ما بينلعب فيها»، ولذلك يتجه الممثل نحو الحلول الأكثر سهولة من خلال المشاركة في أعمال تلفزيونية جيدة.
• هل ستباشرون تصوير مسلسل «تشيللو» في بداية 2015؟
- نعم.
• هل أنت أكثر تفاؤلاً بشأن مسلسل «سرايا عابدين» أم إلى مسلسل «تشيللو»؟
- كلاهما مختلف عن الآخر. «تشيللو» عمل معاصر و«سرايا عابدين» عمل تاريخي. إلى ذلك، «سرايا عابدين» لن يُعرض في رمضان، بل من المقرر عرضه في شهر فبراير المقبل.
• وهل هو مؤلف من 30 حلقة؟
- بل من 15 حلقة فقط. 

الرأي الكويتية 
هيام بنوت

الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3056
تكريم وشكر وتقدير : 5136
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 51
الموقع الموقع : mohsenalnassar.blgspot.com

http://theaterarts.boardconception.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى