منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في منتدى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» غادة السَمّان: بغداد ما بعد ألف ليلة وليلة
السبت 25 نوفمبر 2017, 23:00 من طرف الفنان محسن النصار

» تكنولوجيا المسرح / الإضاءة المسرحية بين التصميم والقيمة المعرفية لماهية الضوء ... م.ضياء عمايري
السبت 25 نوفمبر 2017, 19:51 من طرف Deiaa Amayrie

» تكنولوجيا المسرح / الإضاءة المسرحية بين المصمّم وتطور أدوات التصميم.. م. ضياء عمايري
الأربعاء 25 أكتوبر 2017, 23:42 من طرف Deiaa Amayrie

» الهيئة العربية للمسرح تسمي أربعين باحثاً لمؤتمرها الفكري القادم
الأربعاء 06 سبتمبر 2017, 11:51 من طرف الفنان محسن النصار

» رائعة سلطان القاسمي المسرحية في محطة عالمية جديدة الإعلام السويدي يحتفي بـ«النمرود».. والجمهور يتزاحم
السبت 19 أغسطس 2017, 18:33 من طرف الفنان محسن النصار

» الإعلان عن الأبحاث المشاركة في المؤتمر الفكري لمهرجان المسرح العربي الدورة العاشرة سيتم نهاية شهر أغسطس الحالي
الخميس 17 أغسطس 2017, 11:32 من طرف الفنان محسن النصار

» المسرحيات الفائزة بجائزة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي
الأحد 30 يوليو 2017, 10:49 من طرف الفنان محسن النصار

» كلمة الأمين العام اسماعيل عبد الله في افتتاح الملتقى العلمي الأول لمنهاج المسرح المدرسي
السبت 20 مايو 2017, 23:10 من طرف الفنان محسن النصار

» أستاذة التمثيل بريجيت ماكرون تنتقل إلى خشبة مسرح أكبر
الجمعة 12 مايو 2017, 20:46 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


ديسمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

فيلم "فاوست" للمخرج الروسي الكسندر سوكوروف يفوز بجائزة "الأسد الذهبي للقديس مرقس" في مهرجان البندقية الدولي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

11092011

مُساهمة 

فيلم "فاوست" للمخرج الروسي الكسندر سوكوروف يفوز بجائزة "الأسد الذهبي للقديس مرقس" في مهرجان البندقية الدولي




فيلم "فاوست" للمخرج الروسي الكسندر سوكوروف يفوز بجائزة "الأسد الذهبي للقديس مرقس" في مهرجان البندقية الدولي




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
AFP


فيلم "فاوست" للمخرج الروسي الكسندر سوكوروف يفوز بجائزة "الأسد الذهبي للقديس مرقس" في مهرجان البندقية الدولي







فاز فيلم"فاوست" للمخرج الروسي ألكسندر سوكوروف بجائزة "الأسد
الذهبي للقديس مرقس"، وهي الجائزة الكبرى لمهرجان البندقية السينمائي
الدولي.

وأكد دارين أرونوفسكي رئيس لجنة التحكيم في المهرجان في
دورته الـ68 في 11 سبتمبر/أيلول أن جميع أعضاء اللجنة صوتوا بالاجماع لمنح
الجائزة الى فيلم سوكوروف.وتم تصوير هذا الفيلم باللغة الألمانية، وهي
اللغة الأصلية لمسرحية غوتة المشهورة بهذا الاسم والتي اقتبس موضوع الفيلم
منها، وقام بدور فاوست الممثل الألماني يوهانيس تسايلر.ويعتبر فيلم "فاوست"
حسب فكرة المخرج خاتمة سلسلة أعماله السينمائية الفلسفية التي تضم أيضا
أفلام "مولوخ" و"الثور" و"الشمس".

ومنحت الجائزة الفضية لقاء افضل
اخراج الى الفيلم الصيني " بشر وجبال، وبشر وبحر ".ومنح "كأس فولبي" لأفضل
اداء لدور نسائي الى الممثلة الصينية اين هويي من هونغ كونغ ،ولأفضل دور
رجالي الى الممثل الصيني دين ايب (في فيلم المخرجة الصينية " حياة بسيطة")
والى الممثل الايرلندي مايكل فاسبندر(في فيلم المخرج ستيف ماكوين"الخجل")..
وحصل ممثل وممثلة من اليابان على جائزة ماستروياني لقاء افضل اول دور في
السينما في الفيلم الياباني "هيميزو". ومنحت جائزة " اوزيللا" لقاء افضل
سيناريو الى المخرج اليوناني يورغوس لانتيموس عن فيلمه " الالب". واعتبر
المتسلسل الايطالي " "اسبوع النقد " و" لا - با" للمخرج غويدو لومباردي من
افضل اعمال المخرجين الناشئين ومنح 100 مكافأة قدرها ألف دولار

الكسندر سوكوروف ..مخرج سينمائي يعالج فكرة علاقة الفنان بالسلطة





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
RIA NOVOSTI Ekaterina Tchesnokova



الكسندر سوكوروف ..مخرج سينمائي يعالج فكرة علاقة الفنان بالسلطة





ويعتبر الكسندر سوكوروف من المخرجين السينمائيين القلائل الذين يكرسون اعمالهم للبحث الفني وليس لأغراض الكسب التجاري.
ويبدي
سوكوروف في هذا المضمار اصرارا لا نظير له في عالم السينما المعاصرة
وبذكرنا بعمل المخرجين الشهيرين ايزنشتين وتاركوفسكي. وابداعه ظاهرة تجسد
العمل الفني الضخم والمتنوع. ولا تقف في طريق سوكوروف تقلبات السياسة
ومتطلبات الثقافة الاستهلاكية بل انه يمضي بدأب نحو بلوغ الهدف المنشود.
ان اعماله تثير الجدل في روسيا ، بيد ان اسمه اصبح بالنسبة للجميع رمزا
لمسؤولية الفنان عن ابداعه وموهبته. وقال الفنان عن منحه الجائزة الكبرى
–"الاسد الذهبي للقديس مرقس" في مهرجان البندقية السينمائي بدورته الى 68
في عام 2011 انه" سار طوال حياته الابداعية لبلوغ هذا الهدف". كما حصل
فيلمه " فاوست" في المهرجان على جائزة روبير بريسون لقاء رصيده في "
البحوث الروحية في السينما". وكان فيلم سوكوروف " نحن نقرأ كتاب الحصار"
قد حصل في مهرجان البندقية في عام 2009 على تقدير مماثل. وقدم المخرج
ثلاثيته " مولوخ " عن هتلر و"الثور" و"الشمس" في مهرجانات البندقية
السابقة وحصل على جوائز مختلفة عنها. لكن منحه الجائزة الكبرى للمهرجان في
هذا العام عن فيلم " فاوست" يمثل فعلا خاتمة مسيرته الابداعية لبلوغ ذروة
التقدير في هذا المهرجان. وهذا الفيلم يعطي تأويلا حرا لمسرحية غوته حيث
يبدو فيها فاوست في شخصية السوبرمان التي صورها نيتشه في كتابه " هكذا
قال زرادشت". ان فاوست يتحرر هنا من جميع الاوهام التي حطمها نيتشه بصورة
منهجية في اعماله الفلسفية عن علاقة الانسان بالمجتمع والدين. ويبدأ
الفيلم باظهار فاوست وهو يشرح جثة انسان بحثا عن الروح فيها. لكنه لا يجد
هذه الروح. وقد انتزع من الفيلم جميع السمات الرومانسية والغلو في تصوير
شخصية البطل الفذ والتي تذكر المشاهد بابطال هوفمان البرجوازيين الذين
يبتعدون عن الرومانسية تماما. وشخصية فاوست في الفيلم الذي تنقل احداثه في
الفيلم الى القرن التاسع عشر لا تشبه شخصيات فاوست فهو يتاجر بكل شئ
...بالارواح وبلوازم اداء الشعائر الدينية في الكنيسة وتماثيل المسيح
والعذراء، ويحول القيم الدينية كلها الى سلعة للبيع والشراء بعد ان باع
نفسه للشيطان. وفي هذا يربط المخرج بين شخصية فاوست وشخصيات الحكام الذين
استبدوا ابان وجودهم في السلطة مثل هتلر ولينين وهيروهيتو في افلامه
السابقة. انهم الحكام الذين يتسمون بصفة الكاريزما (الزعامة المطلقة) وقد
افرزهم العصر الصناعي والتقدم العلمي والاقتصادي والتكنيكي وجاءوا الى
السلطة بصورة غير شرعية ويظهرون عادة في فترة الازمات في اوطانهم. وفي
عهودهم تهيمن البيروقراطية والروتينية في ادارة شئون الدولة. ويحتاج هؤلاء
الحكام الى الزعامة لتبرير عدم شرعية وجودهم في السلطة. بينما يبرز
مفيستوفيل(الشيطان) بدور مزدوج حيث يذكر فاوست باستمرار بان وراء رغباته
وتطلعاته الحسابات الانانية العادية . وفي نهاية الفيلم يلبس الشيطان
فاوست دروع فرسان القرون الوسطى ويجلسه على صهوة حصان بغية اكتساب هيئة "
السوبرمان"- الرجل الاعلى. لكن فاوست يتخلص من الدروع والحصان بعد ان
يدرك ان مظهر" الفروسية البطولي" زائف وانه يمثل في الواقع الانانية
والعدمية في سلوكاته.

وصور الفيلم في الاماكن التاريخية بالمانيا
واسبانيا وسجل الحوار في النسخة الاصلية باللغة الالمانية ، وشارك فيه
فنانون من 75 بلدا. ويمكن القول ان سوكوروف اخرج فيلما فريدا من نوعه
مترعا بالجد والهزل في آن واحد ، ومتكاملا من الناحية الجمالية لروعة
المشاهد المصورة.

ويتميز ابداع سوكوروف سواء السينمائي او الادبي
بالفرادة في اساليب التعبير وطرح الافكار. وعمل سوكوروف على الجمع بين
التوثيق والابداع الروائي. وبالرغم من اخراجه اكثر من 40 فيلما وثائقيا
وروائيا فأنه يواصل البحث عن لغته الخاصة في التعبير السينمائي في عمليات
بحث طويلة تشمل كل شئ – معالجة الفكرة واساليب التصوير وعمل الممثلين
والتدرب على المشاهد قبل التصوير واختيار اماكن التصوير في الطبيعة. ويتجه
ليس في عجلة من أمره في العمل .ويهتم سوكوروف بالانسان ومصائره وتدور
جميع اعماله حول هذا المحور.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]مشهد من فيلم "فاوست"
ولد
الكسندر نيقولايفيتش سوكوروف في 14 يوليو/تموز عام 1951 في قرية
بودورفيخا بمقاطعة اركوتسك في سيبيريا في اسرة ضابط. وبحكم عمل والده كان
الكسندر يتنقل من حامية عسكرية الى اخرى حيث يؤدي والده الخدمة.فتعلم في
المدرسة الابتدائية في بولندا بينما تخرج من المدرسة الثانوية في تركمانيا.
وفي عام 1968 التحق بكلية التأريخ في جامعة غوركي.وفي فترة الدراسة بدأ
العمل في في تلفزيون المدينة واخرج اولى البرامج التلفزيونية في سن 19
عاما. وفي عام 1974 تخرج من الجامعة وفي العام التالي 1975 التحق بكلية
الاخراج في معهد السينما بموسكو ومنح جائزة ايزنشتين لتفوقه في الدراسة.
وتعرف في المعهد على كاتب السيناريو المعروف يوري ارابوف الذي اصبح شريكه
في العمل السينمائي لاحقا. وفي فترة الدراسة اتهمت ادارة المعهد سوكوروف
بالشكلية وبمعاداة الاتحاد السوفيتي. ورفض فيلمه الاول لنيل شهادة الدبلوم"
صوت انسان وحيد" المقتبس عن قصة للكاتب اندريه بلوتونوف وقررت الادارة
اتلافه. لكن سوكوروف وارابوف عمدا الى سرقة الفيلم من ارشيف المعهد ووضعا
بدلا منه فيلما آخر جرى اتلافه. وفي هذه الفترة اعرب المخرج المعروف اندريه
تاركوفسكي عن تأييده له و كتب عن الفيلم المذكور :"توجد لدةى سوكوروف
اشياء غريبة غير عادية وحتى قد تبدو حمقاء وغير مفهومة وغير مبروطة ببعضعها
البعض .. لكنه .. عبقري .. ان الفيلم صنعته يد عبقري..". وبتوصية من
تاركوفسكي بدأ سوكوروف العمل في استديو " لينفيلم" بعد رفض قبوله في
استديو"موسفيلم". لكن لم يسمح بعرض افلامه من قبل السلطات ورفض سوكوروف
عروض تاركوفسكي للسفر والعمل في خارج البلاد لأنه يعتقد ان ابداعه مرتبط
باللغة الروسية وبالمجتمع الروسي. وفي عام 1980 بدأ تقديم افلامه في
المهرجانات السينمائية العالمية وحيث حققت نجاحا كبيرا.وحصل المخرج على 23
جائزة دولية منها جائزة تاركوفسكي وجائزة الفاتيكان وجائزة الفهد
البرونزي(لوكارنو) والدب الذهبي(برلين) و"نيكا"(موسكو) وجائزة الدولة
الروسية وغيرها. وفي عام 1995 قررت اكاديمية السينما الاوروبية وضع اسمه في
قائمة افضل المخرجين السينمائيين في العالم.



روسيا اليوم






.





avatar
الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3073
تكريم وشكر وتقدير : 5153
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 52
الموقع الموقع : mohsenalnassar.blgspot.com

http://theaterarts.boardconception.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى