منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في منتدى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» رائعة سلطان القاسمي المسرحية في محطة عالمية جديدة الإعلام السويدي يحتفي بـ«النمرود».. والجمهور يتزاحم
السبت 19 أغسطس 2017, 18:33 من طرف الفنان محسن النصار

» الإعلان عن الأبحاث المشاركة في المؤتمر الفكري لمهرجان المسرح العربي الدورة العاشرة سيتم نهاية شهر أغسطس الحالي
الخميس 17 أغسطس 2017, 11:32 من طرف الفنان محسن النصار

» المسرحيات الفائزة بجائزة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي
الأحد 30 يوليو 2017, 10:49 من طرف الفنان محسن النصار

» كلمة الأمين العام اسماعيل عبد الله في افتتاح الملتقى العلمي الأول لمنهاج المسرح المدرسي
السبت 20 مايو 2017, 23:10 من طرف الفنان محسن النصار

» أستاذة التمثيل بريجيت ماكرون تنتقل إلى خشبة مسرح أكبر
الجمعة 12 مايو 2017, 20:46 من طرف الفنان محسن النصار

» جلسات ثقافية بلا جمهور.. لماذا؟
السبت 06 مايو 2017, 22:16 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للكبار النسخة العاشرة2017
الجمعة 21 أبريل 2017, 03:13 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن شروط مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للطفل لسن 12 إلى 18 للعام 2017
الجمعة 21 أبريل 2017, 03:08 من طرف الفنان محسن النصار

» الإعلان عن الفائزين في الدورة 24 من جائزة العويس للإبداع
الخميس 13 أبريل 2017, 22:15 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


أغسطس 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

المسرح الإمـــاراتي.. غريب في دبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

12102014

مُساهمة 

المسرح الإمـــاراتي.. غريب في دبي




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

لا يدري الفنان الإماراتي مرعي الحليان لماذا تم الاعتذار له في اللحظات الأخيرة عن عرض مسرحيته في قرية التراث بالشندغة، في دبي، أثناء إجازة العيد، ما اضطره إلى عرضها على مسرح مركز الثقافة والفنون بعجمان، ويرى أن الأمر مرتبط بظاهرة أكبر يشاطره الرأي فيها العديد من الفنانين، وهي أن المسرح الإماراتي، في الوقت الذي تشهد فيه دبي فورة هائلة في الاهتمام بمختلف الفنون، إلا أنه يبدو كأنه في حالة «اغتراب» حقيقي عن خشبته.
استضافة مسرح دبي الاجتماعي لمسرحية هندية هي «عصمت أبا كي – نام» وأخرى صينية كوميدية ضمن أجندة برنامج العيد في دبي، في الوقت الذي خلت الفعاليات من أي مسرحية إماراتية تعضد من فكرة غربة المسرح المحلي في دبي، التي يختزل الألق المسرحي فيها كل عام على مهرجان مسرح الشباب.
مرعي الحليان: ادعمونا
طالب الفنان مرعي الحليان، بأن تتضافر كل الجهود من أجل حضور ألق المسرح الإماراتي في مختلف إمارات الدولة، لكنه رأى أن هناك دوراً كبيراً يمكن أن تلعبه هيئة دبي للثقافة والفنون، من أجل تفعيل هذا الألق في دبي خصوصاً.
وأضاف الحليان الذي قام بتحمل كلفة إنتاج مسرحية «عودة السنافر» مع زميله الفنان إبراهيم سالم قبل أن يتم اخطاره بإلغاء عرضها في قرية التراث بالشندغة: «الفنان الإماراتي بحاجة إلى دعم حقيقي من أجل الحفاظ على وجود المسرح المحلي، في ظل عوامل كثيرة، جميعها تجعله يعمل في ظروف غير مواتية للإبداع».
وتابع: «لا يمكن أن يظل المسرح الإماراتي معتمداً على نتاج المهرجانات، لأنها نخبوية وطاردة للجمهور، ويجب أن تكون هناك مساندة للفنان المسرحي المحلي من أجل أن يتمكن مسرحه من اللحاق ببعض التجارب الخليجية، خصوصاً في الكويت التي نجحت في الوصول إلى آليات ناجحة تربطها بـ «اقتصاد شباك التذاكر».
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


يوسف غريب: ميزانيات شحيحة
أكد رئيس مجلس إدارة مسرح دبي الأهلي يوسف بن غريب، أن مسارح دبي على اختلافها قادرة على إنتاج أعمال مميزة تشهد استقطاباً للجمهور المحلي والخليجي في مرحلتها الأولى، وتمتد إلى الجمهور العربي من المقيمين والزوار في مرحلة تالية.
وأضاف: «الاستثمار في الثقافة والفنون معادلة لا تعرف الخسارة، لكنها منطقية ايضاً، فالعمل المسرحي المتكامل الأركان هو وحده القادر على استقطاب الجمهور، ونقطة السر في المسرح الجماهيري ليست الكوميديا كما يعتقد البعض، بل النجم الجماهيري، ومن قبله المسرح الجيد المجهز لاستقبال الجمهور، فضلاً عن عناصر المسرح الأخرى، سواء فنية، أو سواها».
واستشهد بن غريب بنجاح مسرحية «حسون الملايين» التي أنتجها دبي الأهلي منذ سنوات عدة، مضيفاً: «ميزانية العمل، والدعم الذي وفرته هيئة دبي للثقافة والفنون له حينها كانا عاملين حاسمين في نجاحه، وفي حال توافر عناصر النجاح، وتجاوز الميزانيات الشحيحة التي تئن في ظلالها معظم مسارح دبي حالياً، فإنها بكل تأكيد قادرة على تجاوز أزمة غياب انتاج أعمال نوعية قادرة على استعادة المسرح المحلي لجمهوره».
المحاولات التي رأيناها تتكرر في بعض المواسم بوجود عروض مسرحية إماراتية في موسم الأعياد أو غيرها، تبخرت تماماً، وربما كانت مسرحيات مثل «حسون الملايين» للفنان جابر نغموش، وبعض مسرحيات مجموعة من الشباب منهم مروان عبدالله وحسن يوسف وطلال محمود وغيرهم، بمثابة المحاولات الأخيرة في هذا الصدد قبل أعوام عدة.
الحليان الذي تكفل مع زميله الفنان إبراهيم سالم بإنتاج مسرحية «عودة السنافر» تحت مظلة مسرح دبي الشعبي، رأى أن هناك دوراً غائباً لهيئة دبي للثقافة والفنون في هذا الصدد، مشيراً إلى أن «هناك تفاوتاً كبيراً في ألق حضور المسرح بين الإمارات المختلفة، لكن يبقى خفوت الاهتمام بفن المسرح في دبي، هو علامة الاستفهام الأكبر في المشهد البانورامي الفني الذي تتمتع به الإمارة» من وجهة نظره.
تواضع الأنشطة المسرحية في دبي يترجمها ايضاً غياب مسارحها تماماً عن استضافة أي عرض من عروض الموسم المسرحي العاشر الذي أطلقته جمعية المسرحيين، ويتضمن عروضاً في الشارقة وعجمان ورأس الخيمة وغيرها.
وعلى الرغم من الورش المسرحية المتعددة التي تطلقها بعض مسارح دبي، خصوصاً مسرحي دبي الأهلي ودبي الشعبي، وبعضها يتم بالفعل بالتنسيق مع هيئة دبي للثقافة والفنون، إلا أن هذا الحراك الأكاديمي المحدود، يسدل الستار عليه بحفل تسليم الشهادات للمتدربين، أو في أحسن الأحوال يشكلون نواة للمشاركة في عمل ضمن مهرجان مسرح الشباب، دون ان يكون هناك وجود حقيقي بعيداً عن فعالية هذا المهرجان.
وإذا كان من المبرر أن تحتضن دبي عروضاً مسرحية عالمية وعربية متنوعة، في ظل الزخم والتنوع الثقافي الهائل لسكانها، إلا أن غياب المسرح المحلي يبقى بمثابة غياب لجزء مهم من المشهد الثقافي والفني الإماراتي، لا سيما أن الحركة المسرحية الإماراتية ظلت بمثابة القاطرة لهذا المشهد لسنوات طويلة، وفنانوها كانوا حلقة الوصل لألق الدراما التلفزيونية والسينمائية، حتى قبل تأسيس المهرجانات المتعددة سواء في دبي مثل مهرجاني دبي والخليج السينمائي، أو في أبوظبي كمهرجان أبوظبي السينمائي ومهرجان أفلام من الإمارات، فضلاً عن الإنتاج التلفزيوني.
رئيس مجلس إدارة مسرح دبي الشعبي الفنان عبدالله صالح يرى أن «إدارات المسارح المختلفة تبذل قصارى جهدها من أجل الحفاظ على صورة النشاط المسرحي، من خلال ميزانيات شحيحة للغاية، لا يمكن أن تكون قادرة في ظلها على تمويل أعمال جماهيرية قادرة على المنافسة على مشاهد أصبح له خيارات عديدة، من ضمنها عروض سينمائية عالمية وصالات سينما مجهزة على أعلى مستوى».
وأضاف صالح: «لا يمكن أن تعود للمسرح جماهيريته في ظل ارتباط الأغلبية العظمى من العروض، بالمهرجانات، خصوصاً مهرجان ايام الشارقة المسرحي، ويجب أن تكون هناك عروض مستمرة للأعمال على مدار العام، والحيلولة دون أن يتحول النشاط المسرحي إلى موسمي، لكن هذا الأمر يتطلب إلى إصلاح المنظومة بشكل كامل، بدءاً من تجهيز امكانات المسارح، مروراً بإعداد الممثل والمخرج والمؤلف، وميزانيات تلك المسارح، وغيرها من العوامل المعيقة».
من جانبه، يرى رئيس مجلس إدارة مسرح دبي الأهلي يوسف بن غريب أن غياب الدعم المادي، والقدرة على تمويل أعمال قادرة على استقطاب الجمهور من أكبر عوامل تراجع المسرح الجماهيري في دبي خلال المرحلة الأخيرة، مستشهداً بنجاح عروض مسرحية «حسون الملايين» حينما توافرت لها معطيات هذا النجاح.
وأضاف: «توجد قاعدة فنية ثرية في المسرح الإماراتي، سواء في ما يتعلق بالتمثيل أو الإخراج أو العناصر الأخرى للمسرح، من كتاب وحتى فنيين، بدليل الجوائز المهمة التي تحققها الأعمال المسرحية الإماراتية خليجياً، فضلاً عن الإشادات العربية بالعديد من العروض الإماراتية التي يكتب لها أن تمثل الدولة في المحافل الخارجية، لكن يبقى نجاح العروض داخلياً وقدرتها على جذبها الجمهور متعلقة بإمكانات العرض نفسه، وهو ما يوفر في المقام الأول العنصر الجيد، والممثلين الأكثر جذباً للنجوم، وكذلك تأجير خشبة مسرح في قاعة مجهزة بشكل جيد لاستقبال الجمهور».
الأمارات اليوم
avatar
الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3071
تكريم وشكر وتقدير : 5151
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 52
الموقع الموقع : mohsenalnassar.blgspot.com

http://theaterarts.boardconception.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى