منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في منتدى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» رائعة سلطان القاسمي المسرحية في محطة عالمية جديدة الإعلام السويدي يحتفي بـ«النمرود».. والجمهور يتزاحم
السبت 19 أغسطس 2017, 18:33 من طرف الفنان محسن النصار

» الإعلان عن الأبحاث المشاركة في المؤتمر الفكري لمهرجان المسرح العربي الدورة العاشرة سيتم نهاية شهر أغسطس الحالي
الخميس 17 أغسطس 2017, 11:32 من طرف الفنان محسن النصار

» المسرحيات الفائزة بجائزة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي
الأحد 30 يوليو 2017, 10:49 من طرف الفنان محسن النصار

» كلمة الأمين العام اسماعيل عبد الله في افتتاح الملتقى العلمي الأول لمنهاج المسرح المدرسي
السبت 20 مايو 2017, 23:10 من طرف الفنان محسن النصار

» أستاذة التمثيل بريجيت ماكرون تنتقل إلى خشبة مسرح أكبر
الجمعة 12 مايو 2017, 20:46 من طرف الفنان محسن النصار

» جلسات ثقافية بلا جمهور.. لماذا؟
السبت 06 مايو 2017, 22:16 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للكبار النسخة العاشرة2017
الجمعة 21 أبريل 2017, 03:13 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن شروط مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للطفل لسن 12 إلى 18 للعام 2017
الجمعة 21 أبريل 2017, 03:08 من طرف الفنان محسن النصار

» الإعلان عن الفائزين في الدورة 24 من جائزة العويس للإبداع
الخميس 13 أبريل 2017, 22:15 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


أغسطس 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

”المسرح الهاوي هو الخزان والمدرسة هي المنبع”

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

31082014

مُساهمة 

”المسرح الهاوي هو الخزان والمدرسة هي المنبع”




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
آثار المشاركون في الندوة  حول المسرح الهاوي ودوره في إثراء الحركة المسرحية في الجزائر، على هامش الأيام الوطنية الـ22 التي نظمتها جمعية المهرجان لمدينة سكيكدة، عدة نقاط للنقاش، حيث يعاني المسرح الهاوي بالجزائر، من عدة مشاكل وعراقيل تسببت في جفاف أحد أهم الأوردة التي تمد الحركة المسرحية في الجزائر بالحياة، 
مما أصابها بالركود والرتابة وأحيانا الموت البطيء. 
أجمع المهنيون وممتهنو المسرح الذين تحدثوا، إن مسرح الهواة هو الخزان الممول للمسرح المحترف، بل إن أغلب الممثلين الحاليين قد تخرجوا من مدرسة مسرح الهواة قبل وبعد الاستقلال، وسطع نجمهم في مختلف مسارح العالم، على غرار المرحوم رويشد، مصطفى كاتب، كلثوم، حسن الحساني وغيرهم. ودام العطاء إلى غاية الثمانينات، ليتوقف الركح في العشرية الحمراء، حين أغلقت أغلب المسارح أبوابها بعد أن فقدت الخشبة جمهورها، فكانت العروض تبرمج وتلغى لغياب الجمهور. حدث هذا في بعض المسارح التي حاولت كسر الركود، حيث تشتكي الفرق الهاوية من قلة الإمكانيات وافتقارها لوسائل العمل، خاصة من حيث الديكور المكلف أحيانا، إلى جانب الظروف الاجتماعية للممثلين التي تؤثر سلبا على عطائهم  الإبداعي، فأغلب الممثلين الهواة يفضلون البحث عن لقمة عيشهم وما يلبي حاجات أسرهم، قبل التفكير في حبهم لهوايتهم، عكس المحترف الذي يقبض أجرة شهرية، بالإضافة إلى مشاكل أخرى..
المسرح الهاوي هو خزان الحركة المسرحية في الجزائر  
يرى رئيس جمعية مهرجان المسرح لمدينة سكيكدة، الأستاذ عبد المالك بن خلاف، إن مسرح الهواة لعب دورا هاما في نشر الثقافة المسرحية في الجزائر، بل زوّد معظم المسارح الجهوية بممثلين وما زال ليومنا هذا. ويوضح الأستاذ إن قمة ازدهار مسرح الهواة كانت في السبعينيات، حيث أسست عديد الجمعيات، كما أنتجت عديد المسرحيات. مضيفا إن للهواة الفضل في نشر المسرح بالقرى والمناطق النائية، حيث كانت الفرق الهاوية التي تعتمد في غالبية الأحيان على  ديكور بسيط تتنقل إلى هذه المناطق لتقديم عروضها، كون المسارح المحترفة لم تكن قادرة على فعل ذلك لأسباب تقنية، تتمثل في صعوبة  نقل الديكور ووسائل عملها. لكن في الثمانينيات بدأ مسرح الهواة ينكمش وعدد الفرق يتقلص، وهذا راجع حسب المتحدث لعدة عوامل، منها كثرة المسارح الجهوية التي أصبحت توزع في إنتاجها الممثلين الهواة بمقابل مادي مغري، مما أحدث نزيفا حادا في الفرق الهاوية. هذا من جهة ومن جهة أخرى التوجه الاقتصادي والوسائل المادية أصبحت أكثر من ضرورية لحياة الفرق الهاوية.   
ومن أجل الترقية والمحافظة على مسيرة مسرح الهواة، يؤكد الأستاذ بن خلاف على ضرورة المحافظة على النشاط المسرحي الهاوي، بالإضافة إلى الاهتمام أكثر بالفرق المسرحية الموجودة من طرف السلطات المعنية، وتشجيع الشباب الهاوي بتوفير التكوين والدعم المادي وإدخال المسرح كمادة تدرس في مراحل التعليم. 
المسرح يبدأ من المدرسة 
يرى رئيس جمعية ”المسرح الجديد لمدينة يسر” المخرج عبد الغني شنتوف، أن المسرح على العموم هو فعل هاوي لهذا الفن دون مقابل. مضيفا ”نجد الكثير ممن يهتمون بهذا المسرح لكن يجب تأطيرهم وتكوينهم، لكي تنضج خبرتهم وتجربتهم على أسس صحيحة، لكي نجد بعد فترة وجيزة ثمرة هذا التأطير متمثلة في خزان يكفل استمرارية هذا الفن”. ويعتقد عبد الغني شنتوف أن المحافظة على مسيرة مسرح الهواة كأي مجال من المجالات الفنية الأخرى، يحتاج مسرح الهواة إلى تأطير الشباب وتكوينه على مستوى المدارس، ابتداء من الطور الأول كما كان معمول به في السبعينيات إلى غاية الثمانينيات، موضحا ”لعبت وقتها المدرسة دورا كبيرا في تدعيم الحركة المسرحية، حيث كانت المدارس تهتم بالنشاط المسرحي عكس ما يحدث حاليا، إذ أصبح تواجد المسرح يقتصر على بعض المحاولات في الجامعة، لكنها تبقى محدودة عكس المدرسة الابتدائية”.    
يعتقد الممثل المحترف نور الدين مرواني من المسرح الجهوي بقسنطينة، من جهته، أن العشرية السوداء هي نقطة الفصل، حيث أن جيلا كاملا ذهب ولن يعود. مضيفا أنه بعد عشرين سنة جاء جيل آخر له اهتمامات أخرى من غناء وطرب. معتبرا أنها المصيبة الكبرى. والدليل يتساءل نور الدين أين مسرح الهواة؟ بقي مهرجان مستغانم ومهرجان سكيكدة فقط.
وشدد نور الدين على أهمية وجود التواصل ما بين المدرسة والمسرح، مضيفا ”يجب الرجوع إلى ثقافة السبعينيات، أي العمل بنفس المنهج وضخ الأموال إلى الجمعيات والتــــــعاونيات وتنشيط عدة ورشات تكوينية وتحفيز العاملين فيها حتى نحافظ على هذا المكسب ونصل إلى خلق مهرجانات دولية لهذا المسرح”.
العنصر النسوي الغائب الأكبر 
تعاني الفرق الهاوية من عزوف العنصر النسوي عن المشاركة في نشاطاتها لأسباب متعددة، خاصة في المناطق الداخلية والنائية، حيث كانت مشاركة المرأة في مجموع المسرحيات المعروضة ضعيفة جدا، لم تحضر سوى ممثلتين واحدة من فرقة بالأغواط وأخرى بفرقة من بلعباس. وقال المخرج إبراهيم رحمون في تصريح لـ”الخبر”، على هامش عرض مسرحيته ”عويل الزمن المهزوم” لجمعية الناقوس من الأغواط، إن فرقته تضم عنصرا نسويا واحدا. مرجعا ذلك إلى عادات وتقاليد المنطقة المحافظة، حيث العنصر النسوي في الأغواط لا يزال لم يكتسح الخشبة بعد، عكس حضوره في مسرح الطفل، إذ نجد عددا معقولا من الفتيات، لكنهن يتوقفن عند بلوغ سن العشرين للأسباب المذكورة. 
نفس الرأي يتبناه الأستاذ بن خلاف الذي يقول إن العنصر النسوي غائب تماما في مسرح الهواة كممثلات أو كمشاهدات، وعلى عكس الرأيين السابقين، يشير الممثل المحترف عبد الغني شنتوف أن هناك اهتمام كبير بمسرح الهواة من قبل العنصر النسوي ولكنه في تراجع والسبب يرجع إلى غياب التواصل ما بين المدرسة والمسرح. 

أدار الندوة عباس فلوري


الخبر
avatar
الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3071
تكريم وشكر وتقدير : 5151
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 52
الموقع الموقع : mohsenalnassar.blgspot.com

http://theaterarts.boardconception.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى