منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في منتدى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» إعلان واستمارة المشاركة في الدورة العاشرة لمهرجان المسرح العربي، التي ستنظم في تونس خلال الفترة من 10 إلى 16يناير 2018
الثلاثاء 21 مارس 2017, 11:47 من طرف الفنان محسن النصار

» تحميل كتاب: المسرح الهولندي المعاصر
الثلاثاء 21 فبراير 2017, 21:42 من طرف الفنان محسن النصار

» الحداثة وما بعد الحداثة التعريف، الميزات، الخصائص .. رضا دلاوري
الثلاثاء 14 فبراير 2017, 03:57 من طرف الفنان محسن النصار

» الرخام مسرح أشخاص يحضرون غائبين في البياض
الإثنين 13 فبراير 2017, 07:20 من طرف الفنان محسن النصار

» المفكر الكبير ـ عزيز السيّد جاسم .. ديالكتيك المعرفة وجَدَل العلاقة الصَعْبة
السبت 11 فبراير 2017, 20:17 من طرف الفنان محسن النصار

» الحصان الرابح في سباقنا المسرحي
الأحد 05 فبراير 2017, 22:54 من طرف الفنان محسن النصار

» فريال كامل سماحة تحلل النقد البنيوي للسرد العربي
الجمعة 16 ديسمبر 2016, 22:11 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تواصل عملها الاستراتيجي ووزراء الثقافة العرب يثمنون مشاريع الهيئة العربية للمسرح الاستراتيجية .
الجمعة 16 ديسمبر 2016, 21:56 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح : الإعلان عن المتأهلين للمرحلة النهائية من المسابقة العربية للبحث العلمي المسرحي للشباب.
الجمعة 16 ديسمبر 2016, 21:46 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


مارس 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

ياسر صادق : قريبا سيعود النجوم إلى مسرح الدولة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

28092013

مُساهمة 

ياسر صادق : قريبا سيعود النجوم إلى مسرح الدولة





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ممثل ومخرج مسرحي قدم العديد من الأعمال في التليفزيون والسينما والمسرح إلا أنه قدم أعمالا من إخراجه على خشبة المسرح، منها مسرحية "أميرا لفقراء"، "لحظة حب"، "شمس"، "في أيه يا مصر"، و"أبو الثوار".
الفنان ياسر صادق الذي أصبح مديرا للمسرح الحديث، التقته "شبكة الإعلام العربية محيط"، وكان لنا معه هذا الحوار:
بصفتك اصبحت مديرا للمسرح الحديث بالانتخاب فهل يشترط في مواصفات الإدارة أن يكون المدير فنانا؟
أرى أنه ليس بالضرورة أن يكون المدير نجما ولكن يجب أن تتوفر فيه عدة صفات، فيجب أن يكون ملما بكل الاتجاهات المنتمية للعمل المسرحي، سواء فنية أو إدارية، وإن يستطيع أن يحتوي الجميع.
وهل ترى توافر هذه الشروط في شخصك أم رأها فيك من انتخبوك للمنصب؟
للعلم أنا من ضمن ثلاثة أسماء نجحوا في الانتخابات مع زملائي في الوسط على عبد الرحيم وأشرف طلبة، وكان طلبة هو صاحب أعلى نسبة أصوات، ولكن تم اختياري، والحقيقة أن أيا من كان سيفوز بالمنصب كنا سنقف جميعاً خلفه فنحن الثلاثه أهدافنا وأفكارنا واحدة.
أما عن توافر الصفات فكوني مخرجاً جعلني ملما بكل تفاصيل الإدارة، فقد تعاملت على مدار 9 سنوات أخرجت فيها 9 أعمال تعاملت مع كل جهات العمل من فنيين إضاءة لديكور لإداريين لفنانين وناقشت أمورا مالية وكنت مشرفا على كل عروضي التي استطعت أن أمسك بزمام الأمور فيها جميعا، وتعاملت فيها مع كبار الفنانين كالفنان محمود ياسين وغيره من النجوم الكبار. وأرى أن أكثر من يصلح لإدراة المسرح هو من عمل مخرجا.
هل ترى فكرة انتخاب المديرين فكرة ناجحة؟
الفكرة في الأساس مطلب شعبي طالبنا به في ثورة يناير، وهي فكرة جيدة لكن شابها إدخال بعض العيوب كاإطاء الإداريين حق التصويت، لكن العجيب أن هناك أصوات قامت ونادت بتطبيق الانتخاب وحين اخفقت في الوصول للمنصب عادت وطالبت بإلغاء الفكرة.
تملك الآن عدة مسميات مابين مخرج وممثل ومدير فهل سيشغلك المنصب عن الإخراج والتمثيل؟
القوانين تمنعني من الإخراج في مسرح أديره، لكن لا تمنعني من الإخراج والتمثيل خارج المسرح.
ولا أخفي أنني لا اعتبر نفسي مخرجا لأنني أخرجت؛ لأن الممثل الجيد يستطيع أن يقوم بالإخراج، وكذلك لأقدم أعمالا دينية هدفها نشر معاني الإسلام السمحة والوسطية التي يتميز بها ديننا الحنيف؛ لذلك كل أعمالي دينية وأنا في الأساس ممثل وسأظل ممثل.
وهل قمت بالتمثيل في أعمالك المسرحية التي اخرجتها؟
نعم ولكن مضطراً؛ فأنا لم أضع لنفسي دورا في أي عمل من أعمالي، لكن في العروض كانت تحدث ظروف تجعلني أقوم بأداء التمثيل نيابة عن ممثل في العمل منعه ظرف ما عن أداء دوره.
البعض اتهمك أنك تقوم بإخراج الأعمال الدينية حتى تحجز لك عرضا كل موسم في رمضان؟
هذا افتراء، فقد كنت استطيع ان اقدم أعمالي في أي وقت من العام لكن كما قلت كانت لدي رسالة أردت أن أقدمها في عروضي، وهي الإسلام الصحيح  الوسطي.
كما أنني أقدم ما يطفو على الساحة المصرية، فمثلا قدمت أخر أعمالي وهو "أبو الثوار" وكان في بداية حكم المعزول مرسي وكان به رؤيه لكل ما حدث، حتى أن بعض من جماعة الإخوان شاهد العرض وقابلوني بعده وقالوا لي "الرساله وصلت". حتى أن الأستاذ عمار على حسن كتب بعدما شاهد العرض مقال بأسم "من أبى ذر الغفاري إلى محمد مرسي"، قال فيه كل ما شاهده في العرض؛ لذا فأنا أقدم رسالة ولا أعمل بمبدأ "السبوبة".
المسرح به موظفين ومتعاقدين من نجوم الشباك مع ذلك لا نراهم في أعمال المسرح الحديث إلا نادرا فكيف ستواجه تلك المشكلة؟
هذه المشكلة أرى أن النجم فيها له بعض الحق، فلك أن تتخيل أن مرتب النجم لا يتعدى الألف جنيه شهريا في حين أنه يتقاضى مرتب عمل مسرحي واحد في القطاع الخاص ما يساوى مرتبه لأكثر من 10 سنوات؛ لذا يجب أن تكون هناك حلولا تقارب بين أجر النجم في الخارج وداخل مسرح الدولة. كما أن المسرح به العديد من الوجوه الممتازة وأنا اؤمن بالعمل المتكامل الناجح ولا أفضل أن أعود إلى مسرح النجم الواحد الذي كان سببا في انخفاض مستوى المسرح الخاص والسينما والدراما التلفزيونية. وحاليا يتم اختيار النجوم لعمل مسرحي جديد سيخرج للنور ليكون أول أعمال الموسم الجديد.    
متى سيعود مسرح "السلام" للعمل وما هي الخطة المستقبلية للمسرح؟
خلال شهرين سيكون مسرح "السلام" جاهزا، وخلاف ذلك هناك عرض يناقش مشاكل الأمة العربية الحالية إخراج عادل أنور.
البعض يستعين بعوامل جذب للمشاهد مثل مطرب مشهور أو راقصة فهل ستمضي على نفس الدرب؟
بالطبع أرفض هذا ولن يكون في مسرحي أحدا محشورا في العرض لأي غرض، وإذا كان العرض لا يحتاج إلى راقصة ولا أجد لفظ راقصة "سبة" فلن تكون به راقصة، أما إذا كان النص يحتاج فلا مانع عندي.
منذ سنين وأغلب العروض الناجحة تغلق لأنها أنهيت مده العرض المتعاقدة عليه وهو شهر فهل سيظل هذا مصير العروض الناجحة؟
لا فأنا من أكثر المخرجين الذين عانوا من غلق العروض في ظل نجاحها وإقبال الجماهير عليها، حتى أن أحد عروضي وهو "في أيه يا مصر" قام الجمهور بالهتاف لعدم إغلاق العرض ومع ذلك أغلق، فقد كان العرض يحمل رسالة عن الفتنة الطائفية وأراد المسئولين تصويره لإيصال رسالته إلى الشعب كله إلا أنني رفضت لأنهم أرادوا تصويره دون أن يأخذ كل فنان أجره، وأنا استطيع أن أتنازل عن أجري لكن أجر زملائي لا؛ لذا أعد الجميع بأن العرض الناجح سيستمر ويساندني في هذا رئيس البيت الفني الفنان فتوح أحمد.
في النهاية ماذا تود أن تقول؟
أود أن أقول لجموع المصريين أنكم حققتم ثورة عظيمة وسنجني ثمارها قريبا إن شاء الله ويعود الهدوء والاستقرار إلى الوطن، ويعود للمسرح أيضا جمهوره.








ابراهيم عبد الرزاق

المحيط 

avatar
الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3062
تكريم وشكر وتقدير : 5142
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 51
الموقع الموقع : mohsenalnassar.blgspot.com

http://theaterarts.boardconception.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى