منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في منتدى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الهيئة العربية للمسرح تسمي أربعين باحثاً لمؤتمرها الفكري القادم
الأربعاء 06 سبتمبر 2017, 11:51 من طرف الفنان محسن النصار

» رائعة سلطان القاسمي المسرحية في محطة عالمية جديدة الإعلام السويدي يحتفي بـ«النمرود».. والجمهور يتزاحم
السبت 19 أغسطس 2017, 18:33 من طرف الفنان محسن النصار

» الإعلان عن الأبحاث المشاركة في المؤتمر الفكري لمهرجان المسرح العربي الدورة العاشرة سيتم نهاية شهر أغسطس الحالي
الخميس 17 أغسطس 2017, 11:32 من طرف الفنان محسن النصار

» المسرحيات الفائزة بجائزة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي
الأحد 30 يوليو 2017, 10:49 من طرف الفنان محسن النصار

» كلمة الأمين العام اسماعيل عبد الله في افتتاح الملتقى العلمي الأول لمنهاج المسرح المدرسي
السبت 20 مايو 2017, 23:10 من طرف الفنان محسن النصار

» أستاذة التمثيل بريجيت ماكرون تنتقل إلى خشبة مسرح أكبر
الجمعة 12 مايو 2017, 20:46 من طرف الفنان محسن النصار

» جلسات ثقافية بلا جمهور.. لماذا؟
السبت 06 مايو 2017, 22:16 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للكبار النسخة العاشرة2017
الجمعة 21 أبريل 2017, 03:13 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن شروط مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للطفل لسن 12 إلى 18 للعام 2017
الجمعة 21 أبريل 2017, 03:08 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


أكتوبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

مسرح المونودراما: عروض رشحت الممثل للقب شاعر الخشبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

13092013

مُساهمة 

مسرح المونودراما: عروض رشحت الممثل للقب شاعر الخشبة




تشكل عروض المونودراما في المسرح السوري خلاصة جهد جماعي على الخشبة كونها تنبع أولاً وأخيراً من هاجس الدفاع عن فن المسرح كفن شخصي أقرب إلى الشعر والفن التشكيلي منه إلى صيغة العروض الجماعية و تعتبر مسرحية الممثل الواحد من أكثر أنواع المسرح صعوبةً على صعيد الكتابة والإخراج والتمثيل حيث يسجل النقاد للمسرح السوري تفرده في هذه النوعية من العروض طوال خمسين عاماً ونيف من تأسيس المسرح القومي عام 1960 .
وتعتبر مسرحية "يوميات مجنون" للكاتب الأوكراني نيقولاي غوغول من أولى العروض المونودرامية السورية التي أعدها سعد الله ونوس للفنان أسعد فضة للمسرح التجريبي لتكون فاتحة هذا النوع من الفنون على مساحة صالات العرض الوطنية ليقدم بعدها ممدوح عدوان تجربة غنية من مونودرامات متعددة بدأها مع الفنان زيناتي قدسية في عرض "الزبال" بعد تقديم هذا الأخير من تأليفه وإخراجه مسرحية "القيامة" التي تروي تفاصيل النكبة العربية عام 1948 عبر مونولوج طويل من الغناء والأسف والرثاء لواقع الحال العربي بعد احتلال الصهاينة لأرض كنعان.
قدم الفنان قدسية روائع من مسرحيات الممثل الواحد على الخشبات السورية إلا أن قدسية يشعرك بوجوده فشخصية المونودراما التي ظلت طوال زمن العرض وكأنها فعلاً جزء من فيلمٍ تسجيليٍ آسر أو نوع من المسرح الوثائقي الذي يأخذنا إليه صاحب "الكأس الأخيرة لسقراط" فبعد سبعة وعشرين عاماً كان قدسية قدم مونودراما "حال الدنيا 1985" عن نص لممدوح عدوان إضافةً لمسرحية "الطيراوي" التي أخذها لمسرحي الفلسطيني عن قصتيّ "الطيرة" و"المدفع" لغسان كنفاني، ومسرحية "القيامة" عن ذلك المقاتل الفلسطيني الذي شاهد رفيقه يقتل أمامه فدفن له بندقيته ليعود ويبحث عنها فلا يجدها.
كما نشاهد من جديد تلك الطاقة الأخاذة لممثل من مقام قدسية كممثل نقتفي معه آثار أنفاسه مع كل غرغرة كلمات تندفع من روحه قبل أن تمر على لسانه مع كل دخول وخروج من الذات وإليها لنكون مجدداً أمام درس حقيقي في صياغة مسرحية الممثل الواحد هي خبرة سنوات تبلورت بعشرات الأعمال المسرحية التي خاضها هذا الفنان الكبير ليست خبرة الممثل وحسب بل هي خبرة الشاعر والفنان التشكيلي والنحات.
خبرة جعلت من شخصية "أبي شنار" التي قدمها لصالح المسرح القومي أيقونة حقيقية لمأساة شعب بأكمله إذ لا تتوقف رحلة الشيخ محمود الجزماوي الشخصية التي أداها في مسرحية "أبو شنار" عند زوال الحدود بين البلاد العربية وبرؤية المناضلة جميلة بوحيرد ترقص فرحاً بين جموع المحتفلين باستقلال الجزائر عن فرنسا بل تذهب نحو ما هو أبلغ وأكثر حسرةً في النفس.
الفنان جهاد سعد خاض أيضاً تجربة مسرح المونودراما بحساسية نقدية لاذعة لمعنى الأنواع المسرحية إذ قدم في مسرحيته الجديدة "بيان شخصي" الفنان عبد الرحمن أبو القاسم وحيداً على خشبة مسرح القباني إلا أنه لم يرد أن يطلق أحد على عرضه اسم المونودراما فالممثل هنا استعارة شاقة ولا يخضع لأي من التقييمات النقدية.. ممثل طاعن في اليأس كالإنسان الفلسطيني الواقف على مفارق حتوف متنوعة الفلسطيني المعروض للتغطيات الإعلامية الدسمة شاهد عيان وسماع وموت في آنٍ معاً هزائم متلاطمة العباب تمخر أنفاس هذا الرجل الساكن في حاوية الأفكار الكبيرة تأبيناً للقيم والشعارات الطنانة.. ثم ماذا.. يتساءل الرجل في ذات باله "الحياة.. الموت.. الحرية.. الهوية.. أين هو موقع الإنسان الفلسطيني من هذه الكلمات".
هذا وسواه يمكن لمشاهد مسرحية "بيان شخصي" أن يسمعه متفاجئاً بطزاجة الجرح القديم هنا الفلسطيني ليس ابناً لأحد ليس صوتاً لتيارات سياسية أو إيديولوجية، إنه بيان شخصي للغاية عن الألم الفلسطيني الذي يقف بين كومتي جرائد يستخدم إحداها للوقوف عليها والتعلق بحبل المشنقة الذي بدوره لا يستطيع أن ينوء بأعباء الرجل العابر من الـ1984 إلى الـ1967 وصولاً إلى أوسلو وتوابعها إنه حقاً يريد الانتحار رغم معرفته أن الحبل لن يحمل عبئه انتحار معنوي يخلص إليه الممثل عبر شراكة في كتابة البيان الشخصي مع مؤلف المسرحية "مؤنس حامد" لقد أنشأ كل من سعد وحامد والقاسم مستويات متباينة من الدلالة على خشبة المسرح.
هكذا يصيغ أبو القاسم خطبته العبثية لا يريد أن يسمع أو يشاهد المزيد من الأخبار لا يريد أن يعرف كم صار عدد الشهداء من الأطفال والنساء والرجال إنه يستخدم الجرائد التي تحاصره يمنة ويسرة ككرسي للانتحار ليس إلا مونودراما فيها الكثير من الشخصيات التي تتابع سرد حكاياتها عبر رجل واحد، حكاية الحكايات تبدأ ولا تنتهي، موسيقا جانبية تأتي من أطراف الخشبة ثم يهوي الرجل مرةً أخرى من على تلال الصحف التي تحد حركته وتمتص صوته المغمد بالصدى.
بدوره قدم الفنان حكيم مرزوقي بالتعاون مع المخرج باسم قهار مسرحية "الساعة الأخيرة من حياة السيدة حكمت" كنص للخشبة أرادها على مسرح القباني فأن تذهب إلى هذا المكان هو أن تعرف مسبقاً أنك أمام اللعبة التي تبيح غيابات كثيرة.. بهذه التسوية البسيطة صعدت ثراء دبسي إلى الكرسي الموارب على الخشبة، وبدأت بقص الحكاية التي تأخذنا منذ بداية العرض إلى مونولوج طويل اعتقد معه الجمهور أنه أمام مونودراما للأسف الذي يختزله صوت أم كلثوم تماماً في أغنيتها الأولى مع محمد عبد الوهاب وزيادة نسبة الردح في مقام الأغنية الملحمة ليتركنا المخرج هذه المرة مع ذكرياتنا وذكريات حكمت في آنٍ واحد وهو إذ يفعل ذلك لا يترك لنا متسعاً من الشرود أمام الساعة الأخيرة لسيدته.
هذه المفارقة التي يلتقطها حكيم في نصه الأجمل لا شك أنها تفضح كل الجرائم الجمالية التي ارتكبت بحق المرأة النموذج إذ غابت الكثير من تلك السيدات اللاتي كن موضوعاً لفنانيهن وبالتالي لم تسمح الظروف بإعادة الموديل إلى كلية الفنون الجميلة بدمشق فالمآسي التي يتذكرها الكثيرون من رسامي الزمن الجميل كفيلة أن تقدم لنا أكثر من شاهيناز مرزوقي أو حكمت قهار هل علينا القول مرة أخرى أن المرأة الموديل دفعت ثمن التعبيرية الفرنسية والألمانية.. لكنها بالمقابل استطاعت أن تصل إلى شكل "دورا مار" بيكاسو لكنها في مواطن أخرى لم تتعد لوحات متشابهة لحارات دمشق القديمة.
ويحفل المسرح السوري المعاصر بعشرات التجارب الأخرى في مسرح المونودراما لاسيما تجربة المخرج والكاتب نمر سلمون الذي ابتعد في شغله عن صيغ المونودراما التقليدية حيث قدم مؤخراً سلسلة من عروض المونودراما في دار الأوبرا السورية بعنوان "لا تخش شيئاً فالموت إلى جانبك" مستبدلاً صيغة محاورة "المخاطب الغائب" بجمهور مسرح الاستعمالات المتعددة وذلك عبر ثلاثة عروض تابعها المسرحي السوري بدأب وبحث متواصل دامجاً السيرة الشخصية مع مستويات متعددة من الكتابة، جاعلاً النص المسرحي مفتوحاً ومفكراً به على نحو يشبه "مسرح الجمهور الخلاق".
ويشرك الفنان سلمون المتفرج في عروض المونودراما عبر إتمام حبكة الحكاية تلو الأخرى دون إغفال شروط اللعبة التي تنهل بدورها من صيغة مسرح الحكواتي لتصير هذه الشخصية بمثابة لقاء بين أنواع من البوح والاعترافات الحميمة إذ استطاع "سلمون" أن يعبر عن قلق الإنسان وخوفه الوجودي من نهاية محتومة تترقبه في كل لحظة من لحظات حياته وذلك عبر حكايات "داريو الأندلسي" حيث قرر هذا الأخير الاختباء من الموت ومخادعته من خلال التخفي في جسد شخصية الحكواتي ممرراً من هذا التمويه الدرامي الماكر الحكاية كمنقذ وحيد من آجال مكتوبة على جبين الكائن الإنساني.
ولا يتردد "سلمون" في الطلب من جمهوره مساعدته لإتمام حكاياته عن الموت فهذا المصير الذي لا يمهل أحداً حتى يتمم ما كان ينوي فعله يحول مسرحية الممثل الواحد إلى تعددية باهظة من خلال توريط المتفرج في تفاصيل اللعبة المسرحية ولنشاهد رجلاً مع زوجته يتحركان من على مقاعدهما الآمنة في عتمة المسرح ليتلوان حواراً ويتدربان عليه مما يجعل الجمهور ممثلاً متوقعاً في كل لحظة تستمر فيها أحداث هروب الحكواتي من شبح نهاياته المتنوعة.
هكذا تمكن خريج المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1989 من إدارة لعبته اللافتة ليتحرك سلمون لتغيير شكل التلقي الحيادي في عروض المونودراما والتي تميل عادةً إلى شرح جوانب نفسية معقدة تغرق الشخصية عادةً في استحضاراتها وتشنجاتها العصبية فبعيداً عن التلقين والإملاء والمصادرة يسرد مدير فرقة "المسرح الخلاق" عدة حكايات عن مصائر أناس لقوا حتفهم ضمن قالب ساخر لا تعوزه المرارة مبرراً ذلك بعبثية الموت ولا معقولية خياراته.
ويراهن الفنان سلمون صاحب أطروحة "الوجه المستتر للمسرح السوري المحتمل" من خلال مسرحياته على بناء نص شديد المرونة خارجاً بذلك على إرث فن المونودراما على الخشبة السورية هذا الإرث الذي كاد أن يتحول إلى كوابيس نفسية وهذر لا نهاية له متعمداً الاستغناء عن الالتصاق الأحمق بالنص نحو صياغة عرض تأخذ فيه العفوية قالباً شعبياً مدروساً لتنتقل لغة مسرحية الممثل الواحد من هذيانات التداعي الحر إلى الاعتراف بالحضور المادي والوجداني للجالسين على كراسي الفرجة فموضوعة الموت في أعمال هذا الفنان لا تبني خطاباً سوداوياً بقدر ما تشير إلى إمكانية النجاة من التفكير العدمي بالحياة نفسها الحياة كما يجب أن نعيشها كمهمة حيوية تنظر إلى وجودية الإنسان كمعط معرفي يستحق المغامرة من أجله والبناء على إمكانية تطويره إلى متعة عارمة للعيش والتهام العالم.
واستطاع المسرح القومي أن ينتج العديد من هذه العروض دون أن تحظى بقرار صريح وواضح على استجلاب المسرح من عزلته ومن جمهوره إلى صالات العروض السورية حيث تمتعت هذه العروض بجرأة فنية وفكرية عالية المستوى مجسداً هواجس جمهور رافقه منذ ستينيات القرن الفائت على كل من مسارح القباني والحمراء والأوبرا والعمال ليتضمن الموسم الماضي عدة عروض مونودراما منها "ليلة الوداع" للكاتب جوان جان و"المطرود" لتمام بري العواني.




سامر إسماعيل
27 آب , 2013 دمشق-سانا

 
avatar
الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3072
تكريم وشكر وتقدير : 5152
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 52
الموقع الموقع : mohsenalnassar.blgspot.com

http://theaterarts.boardconception.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى