منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في مندى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» تحميل كتاب: المسرح الهولندي المعاصر
أمس في 21:42 من طرف الفنان محسن النصار

» الحداثة وما بعد الحداثة التعريف، الميزات، الخصائص .. رضا دلاوري
الثلاثاء 14 فبراير 2017, 03:57 من طرف الفنان محسن النصار

» الرخام مسرح أشخاص يحضرون غائبين في البياض
الإثنين 13 فبراير 2017, 07:20 من طرف الفنان محسن النصار

» المفكر الكبير ـ عزيز السيّد جاسم .. ديالكتيك المعرفة وجَدَل العلاقة الصَعْبة
السبت 11 فبراير 2017, 20:17 من طرف الفنان محسن النصار

» الحصان الرابح في سباقنا المسرحي
الأحد 05 فبراير 2017, 22:54 من طرف الفنان محسن النصار

» فريال كامل سماحة تحلل النقد البنيوي للسرد العربي
الجمعة 16 ديسمبر 2016, 22:11 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تواصل عملها الاستراتيجي ووزراء الثقافة العرب يثمنون مشاريع الهيئة العربية للمسرح الاستراتيجية .
الجمعة 16 ديسمبر 2016, 21:56 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح : الإعلان عن المتأهلين للمرحلة النهائية من المسابقة العربية للبحث العلمي المسرحي للشباب.
الجمعة 16 ديسمبر 2016, 21:46 من طرف الفنان محسن النصار

» عذرا بيونسي... موزارت أحرز أكبر مبيع أسطوانات للعام 2016!
الخميس 15 ديسمبر 2016, 22:29 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


فبراير 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728    

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

مسرح سرفانتيس عنوان مبادرات إحيائية لدور طنجة الثقافي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

11092013

مُساهمة 

مسرح سرفانتيس عنوان مبادرات إحيائية لدور طنجة الثقافي




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


في الطريق إلى مسرح سيرفانتيس أو "ڭران تياترو ثربانتس" باللغة الإسبانية مرورا بـ "سوق دبرَّا"، وهو أحد الأسواق الشعبية وسط مدينة طنجة سلع متنوعة ومتعددة (مواد غذائية، ملابس جاهزة، ...) وأصوات الباعة تضفي ديناميكية على المكان. ما إن تخرج من زحمة السوق متوجها إلى بوابة المسرح اللغز، يتهيأ لك كأنه شيخ أنهكه المرض، وبصم عليه الزمن علامات النسيان والإهمال، ومع ذلك يصر على الوقوف والصمود، مستعطفا من ينفض الغبار عن زواياه، ويبعث فيه روحا متجددة تعيد إلى المسرح اعتباره. بعد مرور قرن على تشييد مسرح سرفانتيس في طنجة، يستعيد أبناء المدينة ذاكرته الحافلة بالأنشطة الثقافية، بحرقة كبيرة، فمنذ سنة 1974 تاريخ إغلاق المسرح، تأثرت الحياة الثقافية في المدينة بشكل عام. يقول الزبير بن بوشتى، الكاتب العام لاتحاد المغرب فرع طنجة: "قبل قرار الإغلاق، كانت طنجة تعرف ممارسة مسرحية مهمة وناضجة، إلا أن عقدي الثمانينيات والتسعينيات لم يعرفا إلا بعض التجارب الخجولة والمتفرقة"، وأضاف أن "قرار إقفال مسرح سرفانتيس في طنجة عند منتصف السبعينيات قد أثر سلبا في الحركة المسرحية في طنجة، وساهم بشكل كبير في انحصارها".




إحياء ثقافي

تشكل مبادرات إحياء مسرح سرفانتيس بمثابة محاولات لبعث الروح في الحياة الثقافية في المدينة التي تشكل حلقة وصل أساسية بين المغرب وجواره الأوروبي، وفي مقدمته إسبانيا. فقد حاولت هيئات ثقافية مغربية - إسبانية أن تشكل قوة ضاغطة من أجل ترميم المسرح الذي تمتلكه وزارة الخارجية الإسبانية، وتقول ماريا كارمن ڭارسيا ڭونزالس التي تشتغل ضمن الطاقم الإداري للمدرسة الإسبانية في طنجة لدويتشه فيلا: "فعلا يؤسفني حال المسرح، لكن الدولة الإسبانية لا تعتبر إصلاحه أولوية بسبب الأزمة الاقتصادية". أما عمدة مدينة طنجة فؤاد العماري، فهو يرى أن الاهتمام بالمنشآت الثقافية كان باستمرار غائبا عند أصحاب القرار في المدينة، ويوضح: "خلال اجتماعي مع عدد من المسؤولين حول موضوع المسرح لاحظت أن هناك غياب رؤية واضحة من أجل إعادة الاعتبار للشأن الثقافي في المدينة"، ويوضح العماري: "على الرغم من أن المسرح في ملكية دولة أخرى، إلا أنني أعتبره إرثا لأبناء مدينة طنجة، لذلك سأراسل وزير الخارجية المغربي ليجد حلا مع نظيرته الإسبانية، ربما نستطيع شراءه لأن اختصاصات مجلس المدينة لا تتيح لنا اختصاصا آخر غير المرافعة"؛ ومن جهته يدعو الكاتب بن بوشتى إلى حماية المسرح من السقوط باعتباره "إرثا إنسانيا، وعلى اليونيسكو أن تتدخل لإنقاذه وحمايته كتراث معماري للإنسانية جمعاء".

تشييد سيرفانتيس

مبنى سيرفانتيس تعود قصته إلى قرن من الزمن، عندما قدمه أحد المقيمين الإسبان في طنجة، "مانويل بينيا Manuel Penia" آنذاك كهدية إلى زوجته دونيا اسبرانسا Doٌa Esperanza على يد المهندس الشهير دييجو خيمينيث. ومن أشهر المراجع التي تحدثت عن الموضوع، كتاب عنوانه "نشأة المسرح والرياضة في المغرب" للكاتب عبدالقادر السميحي، وفيه يقول: "مع بداية سنة 1911 وضع الحجر الأساس لهذا المسرح الذي اعتبر من أعظم الأحداث في هذه المدينة، وخلال سنتين انتهي من بنائه".

وعلى الرغم من الإهمال الذي طال مختلف زوايا المسرح، إلا أن واجهته ما زالت تحفظ للمكان هيبته، لكن فيما يخص المرافق الداخلية للمسرح فهي على حافة الانهيار إن لم نقل أن أجزاء منها تهالكت، وبعض الملامح المتبقية توضح على أن المسرح يتميز بخصوصية معمارية فريدة، وفي هذا الصدد جاء في كتاب السميحي: "قد استوردت مواد البناء والزخرفة والمناظر من إسبانيا، بما في ذلك تلك التماثيل التي تطالعك في الواجهة الخارجية للمسرح، وكانت زخرفة قبة الصالة من عمل الفنان الإسباني فديريكو ربيرا Frederico Ribera الذي ضحى بمواصلة دراسته الفنية في باريس، وجاء ليقوم بهذا العمل الرائع".

وحسب المصدر ذاته فقد شهد المسرح عروضا لأشهر الفرق الأجنبية، وفي مقدتها الإسبانية، كما احتضنت خشبته مسرحيات قدمتها فرق مغربية، وعليها عرضت مسرحية "البر كييرو" وفرقة الممثلة المشهورة سيسيل سوريل التي عرضت مسرحية "غادة الكاميليا للكاتب ألكسندر دوماس الصغير".

بعد الحرب العالمية الأولى بدأت أحوال عائلة بينيا الاقتصادية تتدهور، ولم تعد قادرة على تحمل النفقات، ويذكر القادر السميحي في كتابه: "اقترح الدوق "دوطوبال" على السينيور "بينيا" أن يحول المسرح إلى نادي كازينو، لكن حبه وتعلقه بالفن والثقافة جعله يرفض المساومة والإغراء... حتى سنة 1928، تنازل عن مسرح سيرفانتيس وتم تسليمه للدولة الإسبانية في شخص قنصلها آنذاك بطنجة"، ومنذ ذلك الحين تمتلك الدولة الإسبانية المسرح الشهير في طنجة.



طنجة(المغرب) - ش

الشبيبة

الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3061
تكريم وشكر وتقدير : 5141
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 51
الموقع الموقع : mohsenalnassar.blgspot.com

http://theaterarts.boardconception.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى