منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في مندى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» تحميل كتاب: المسرح الهولندي المعاصر
الثلاثاء 21 فبراير 2017, 21:42 من طرف الفنان محسن النصار

» الحداثة وما بعد الحداثة التعريف، الميزات، الخصائص .. رضا دلاوري
الثلاثاء 14 فبراير 2017, 03:57 من طرف الفنان محسن النصار

» الرخام مسرح أشخاص يحضرون غائبين في البياض
الإثنين 13 فبراير 2017, 07:20 من طرف الفنان محسن النصار

» المفكر الكبير ـ عزيز السيّد جاسم .. ديالكتيك المعرفة وجَدَل العلاقة الصَعْبة
السبت 11 فبراير 2017, 20:17 من طرف الفنان محسن النصار

» الحصان الرابح في سباقنا المسرحي
الأحد 05 فبراير 2017, 22:54 من طرف الفنان محسن النصار

» فريال كامل سماحة تحلل النقد البنيوي للسرد العربي
الجمعة 16 ديسمبر 2016, 22:11 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تواصل عملها الاستراتيجي ووزراء الثقافة العرب يثمنون مشاريع الهيئة العربية للمسرح الاستراتيجية .
الجمعة 16 ديسمبر 2016, 21:56 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح : الإعلان عن المتأهلين للمرحلة النهائية من المسابقة العربية للبحث العلمي المسرحي للشباب.
الجمعة 16 ديسمبر 2016, 21:46 من طرف الفنان محسن النصار

» عذرا بيونسي... موزارت أحرز أكبر مبيع أسطوانات للعام 2016!
الخميس 15 ديسمبر 2016, 22:29 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


فبراير 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728    

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

محمد شكري .. أسير غواية الكتابة وشرفات طنجة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

13082013

مُساهمة 

محمد شكري .. أسير غواية الكتابة وشرفات طنجة




 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
إدريس علوش



أما زال من المهم أن يكون الكاتب، أو الفنان، قد عاش تجاربه، كيفما كان إغراؤها وإغرابها، ليقدمها لنا بنفس الحيوية التي عاشها؟

كان هذا السؤال الذي طرحه الكاتب الطنجاوي والعالمي محمد شكري على نفسه ساعة تحدث عن مفهومه للتجربة الأدبية ونشر نص المادة في كتابه "غواية الشحرور الأبيض" في طبعته الأولى سنة 1998، وهو الكتاب الذي أفصح عبر نصوصه عن تجربته مع القراءة والكتابة في آن، وعبر أيضا في فصول هذا الكتاب عن نظرته/نظريته المستلهمة من تجربته الشخصية والذاتية لقضايا الأدب والإبداع وشؤونهما.

إنه سؤال إشكالي في جوهره طرحه الكاتب محمد شكري، ليستجلي كثيرا من الغبار عن نصه السير- روائي "الخبز الحافي"، الفضائحي والجريء والجارح بالنسبة لمجتمع محافظ مثل المجتمع المغربي، يراكم في السر حياة مختلفه عما يفصح عنه في العلن وفي الحياة الاعتيادية، حياة مثقلة بالمسكوت عنه واللامفكر فيه، حياة أخرى موازية وعميقة، ربما يتعلق الأمر بنوع من المصالحة مع الذات خصوصا وأن شكري لم يستدر هذه الاستدارة الكاملة إلا في بداية استيعابه لخريف العمر-حدث هذا في منتصف تسعينيات القرن الماضي- هل يمكن أن نعتبر هذا نضجاً أم انزياحاً عن مألوف شكري، فهو أدرى بشعاب تقلبات رؤاه للحياة والكون والتجربة، رغم أن الجزء الثاني من العمل ذاته الذي حمل عنوان "زمن الاخطاء" بوشاية من الناقد محمد برادة الذي حثه على تعديل العنوان الأول المقترح وهو "الشطار"،"أخطائي التي أحب " كما وصفها محمد شكري، منتصرا بذلك لقيم المتخيل والخيال والمخيال باعتبارهم ملح الأدب والإبداع، عوض رص وقائع موضوعية حدثت وبشكل تقريري في واقع الحياة الشخصية للكاتب وسجلات اليومي العادي، وشكري يعترف لذاته ولا يعترف للآخرين أن الجزء الأساسي من "الخبر الحافي"هو من إنتاج وصناعة الأدب وبهارات الخيال والماركة مسجلة لمحمد شكري، ومن هنا عالميته وقبلها "طنجاويته"، وهو الآتي من ريف الشمال المغربي.

"إن الإبداع الحقيقي، يتجاوز التجارب التسجيلية، أو إمكان حدوثها في الخيال العلمي". هذا يؤكد بشكل أو آخر الحد الفاصل بين الواقع والخيال وأتربة الأدب التي تحتاج أن تحرث بحبر الخيال، لتسمو في أفق الكتابة وإبداعيتها.

"لا كتابة بدون تخييل. أما عن مدى ما رويته هل هو كله صحيح، فهذا لا يهم كثيراً. فإما هو كتاب جيد وإما هو كتاب ردئ." إنه جزء من انفعالات محمد شكري كلما حوصر بالسؤال التقليدي الذي يطرحه الناقد والمتلقي والصحفي على حد سواء، وهو هل كل صفحات الخبز الحافي واقع أم من افتعال الكاتب وفعل الأدب والإبداع ؟ وهذا الاستشهاد وارد في كتاب "حوار" الذي وضع أسئلته كل من الناقد يحيى بن الوليد والمسرحي الزبير بن بوشتى.

"وبالنسبة إلي ليس ضروريا أن يكون ما وصفته أو تحدثت عنه هو بالضرورة معيش، فحتى ما تخيلته هو معيش." عادة ما يكون رد الكاتب محمد شكري بهذا المعنى أو يكاد، ولم يحدث أن صرح محمد شكري لأحد أن كتابه "الخبز الحافي شهادة وقائع حقيقية عاش تفاصيلها بدقة في مسار حياته، أي في الفترة الممتدة من طفولته ومراهقته و بداية شبابه.

"الخبز الحافي كتبته من خلال أحشائي، وأما زمن الأخطاء فقد كتبته من خلال تأملاتي"، وفي الجزء الثالث"وجوه"حاولت مثلا أن أزاوج بين الشعر والنثر، أو النثر المشعرن."

بهذه العبارات الدقيقة يختزل الكاتب محمد شكري كنه علاقته بثلاثيته السير-ذاتية: الخبز الحافي، وزمن الأخطاء، ووجوه، لكن الخبز الحافي يظل العمل الأكثر عمقا حتى بالنسبة لمبدعه محمد شكري، وهو الذي يقول عنه الخبز الحافي كتبته بأحشائي، والجملة دالة وتحتمل أكثر من تأويل، لكن تظل وفية لمضمون يفصح عن الأثر الكبير الذي تركه هذا العمل ذاته في المسار الفني والإبداعي والكتابي لمحمد شكري. فيما تبقى من أجزاء الثلاثية وكأنه واستنادا إلى التصريح أعلاه عن "زمن الاخطاء" و"وجوه" يقول وما تبقى يؤسسه الشعراء على حد تعبير الشاعر الألماني هولدرلين.

وعنه قال الناقد يحيى بن الوليد الذي عايش محمد شكري عن قرب، وأنجز برفقة المسرحي والكاتب الزبير بن بوشتى أسئلة كتاب"حوار" الصادر سنة 2003 والذي تضمن خلاصات معرفة شكري بالكتابة والحياة:

يقول يحيى بن الوليد الناقد الدكتور " أتصور أن الكتابة بالنسبة لمحمد شكري هي أكثر من وسيلة، هي غاية بل غاية الغايات. الكتابة بالنسبة لمحمد شكري هي ملاذ، وهي أيضا وطن بديل بالمعنى الثقافي والجغرافي. محمد شكري من الصنف الذي كان يكتب بالمكان باعتباره رئة ثالثة، ومن ثمة كانت الكتابة مزيجا وخليطا بالجغرافية ذاتها، والثقافة بمعناها المفتوح والانثروبولوجية الثقافية والسوسيولوجية المفتوحة على الهامش".

وعن ثقافة الهامش وسحرية الهامشية التي يعد محمد شكري بقوة ما أنتجه من نصوص وأدبيات وأفق انتظارات هذا الابداع المستحدث في شأن الأدب المغربي الحديث يضيف الناقد يحيى بن الوليد:

"كان محمد شكري، ومن حيث لا يدري، صوتا للمهمشين...وللذين رفضهم التاريخ الرسمي، ومن ثمة كان محمد شكري إصرارا،على إعادة الاعتبار لهؤلاء، وباعتبارهم صوتا ثقافيا، من داخل التخييل السردي في أبهى تجلياته الذاتية المجتمعية المسحوقة".

وعن القيمة الأدبية المضافة يواصل يحيى بن الوليد قوله:

"محمد شكري في نظري قيمة أدبية وثقافية ستنمو مع الزمن الثقافي والفكري للمغرب. لقد كتب، بطريقته وبأسلوبه لكنه خلف أثرا ثقافيا كبيراً.

أتصور أن طنجة، الأسطورة والواقع، لا يمكنها أن تُقرأ بمعزل عن محمد شكري، وتحديدا كتاباته النابضة واللاقطة والحاصدة لطنجة الأخرى."

طنجة المدينة المكان الأفق الآسر للمتخيل الإبداعي لمحمد شكري أسهمت وبقوة في تشكيل متخيله الإبداعي، ألهمته مفاتيح الافتتان بسر الصندوق الأسود لفعل الكتابة، وبالحجم الذي كان وفياُ لتناقضاتها أجزلت له العطاء وأنتج في تعدد أجناس الأدب: الرواية، والقصة القصيرة، والمسرح، والمذكرات الشخصية أو اليوميات مع "تينسي وليامس" و"بول بولز" وجان جنيه"، ولأن "طنجة مدينة لا تنام" على حد تعبير "تشرشل" فقوة محمد شكري تكمن في كونه راصد لليل طنجة ونهارها بامتياز وبمهنية الساحر الشاطر، وهو القائل"أيها الليليون والنهاريون..."

الكاتب والمسرحي الزبير بن بوشتى الذي عايش محمد شكري في ليل طنجة ونهارها، لدرجة أن شكري كان ينادي الزبير بغير اسمه ويسميه "الفلوس"

يصف تقلبات الكاتب وتقاطعاته مع شأن الحياة ووظيفة الكتابة صاحبه محمد شكري:

" إنه الكاتب المقل الإنتاج، المقبل على الحياة بابتهاج في طنجة/المدينة الشرهة، تلتهم منه الكاتب ولا تترك منه إلا هيكل عظم من طموحات أدبية ثرثارة في الحانات والمطاعم. كمحارب تخلى عن سلاحه يقايض أحلامه بفرجة عابرة لراقصة الستربتيز وهي تعيد عريها للمرة الألف على نفس الحلبة بنفس العلبة كل ليلة.

وما أن يستسلم لعشيقته المتوارية وراء دولاب البحتري، حتى يستقطر من قناني عربداته عري طنجة بأجساد عاهراتها الأوانس ومومساتها العوانس پورتريهات مشتهاة من حياته اليومية، أو بالأحرى الليلية المعاشة. وكأني به رسام عري قادم من القرن التاسع عشر الفرنسي، حيث تعيش الأجساد انهيارها الأبدي على خشبة مأساة لا تنتهي فصولها إلا بانتهاء الرسام من تأليه الذات المصلوبة على القماش".

كأن الزبير بن بوشتى يقتفي أثر "جون بول سارتر" في كتابه القديس "جان جونيه" بهذا الوصف، ليظل محمد شكري علامة مشرقة في دكنة مدينة هيئتها الجغرافية والتاريخ وأحوال طقس ريح الشرقي النابعة من تصدعات ملتقى البحرين، حيث المتوسط والأطلسي يركنان إلى شرفات البحر اللامتناهية.

وسيظل محمد شكري الكاتب والانسان على مدار السنين الآتية لا محالة أسطورة طنجة أولا التي لا تعرف ما الأفول، وكاتب حقيقي لن يمحى اسمه من سجلات الأدب المغربي والعالمي معاً.

قدر الكتابة الملعونة لدى شكري

المسرحي والمرافق الأثير لشكري، الزبير بن بوشتى يقول عن علاقة شكري بالكتابة، "ما كان اختيارا في حياة محمد شكري أصبح قدرا. فما كان لديه مشروعا جماليا صار قدرا مبجلا باللعنات. ما كان شكري ليكتب لولا حاجته إليها أو بالأحرى إلى فلوسها وقليلا من الامتياز الاجتماعي الذي قد تحققه له. فقد كان لابد من فقر حتى تصير الكتابة لدى شكري قدرا لعينا. ومنذ أن وعى بطنجة وبغواياتها المفتوحة على السماء وشكري تتوزعه لعنتان. لعنة طنجة ولعنة الكتابة. تستهويه طنجة بحاناتها وبورديلاتها بعاهراتها ولياليها المشتعلة، وتستهويه أكثر الكتابة فيها بمذاق الغد الواعد بالشهرة والمال. ظلت الكتابة لدى شكري عشيقة سرية تتوارى في الظلال الخبيئة من مشاريعه المؤجلة إلى حين بتبريرات شتى."

إدريس علوش
هسبريس

الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3061
تكريم وشكر وتقدير : 5141
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 51
الموقع الموقع : mohsenalnassar.blgspot.com

http://theaterarts.boardconception.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى