منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في منتدى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» كلمة الأمين العام اسماعيل عبد الله في افتتاح الملتقى العلمي الأول لمنهاج المسرح المدرسي
السبت 20 مايو 2017, 23:10 من طرف الفنان محسن النصار

» أستاذة التمثيل بريجيت ماكرون تنتقل إلى خشبة مسرح أكبر
الجمعة 12 مايو 2017, 20:46 من طرف الفنان محسن النصار

» جلسات ثقافية بلا جمهور.. لماذا؟
السبت 06 مايو 2017, 22:16 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للكبار النسخة العاشرة2017
الجمعة 21 أبريل 2017, 03:13 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن شروط مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للطفل لسن 12 إلى 18 للعام 2017
الجمعة 21 أبريل 2017, 03:08 من طرف الفنان محسن النصار

» الإعلان عن الفائزين في الدورة 24 من جائزة العويس للإبداع
الخميس 13 أبريل 2017, 22:15 من طرف الفنان محسن النصار

» إضاءة على تكنولوجيا المسرح / تقنيات نظام الإضاءة المسرحية / وجهة نظر / م. ضياء عمايري
الثلاثاء 11 أبريل 2017, 11:57 من طرف Deiaa Amayrie

» إعلان واستمارة المشاركة في الدورة العاشرة لمهرجان المسرح العربي، التي ستنظم في تونس خلال الفترة من 10 إلى 16يناير 2018
الثلاثاء 21 مارس 2017, 11:47 من طرف الفنان محسن النصار

» تحميل كتاب: المسرح الهولندي المعاصر
الثلاثاء 21 فبراير 2017, 21:42 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


يونيو 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

عبدالله صالح:المسرح الخليجي للمهرجانات فقط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

08082013

مُساهمة 

عبدالله صالح:المسرح الخليجي للمهرجانات فقط




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 انه عام مسرحي سيئ بالنسبة إلي . .” بهذه العبارة يحدثك الفنان المبدع عبدالله صالح، وأنت تفاتحه، في إطار الحديث عن تجربته الشخصية خلال العام الماضي، وتقويمه لواقع المشهد المسرحي الإماراتي، إذ يذهب الفنان صالح ليبين سبب حكمه هذا، فيقول “قدمت مسرحية “شهيد التين” وهي من تأليف وإخراج محمد سعيد السلطي، إضافة إلى مسرحية “النجم الأزرق” وهي من تأليفي وإخراجي، الحديث حتى الآن عادي، ولكن غير العادي بالنسبة إليّ، وفي مسار تجربتي أن هذين العملين لم يتمكنا “لأسباب خارج إرادتنا-من الحصول على الفضاء اللائق بهما، وقد تم اختيار “شهيد التين” للمشاركة في الموسم، إلا أن مسرح دبي الشعبي رفض المشاركة في الموسم، وذلك لأن عدد الفرق كبير، وإن ما خصص من مبالغ مالية قليل، وهو أول أسبابي في إطلاق مثل هذا الحكم، أما السبب الثاني فيكمن في أن مسرحية” النجم الأزرق”، تم تقديمها تجريبياً في عرضين فقط، بيد أن ما كنت قد عولت عليه خلال هذه المسرحية بإعطائها المزيد من الوقت وفرص اللقاء بالجمهور الطفلي لم يتحقق، وهو ما آلمني جداً .
[rtl]وعن خططه المستقبلية يقول صالح: يعمل الفنان المسرحي أحمد الحمادي على نص من تأليفي، عنوانه “الوجه الآخر”، يتناول معاناة عانس، تعمل مديرة في إحدى المؤسسات، وقد نسيت أنوثتها في غمرة العمل، بعدما زجها والدها الراحل في أتون هذه المهمة، كي تكون صورة طبق الأصل عن الرجل . وإذا كنت قد لخصت لك فكرة النص بهذه الطريقة، فإن الفكرة في إطارها العام أوسع بكثير من هذا الاختصار، لأن هناك تفاصيل أخرى مهمة، سيقع عليها متابع العرض .[/rtl]
[rtl]وأضاف صالح: في الفترة ما بين 12-8 إلى 5-9-،2013 سأحاضر في ورشة مسرحية في رأس الخيمة، تحت إشراف وزارة الثقافة، وضمن برنامج “صيف بلادي” . وأحس بنفسي وأنا في فضاء المناخ المسرحي أني أحقق التوازن المطلوب مني، لأن عالم المسرح هو الذي يشغلني . وعن تقويم المشهد المسرحي الإماراتي يقول: أنا مستاء لما يكتب في الصحف، عن أن المسرح مريض، إنها نظرة تشاؤمية، بعض الذين روجوا لمثل هذا الكلام غير موجود في لجة الميدان المسرحي المباشر، أجل، إنه ليس في المعمعة، وأنا رغم ما تحدثت به إليك عن تجربتي المريرة، خلال العام المسرحي الحالي، وهي أسباب خارج يدي ولا تتعلق بقيمة الإنجاز المسرحي الذي أسهمت فيه من جهتي- أجدني متفائلاً، وأنا أقرأ المشهد المسرحي الذي يحفل بالأعمال والمواهب المتميزة، وأحب أن أبين أن أي حديث عن “مرض المسرح الإماراتي” ينعكس سلباً على تواجدنا القوي في المحافل الخليجية، فنحن لسنا مجرد “مشاركي رفع عتب”، بل مشاركون ذوو حضور قوي، وتشهد أعمالنا المسرحية، وأصداؤها في نفوس جمهورنا على ذلك، حيث نترك بصماتنا أنّى حللنا .[/rtl]


[rtl]وحول تقويمه للمسرح الخليجي قال: “إنه مسرح مهرجانات فقط، ورأى أن انصراف بعض الفنانين الخليجيين للتوجه وعلى نحو واضح صوب الكوميديا وحدها بات يسجل عليها . ورأى أن ثمة مبالغة وتهويلاً في الأمر .[/rtl]
[rtl]وفي ما يتعلق بالاهتمام بالمسرح العربي قال: لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الفضل الكبير في الاهتمام بالمسرح العربي، في هذه الفترة، ضمن مشروع الشارقة الثقافي الإبداعي، وإن الخطوات التي يقوم بها الأستاذ إسماعيل عبدالله يشكر عليها، وهي تتم بدعم مباشر من صاحب السمو حاكم الشارقة .[/rtl]
وعن توزع الفنان بين التمثيل والإخراج والتأليف في عرض مسرحي واحد قال: كنت أخاف الكتابة، في ما قبل، لكن تأكد لي أن الأمر سهل، ولعلي عندما وجدت تجربة ناجي الحاي، في الكتابة والإخراج، عندما قدم “حبة رمل” في الهواء الطلق، وحازت استحسان الجمهور، تأكدت أن الأمر ممكن، ما جعلني ألا أتردد عن مثل هذا الجمع بين التمثيل والإخراج والتأليف عندما أرى أن هناك ضرورات تتطلب ذلك .


الشارقة - ابراهيم اليوسف
الخليج
avatar
الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3068
تكريم وشكر وتقدير : 5148
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 52
الموقع الموقع : mohsenalnassar.blgspot.com

http://theaterarts.boardconception.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى