منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في منتدى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الهيئة العربية للمسرح تعلن مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للكبار النسخة العاشرة2017
الجمعة 21 أبريل 2017, 03:13 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن شروط مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للطفل لسن 12 إلى 18 للعام 2017
الجمعة 21 أبريل 2017, 03:08 من طرف الفنان محسن النصار

» الإعلان عن الفائزين في الدورة 24 من جائزة العويس للإبداع
الخميس 13 أبريل 2017, 22:15 من طرف الفنان محسن النصار

» إضاءة على تكنولوجيا المسرح / تقنيات نظام الإضاءة المسرحية / وجهة نظر / م. ضياء عمايري
الثلاثاء 11 أبريل 2017, 11:57 من طرف Deiaa Amayrie

» إعلان واستمارة المشاركة في الدورة العاشرة لمهرجان المسرح العربي، التي ستنظم في تونس خلال الفترة من 10 إلى 16يناير 2018
الثلاثاء 21 مارس 2017, 11:47 من طرف الفنان محسن النصار

» تحميل كتاب: المسرح الهولندي المعاصر
الثلاثاء 21 فبراير 2017, 21:42 من طرف الفنان محسن النصار

» الحداثة وما بعد الحداثة التعريف، الميزات، الخصائص .. رضا دلاوري
الثلاثاء 14 فبراير 2017, 03:57 من طرف الفنان محسن النصار

» الرخام مسرح أشخاص يحضرون غائبين في البياض
الإثنين 13 فبراير 2017, 07:20 من طرف الفنان محسن النصار

» المفكر الكبير ـ عزيز السيّد جاسم .. ديالكتيك المعرفة وجَدَل العلاقة الصَعْبة
السبت 11 فبراير 2017, 20:17 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


أبريل 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30      

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

المسرح الجهوي كاتب ياسين بتيزي وزو.. “رحلة قطار”... مغامرة نحو مستقبل مجهول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

31072013

مُساهمة 

المسرح الجهوي كاتب ياسين بتيزي وزو.. “رحلة قطار”... مغامرة نحو مستقبل مجهول




 حطت مسرحية “رحلة قطار”، سهرة أول أمس، الرحال بالمسرح الجهوي كاتب ياسين بتيزي وزو في إطار الدورة الفنية المبرمجة لها خلال شهر رمضان على مستوى 25 ولاية، وسلطت هذه المسرحية الضوء على الأحداث التي تهز بعض الدول العربية والصراعات القائمة بين أبناء البلد الواحد، وتميط اللثام على واقع عربي يطغى عليه السفر في المجهول دون النظر إلى العواقب والمخاطر.
مسرحية “رحلة قطار” اقتبسها الكاتب عبد الله بن شريف من الكاتب المصري الراحل توفيق الحكيم من كتابه “رحلة الربيع والخريف”، وأخرجها المسرحي محمد بلقيصرية، وقام بإعداد السينوغرافيا سليمان بدري، والموسيقى لمصطفى عمران. وتميزت المسرحية بنجاح المخرج في خلق انسجام وتناسق بين العناصر الفنية والعناصر التقنية خالقا من خلالها عرضا حيا. وتحكي هذه المسرحية قصة سائق قطار ومساعده الوقاد اللذين دخلا في صراع وخلاف حول لون إشارة المرور “الأخضر والأحمر”، مجسدة الصراعات التي غرقت فيها بعض الدول العربية. وانطلقت المسرحية بمشهد سير القطار، حيث نجح الكوميديون في تجسيد حركات سير القطار على الركح بتلك العربات والقاطرة تحت صوت الأبواق والضجيج. والمشكلة الرئيسية في المسرحية بدأت بعدما دخل السائق ومساعده الوقاد في صراع وخلاف محتدم حول طبيعة لون إشارة المرور المقابلة، واضطرا إلى توقيف القطار للتأكد من نوع لون الإشارة. السائق أكد أنه يرى لونا أخضر، والوقاد أصر على أنه يرى لونا أحمر. وكل طرف يتهم الآخر بالعمى، لكن سرعان ما امتد الصراع إلى الركاب الذين سئموا من التوقف المفاجئ. حيث نزل من عربة القطار موسيقار يحاول الاستفسار على سبب التوقف، وطلب منه السائق أن يخبره بأي لون يراه وأجاب “إنه أخضر”، وكادت المشكلة أن تحل لكن سرعان ما تجدد الصراع بعد نزول شخص آخر من العربة يدعي أنه رجل أعمال وبعدما سئل عن لون الإشارة أكد أنه أحمر. وبلغ الصراع ذروته بعدما نزلت من العربة امرأتان جميلتان اختلفتا أيضا في اللونين. ولم يجد السائق والوقاد أي سبيل للتأكد من طبيعة اللون إلا اللجوء إلى كل الركاب وقاموا باستشارتهم، وفي كل عربة تختلف الأجوبة، فنصف الركاب أكدوا أنهم يرون اللون الأخضر والنصف الآخر أصروا على اللون الأحمر، حيث استمر الأمر على حاله دون حل. واشتد الصدام بين السائق والوقاد حول ضرورة الإقلاع من عين المكان، فالسائق طلب الإقلاع فورا سيما وأن القطار السريع آت من الخلف ويصل في أي وقت ممكن ما يضع حياة الركاب والقطار في خطر، لكن الوقاد أصر على ضرورة الاستمرار في التوقف لأنه متأكد من اللون الأحمر، ويرى أنه في حالة الإقلاع تكون حياة الركاب والقطار في خطر.  وتتواصل المسرحية باختلاف الآراء فيما بين الركاب والسائق والوقاد، ويتفق الجميع على أن يذهب السائق والمساعد ليستطلعا الأمر من موقع الإشارة، وبقى الركاب هائمين في نزواتهم غير ملتفتين إلى خطر القطار السريع الآتي من ورائهم حتى يعود السائق والمساعد بخبر عدم وجود أية إشارة على الطريق، فسرعان ما وضعوا حدا لصراعهم، حيث قرروا مواصلة السير رغم المصير المجهول تطبيقا لقاعدة تجنب الخطر الآتي من الوراء والمغامرة في الخوض في مستقبل مجهول. وهو إسقاط مباشرة للأحداث العنيفة التي تهز العالم العربي بتسليط الضوء على غياب رؤى التوافق بين أبناء البلد الواحد واستمرارهم في صراعات تافهة تسيطر عليها المصالح الشخصية. وتعتبر مسرحية “رحلة قطار” دعوة للتفكير والتحليل حول الصراعات التي يمكن تسويتها بطريقة سلمية.
avatar
الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3065
تكريم وشكر وتقدير : 5145
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 51
الموقع الموقع : mohsenalnassar.blgspot.com

http://theaterarts.boardconception.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى