منتدى مجلة الفنون المسرحية
مرحبا بكم في مندى مجلة الفنون المسرحية : نحو مسرح جديد ومتجدد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» فريال كامل سماحة تحلل النقد البنيوي للسرد العربي
الجمعة 16 ديسمبر 2016, 22:11 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تواصل عملها الاستراتيجي ووزراء الثقافة العرب يثمنون مشاريع الهيئة العربية للمسرح الاستراتيجية .
الجمعة 16 ديسمبر 2016, 21:56 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح : الإعلان عن المتأهلين للمرحلة النهائية من المسابقة العربية للبحث العلمي المسرحي للشباب.
الجمعة 16 ديسمبر 2016, 21:46 من طرف الفنان محسن النصار

» عذرا بيونسي... موزارت أحرز أكبر مبيع أسطوانات للعام 2016!
الخميس 15 ديسمبر 2016, 22:29 من طرف الفنان محسن النصار

» الهيئة العربية للمسرح تعلن أسماء العروض التي تأهلت للمشاركة في مهرجان المسرح العربي
الأحد 04 ديسمبر 2016, 22:38 من طرف الفنان محسن النصار

» المسرح والتعدد الثقافى
الخميس 17 نوفمبر 2016, 21:32 من طرف الفنان محسن النصار

» الناقد والباحث علي حسين يوسف:هناك اتهام للنقد الأكاديمي موجه من جهات لا تمتلك المقومات العلمية
الخميس 17 نوفمبر 2016, 20:34 من طرف الفنان محسن النصار

» 50 شخصية بينهم كلير وسلون وإلهان وسيمسيون مؤلفو الكتب الأكثر مبيعاً في «الشارقة الدولي للكتاب»
السبت 22 أكتوبر 2016, 16:52 من طرف الفنان محسن النصار

» مبدعون مغاربة يتوجون بجائزة "الأطلس الكبير" الأدبيّة
الجمعة 21 أكتوبر 2016, 17:08 من طرف الفنان محسن النصار

مكتبة الصور


يناير 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط المسرح الجاد رمز تفتخر به الأنسانية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى مجلة الفنون المسرحية على موقع حفض الصفحات

مجلة الفنون المسرحية
مجلة الفنون المسرحيةتمثل القيم الجمالية والفكرية والفلسفية والثقافية والأجتماعية في المجتمع الأنسانيوتعتمد المسرج الجاد اساس لها وتقوم فكرة المسرح الجاد على أيجاد المضمون والشكل أو الرؤية؛ لكي تقدم بأفكار متقدمة من النواحي الجمالية والفلسفية والفكرية والثقافية والأجتماعية وتأكيدها في المسرحية ، وكلمة جاد مرتبطة بالجدية والحداثة التي تخاطب مختلف التيارات الفكرية والفلسفية والسياسية والعقائدية. بدأ المسرح كشكل طقسي في المجتمع البدائي ، وقام الإنسان الذي انبهر بمحيطه بترجمة الطقس إلى أسطورة ، ولتكون الصورة هي مقدمة للفكرة التي ولفت آلية الحراك العفوي ، ثم الانتقال بهذا الحراك إلى محاولة التحكم به عبر أداء طقوس دينية أو فنية كالرقص في المناسبات والأعياد, وولادة حركات تمثيلية أداها الإنسان للخروج عن مألوفه .. وأفكار التقطهاوطورها فيما بعد الإغريق وأسسوا مسرحهم التراجيدي ، ومنذ ذلك الحين والمسرح يشكل عنصرا فنيا أساسيا في المجتمع ، ويرصد جوانب مختلفة من الحياة الأنسانية ، ومع كل مرحلة نجد أن المسرح يواكب تغيراتها وفق رؤى جدية غير تقليدية ، و تبعا للشرط ( الزمكاني ) شهد هذا الفن قدرة كبيرة على التجدد من المسرح التراجيدي الكلاسيكي الى الرومانسي والى كلاسك حديث إلى الواقعي والطبيعي والرمزي والسريالي واللامعقول ومسرح الغضب ، والسياسي وفي كل مرحلة من مراحل تطور المسرح تحمل بدون شك بعدا جديا وتجريبياً تتمثل إشكاليات تلك المرحلة وتعبر عن ظروفها الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية , المسرح الجاد يؤكد قدرة المسرح على أستيعاب التجارب السابقة وإعادة صياغتها ، نحو الحداثة والخروج من العلبة الإيطالية إلى الفضاء المفتوح ، وتناول عناصر العرض المسرحي التي وضعها ستانسلافسكي ( التكامل والتوازن بين الكاتب والمخرج والممثل والجمهور) بطرق جديدة وبما أن أهم سمة في المسرح الجاد هي المعاصرة نحو التحولات المعرفية والتي هدمت كثيرا من الحواجز و كانت مقدمة لولادة الأفكار المعرفية الكونية ، فأثبت المسرح الجاد وجوده ليواكب الحداثة بكل مكوناتها ، و أثبت وجوده في العالم كله ، خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين ، حمل شرف ولادة مسرح اللامعقول على يد يوجين يونسكو وصموئيل بيكت وفرناندوا أرابال .. هو مسرح الكل بامتياز أوربي – عربي – أمريكي.. الكل ساهم ويساهم في تطويره ووضع خصائصه .. و يمتاز المسرح التجريبي بتجاوزه لكل ما هو مألوف وسائد ومتوارث و الإيتان التجريبي إمكانية تجاوز الخطوط الحمراء البنوية والشكلية من خلال ( جسد ، فضاء ، سينوغرافيا ، أدوات ) .. ومنها : - تفكيك النص و إلغاء سلطته ، أي إخضاع النص الأدبي للتجريب ، والتخلص من الفكرة ليقدم نفسه يحمل هم التجديد والتصدي لقضايا معاصرة ويوحد النظرة إليها عبر رؤيا متقدمة ،أو على الأقل رؤيا يمكننا من خلالها فهم ما يجري حولنا عبر صيغ جمالية وفنيةوفلسفية ، لكنها في جوهرها تمثل جزءا من مكاشفة يتصدى لها المسرح كفن أزلي باقٍ مادام الإنسان موجودا . السينوغرافيا والفضاء المسرحي ويتأتى دور التعبير الجسدي في توصيل الحالة الفنية وكأن الحركة هي اللغة التي يضاف إليها الإشارات والأيحاءات والعلامات والأدوات المتاحة لمحاكاة المتفرج .. أسئلة مطروحة أمام المسرح الجاد : تقف أمام المسرح الجاد كثير من الأسئلة ، ويحاول المسرحيون تجاوزها عبر المختبر المسرحي ، ومن هذه الأسئلة : لماذا لا تكون اطروحات العرض أكثر منطقية عبر توظيف عناصر العرض وفق توليفة متكاملة للغة والحركة والإشارة والعلامة ؟ لماذا لا يستفيد من التراث الشعبي ؟ ماذا عن الغموض ؟ - لماذا القسرية في إقصاء الخاص لصالح العام ؟ وهل يمكن أن ينجح ذلك ؟ - ماذا عن اللغة ؟ وهل هي عائق أمام انتشاره العالمي ؟ يبقى المسرح الجاد تجريب لضرورة من ضرورات الحياة بمجملها ، والمسرح يطرح أسئلة كبيرة وهذه إحدى مهامه الأساسية ، ويعكس إلى حد كبير الهواجس التي تعتري باطن الإنسان قبل ظاهره ، ورغم الأسئلة المطروحة وجديتها ، تجد المسرحية أفكارا وفلسفة للنص ،وبالتالي خلق فضاء أوسع للأداء عبر صيغ جمالية مؤثرة ذات دلالة معبرة .. كما توظف الإضاءة والحركة والموسيقى والرقص على حساب النص , المخرج هو المحور في العرض , الممثل هو أداة في تشكيل العرض الحركي . .
تصويت

المغربية فاطمة الزهراء أحرار‮ : ‬ ‮ ‬لا أخشي‮ ‬علي‮ ‬المسرح المغربي‮ ‬من التيارات الإسلامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

08072013

مُساهمة 

المغربية فاطمة الزهراء أحرار‮ : ‬ ‮ ‬لا أخشي‮ ‬علي‮ ‬المسرح المغربي‮ ‬من التيارات الإسلامية




 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 

‮ ‬نبذة عن تاريخك مع المسرح‮ ..‬البداية‮ ..‬نقطة التحول ؟
أولا‮ .. ‬شكرا جزيلا لجريدة‮ "‬مسرحنا‮ "‬المصرية علي‮ ‬استضافتكم لي‮ . ‬هذا شرف لي‮ ‬ونورتوني‮ ‬بهذه الاستضافة الرائعة‮. ‬ثانيا‮ .. ‬لايمكن لهذه الظروف إلا أن تكون موهبة وتعلق عميق بكل ما‮ ‬يمت بصلة إلي‮ ‬التمثيل من"مسرح‮..‬ودراما‮.. ‬وسينما‮" ‬فتلك اللحظات الأولي‮ ‬التي‮ ‬كنا فيها أطفالا نشاغب ونعيش براءتنا ونرتقي‮ ‬خشبات الأعياد الوطنية في‮ ‬مدارسنا وهناك نمت تلك الرغبة وكبر الحلم الذي‮ ‬تحول إلي‮ ‬واقع أعيشه و طبعا هذه الموهبة سقلت بالدراسة والتجربة والخبرة بعد أن أصبحت ممثلة محترفة تعيش الهواية في‮ ‬شرايينها الفنية‮ .‬
‮< ‬أهم الجوائز إلي‮ ‬قلبك‮ ..‬وهل كانت الجوائز نقطة فارقة في‮ ‬حياتك‮ ..‬؟
قد تكون لحظة واحدة من عمر الفنان فارقة جدا،‮ ‬وقد تكون هذه اللحظة مجرد نظرة أو كلمة أو مصافحة أو صورة‮. ‬أما الجوائز فلها طبعا وقعها السحري‮ ‬وقد سحرتني‮ ‬بدوري‮. ‬لأنها بكل بساطة تمثل لحظة اعتراف بمجهود،‮ ‬وأذكر قريبا جائزتي‮ ‬التي‮ ‬منحت لي‮ ‬في‮ ‬مراكش وكانت بالفعل لحظة مميزة لدي‮ ‬جدا‮..‬
‮< ‬كيف ترين مشكلات وأزمات المسرح المغربي‮ ‬علي‮ ‬المستويين الاحترافي‮ ‬والهواة ؟
مشاكل المسرح المغربي‮ ‬هي‮ ‬نفسها مشاكل المسرح العربي‮ ‬والعالمي‮ ‬أيضا‮. ‬طبعا علي‮ ‬المستوي‮ ‬الإبداعي‮ ‬والإنتاجي‮. ‬أما علي‮ ‬المستوي‮ ‬الاعتباري‮ ‬والقانوني‮ ‬فالمسرح في‮ ‬المغرب‮ ‬يعيش حالة خاصة جدا‮. ‬إذ إن الوضعية القانونية مازالت في‮ ‬طور الإنجاز والتفعيل خاصة وأن قانون الفنان المحترف الذي‮ ‬يوجد الآن قيد التفعيل‮ ‬يعتبر من القوانين المتقدمة جدا‮. ‬والتي‮ ‬تحمل الكثير من الميزات للفنان المغربي‮ . ‬طبعا الفنان المسرحي‮ ‬والموسيقي‮ ‬والمطرب والتشكيلي‮ ‬والسينمائي‮. ‬هذا بالنسبة للمسرح الاحترافي‮ ‬أما الهواة فلدينا في‮ ‬المغرب ميزة خاصة وهي‮ ‬أن مسرح الهواة كان المنبت الأساس الذي‮ ‬يزود المسرح الاحترافي‮ ‬بالطاقات الفنية في‮ ‬كل المجالات‮. ‬كان هذا طبعا قبل تأسيس المعهد العالي‮ ‬للفن المسرحي‮ ‬والتنشيط الثقافي‮. ‬أما اليوم فلدينا مشهد مسرحي‮ ‬متنوع وغني‮ ‬فيه الفنان القادم من قاعات التحصيل المعرفي‮ ‬وفيه الفنان القادم من خشبات الممارسة اليومية والمعرفة والاحتكاك‮.‬
‮< ‬المسرح والسلطة في‮ ‬المغرب‮ ..‬كيف ترين العلاقة بينهما ؟
قد‮ ‬يكون ذلك أيام زمان،‮ ‬سنوات كان فيها المغرب‮ ‬يؤسس لوجوده الحديث وطبعا تكون هناك تجاذبات واختلافات‮. ‬أما اليوم فالمملكة المغربية تعيش لحظتها الخاصة جدا،‮ ‬فهي‮ ‬تعيش الديمقراطية وحرية التعبير وحيرة الإبداع والحق في‮ ‬الاختلاف‮. ‬وكلنا كمغاربة نعيش هذه المكتسبات ونعض عليها بالنواجذ‮. ‬لذلك فلا مشكلة للمسرح مع السلطة في‮ ‬ظل‮ ‬احترام الثوابث والمقدسات وأيضا في‮ ‬ظل احترام الحقوق الاجتماعية والفكرية والثقافية والفنية والاقتصادية‮ . ‬لذلك فعلاقة المسرح بالسلطة في‮ ‬المغرب‮ ‬يحكمها القانون كما‮ ‬يحكمها الحق في‮ ‬التعبير والحرية الإبداعية‮.‬
‮< ‬هل تعاني‮ ‬المغرب من أزمة النصوص المسرحية التي‮ ‬تنتشر في‮ ‬شتي‮ ‬أنحاء الوطن العربي‮ ‬؟
الحقيقة أن لا المغرب ولا أي‮ ‬بلد عربي‮ ‬يعاني‮ ‬أزمة في‮ ‬النصوص المسرحية‮. ‬بل‮ ‬يعاني‮ ‬من كثرة الإقبال علي‮ ‬الاقتباس والرغبة في‮ ‬العالمية من باب النصوص الأجنبية‮. ‬وهو ما لا‮ ‬يمكن أن‮ ‬يسمح للنصوص المحلية أن تكون رافدا أساسيا في‮ ‬صناعة المسرح المغربي‮ ‬والعربي‮. ‬وأذكر جيدا أن أجمل العروض المسرحية وأنجحها كانت نصوصها عربية‮. ‬الآن مثلا في‮ ‬المغرب نجد العديد من النصوص المسرحية مركونة علي‮ ‬الرفوف لا أحد‮ ‬يحركها ويحولها إلي‮ ‬عروض‮. ‬لذلك فليس هناك أزمة نصوص مسرحية في‮ ‬المغرب علي‮ ‬الأقل‮ .‬
‮< ‬لماذا تبقي‮ ‬حظوظ العروض المغربية ضعيفة في‮ ‬المهرجانات الدولية ؟
سؤالك‮ ‬يحتمل أكثر من تأويل،‮ ‬فإذا أجزمنا بأن حظوظ العروض المسرحية المغربية ضعيفة في‮ ‬المهرجانات العربية فإننا نجزم بضعف المستوي‮ ‬المسرحي‮ ‬المغربي‮. ‬وهو أمر مردود عليه،‮ ‬لأن الحركة المسرحية في‮ ‬المغرب تعرف ديناميكية كبيرة جدا وتشهد عروضا متنوعة ولدينا مسارات تدعم المسرح كما أننا نكون حاضرين في‮ ‬مهرجانات عالمية وعربية طبعا‮. ‬ومؤخرا فازت عدة عروض في‮ ‬الدوحة وتونس ودبي‮ ‬بجوائز كبيرة‮. ‬ورغم ذلك لا أفهم لماذا‮ ‬يتعامل بعض مسئولي‮ ‬المهرجانات العربية مع المشاركات المغربية بكثير من التقتير والتهميش حتي‮ ‬إن مهرجانات مصرية دائما تضع المسرحيات المغربية خارج المسابقات وتعرض علي‮ ‬الهامش‮. ‬قد‮ ‬يكون المبرر هو اللهجة وقد‮ ‬يكون البعد الجغرافي‮ ‬وطريقة الاشتغال لكنها أبدا ليست ضعفا فنيا أو ركحيا أو سينوجرافيا أو إخراجيا‮..‬
‮< ‬هناك من‮ ‬يري‮ ‬أن المسرح المغربي‮ ‬جريء في‮ ‬تناول قضايا المرأة والحرية الجنسية‮ " ‬عرض ديالي‮ ‬نموذجا‮ " .. ‬فهل تعتبرين هذا ميزة أم عيبًا ؟
كما أشرت في‮ ‬جواب سابق،‮ ‬فالحرية في‮ ‬المغرب لها ضوابطها وقوانينها وآفاقها‮. ‬وليست أبدا وقاحة أو انحراف‮. ‬ومناقشة كل المواضيع فنيا وإبداعيا وفكريا هي‮ ‬من صميم الحرية التعبيرية والإبداعية‮. ‬طبعا ليست المشاكل الجنسية هاجسًا لكنها لدي‮ ‬فئة من المسرحيين المغاربة والمسرحيات المغربيات مسألة هامة لذلك فهم‮ ‬يتناولونها من باب الإبقاء علي‮ ‬نافذة الانفتاح مطلة علي‮ ‬الكل دون استثناء أو تجزيء‮.‬
‮< ‬هل من خطر علي‮ ‬المسرح المغربي‮ ‬بسبب تنامي‮ ‬نشاط الاتجاهات الدينية المتطرفة والإرهابية كما هو الحال في‮ ‬بعض البلدان العربية ؟
لا أظن هناك خطرًا علي‮ ‬الفن أبدا لأننا كمجتمع مغربي‮ ‬واع تمام الوعي‮ ‬بأهمية المكتسبات الحقوقية والإنسانية والاجتماعية والثقافية والفنية التي‮ ‬تحققت منذ زمن‮. ‬ولن‮ ‬يسمح هذا المجتمع لأي‮ ‬كان أن‮ ‬ينشر الظلام ويطفئ نور الإبداع والحياة الحقيقية‮ .‬
‮< ‬ماهو تقييمك لما‮ ‬يعانية المسرح النسوي‮ ‬في‮ ‬الوطن العربي‮ ‬والمغرب ؟
واقع المسرح النسوي‮ ‬من واقع النساء في‮ ‬الوطن العربي‮. ‬فهن دائما مشجب العار والعيب وهن دائما ميزان حراري‮ ‬للمراقبة الأسرية وهن دائما في‮ ‬قفص الاتهام حتي‮ ‬يثبث العكس وهو ما‮ ‬يأتي‮ ‬بعد خروج المرأة من عمر الإثارة إلي‮ ‬عمر الحكمة‮ . ‬لذلك فالمسرح النسوي‮ ‬في‮ ‬العالم العربي‮ ‬واقعه من هذا الواقع‮. ‬رغم أننا صراحة نلمس تطورا كبيرا في‮ ‬هذا المجال فلم‮ ‬يعد حضور المرأة في‮ ‬الأعمال الفنية عيبا بقدر ما هو حضور انطلاقا من قناعات الأسرة فقط‮ . ‬وأظن المغرب العربي‮ ‬ومصر ولبنان وسوريا وفلسطين دولاً‮ ‬منحت للمرأة جواز المرور إلي‮ ‬الحياة دون قيود ولنا في‮ ‬نجمات مصر وسوريا والمغرب ولبنان خير دليل‮ .‬
‮< ‬ثورات الربيع العربي‮ ‬برأيك أفادت أم أضرت بالمسرح ولماذا ؟
الأكيد أن أي‮ ‬ثورة كيفما كانت لها إيجابياتها وسلبياتها‮. ‬وثورات الربيع العربي‮ ‬جاءت بالكثير من التغييرات في‮ ‬الدول التي‮ ‬تحركت فيها هذه الثورات‮. ‬لكن المراجعة والبحث عن الذات الهاربة منذ عقود‮ ‬يتطلب الكثير من الوقت لمعاودة النشاط الفني‮ ‬والأدبي‮. ‬لكن بالنسبة لمصر الحبيبة فدائما تشكل مرجعا في‮ ‬العطاء الفني‮ ‬ودائما تشكل سندا مسرحيا ودراميا وموسيقيا لكل العالم العربي‮ ‬لذلك فالربيع العربي‮ ‬عاشته مصر في‮ ‬فنها قبل واقعها‮.‬
‮< ‬هل ترين أن التظاهرات المسرحية في‮ ‬الوطن العربي‮ ‬احتفالية في‮ ‬المقام الأول ؟
احتفالية جدا،‮ ‬كما لو كنا نلتقي‮ ‬لنحتفل ونمرح ونشاهد بعضنا لبعض ونمضي‮ ‬فرحين بلمتنا‮. ‬علي‮ ‬العكس علينا أن نكون أكثر عطاء في‮ ‬مهرجاناتنا وأن نخرج بمسارات تساهم في‮ ‬تطوير المسرح العربي‮ ‬وليس فقط للقاء والعرض والاحتفال ببعضنا لبعض بل المساهمة في‮ ‬صناعة المستقبل المسرحي‮ .‬
‮< ‬أخيرا‮ .. ‬ما هو الجديد الذي‮ ‬تستعدين لتقديمه علي‮ ‬خشبة المسرح ؟
جديدي‮ ‬الفني‮: ‬انتهيت من بروفات عمل مسرحي‮ ‬جديد للموسم‮ ‬2013 ‮ ‬وهي‮ ‬مسرحية‮ "‬علي‮ ‬سبيل المثال‮" ‬تأليف النجم الكوميدي‮ ‬محمد الجم وإخراج الفنان النجم محمد خدي‮ ‬وهو عمل بشراكة ودعم مع مسرح محمد الخامس،‮ ‬كذلك هناك عروض وجولات في‮ ‬المغرب وأوروبا لمسرحيتي‮ " ‬لعبة الحب‮" ‬للكاتب الفرنسي‮ ‬ماريفو،‮ ‬اقتباس وإخراج لرائد من رواد المسرح المغربي‮ ‬الفنان الكبير محمد خدي‮ ‬وكذلك عروض مسرحية‮ "‬واش الغالية رخيصة‮" ‬للمخرجة المقتدرة زهور زريق مع كوكبة من الممثلين النجوم وعمل جديد للموسم المسرحي‮ ‬2014-2013 ‮ ‬سيدعم من وزارة الثقافة وهو عمل مسرحي‮ "‬عائشة البدوية‮ " ‬المعروفة بـ"الريفية‮" ‬أو‮ "‬شهر في‮ ‬الريف‮" ‬للكاتب الروسي‮ ‬إيفان تورجينيف وكذلك لا أنسي‮ ‬كتاكيتي‮ ‬الأطفال الذين أعشقهم فأنا أشتغل الآن علي‮ ‬بروفات مسرحية للأطفال‮ "‬بنعمان‮"..... ‬وإن شاء الله سأشتغل في‮ ‬عمل عربي‮ ‬ضخم مشترك فلن أبوح لك الآن مع من‮ ....!!!! ‬وإن شاء الله سأخبرك بالتفاصيل عما قريب وهذه مفاجأة لجمهوري‮ ‬الحبيب داخل الوطن وخارجه‮.‬


إلهامي سمير
مسرحنا

الفنان محسن النصار
مدير هيئة التحرير

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3056
تكريم وشكر وتقدير : 5136
تاريخ الميلاد : 20/06/1965
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 51
الموقع الموقع : mohsenalnassar.blgspot.com

http://theaterarts.boardconception.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى